ارسل ملاحظاتك

ارسل ملاحظاتك لنا







البنية الايقاعية الداخلية في قصيدتي كيف أعملي وحيلتي ووحد الغزال لأبي مدين بن سهلة

المصدر: مجلة الحكمة للدراسات الأدبية واللغوية
الناشر: مؤسسة كنوز الحكمة للنشر والتوزيع
المؤلف الرئيسي: بلعبدي، نبيلة (مؤلف)
المجلد/العدد: ع32
محكمة: نعم
الدولة: الجزائر
التاريخ الميلادي: 2015
الصفحات: 153 - 170
DOI: 10.12816/0044079
ISSN: 2353-0464
رقم MD: 653113
نوع المحتوى: بحوث ومقالات
اللغة: العربية
قواعد المعلومات: AraBase
مواضيع:
رابط المحتوى:
صورة الغلاف QR قانون
حفظ في:
المستخلص: هدفت الدراسة إلى التعرف على البنية الإيقاعية الداخلية في قصيدتي "كيف اعملي" وحيلتي" و "وحد الغزال"، "لأبي مدين بن سهلة". وأشارت إلى أن للشعر حساسية انفعالية راقية وتمثيل إبداعي لقدرات اللغة الصوتية والدلالية، يفرض بآلياته المجازية على اللغة انحرافًا يرمي من ورائه إلى استثمار الإمكانيات الفنية المخبوءة فيها، وكشف طاقاتها الكامنة، والانطلاق منها نحو فعالية تجسد الجماليات التي تمنح النص قوة الاستمرار والحيوية والتأثير. وأوضحت الدراسة أو الشعر يستعين بالموسيقى الكلامية من أجل أن يحقق في القصيدة تماسكًا نسيجيًا يصل بها إلى تشكيل صفات النوع، ومن دون ذلك تفقد صفة النوع وتتشكل داخل إطار نوعي إبداعي آخر. كما تطرقت إلى أن الدراسة الصوتية استقلت بنفسها، وصارت علمًا منفردًا من علوم اللغة في العصر الحديث نتيجة التطور العلمي الذي هيأ للدارس أجهزة دقيقة ومتقدمة ساعدته على كشف أسرار الصوت ومخارجه وصفاته، ونتج عن ذلك العديد من النظريات مثل نظريتي: "المقطع والفونيم"، كما تولدت جملة من قوانين التعامل الصوتي مثل المماثلة والمخالفة، وجمع كل ذلك تحت إطار علم الأصوات الحديث. واستعرضت الدراسة عنصرين العناصر، ناقش العنصر الأول مفهوم الإيقاع، وتناول العنصر الثاني الإيقاع الداخلي (الموسيقى الداخلية). وخلصت الدراسة إلى أن للشعر الشعبي مظاهر صوتية وإيقاعية ولغوية حرية بالدرس، وقد يكون في درسها إغناء للغة الفصيحة، والنتائج الإيجابية المتوصل إليها قد تغير من نظرة القدامى والمحدثين إلى أن العامية لغة رديئة ركيكة، لأن الأدب الشعبي والشعر الشعبي بصفة خاصة ينبثق من روح الفرد وأحاسيسه غني بالصور والمعاني الجميلة، ومن الحمق أن يظل جوهرة في التراب. كُتب هذا المستخلص من قِبل دار المنظومة 2018

ISSN: 2353-0464

عناصر مشابهة