ارسل ملاحظاتك

ارسل ملاحظاتك لنا







دلهي في عصر السلطان محمد تغلق شاه كما يراها ابن بطوطة

المصدر: ثقافة الهند
الناشر: المجلس الهندي للعلاقات الثقافية
المؤلف الرئيسي: الندوي، قمر شعبان (معد)
المجلد/العدد: مج66, ع3
محكمة: نعم
الدولة: الهند
التاريخ الميلادي: 2015
الشهر: سبتمبر
الصفحات: 113 - 128
ISSN: 0970-3713
رقم MD: 734655
نوع المحتوى: بحوث ومقالات
اللغة: العربية
قواعد المعلومات: AraBase, HumanIndex
مواضيع:
رابط المحتوى:
صورة الغلاف QR قانون
حفظ في:
المستخلص: هدفت الدراسة إلى تسليط الضوء على مدينة دلهي في عصر السلطان محمد تغلق شاه كما يراها ابن بطوطة. وتضمنت الدراسة عدة عناصر، ركز العنصر الأول على قصة رحلة ابن بطوطة، حيث عزم ابن بطوطة منذ أن بلغ الثاني والعشرين من عمره أن يطوي مشارق الأرض ومغاربها، وقد حكى قصة مغادرته من موطنه طنجة بالمملكة المغربية، في أسلوب رائع. وكشف العنصر الثاني عن دخول ابن بطوطة الهند. وتطرق العنصر الثالث إلى جغرافية دلهي في عصر السلطان محمد تغلق شاه، حيث كانت تشتمل دلهي على أربع مدن متجاورة يتصل بعضها ببعض، إحداها دلهي التي مازالت على حالها من قديم الزمان، والمدينة الثانية هي سيري، وهي التي تعرف حاليا بسيري فورت، المدينة الثالثة فهي تغلق آباد التي بناها تغلق شاه منسوبا إلى اسمه، ورابعها هي جهان التي بناه عمرها السلطان محمد شاه لسكناه هو نفسه. وأشار العنصر الرابع إلى سور دلهي وأبوابها. وتصدي العنصر الخامس إلى مسجد قوة الإسلام، ومنارة قطب الدين. وتطرق العنصر السادس إلى ابن بطوطة في القصر الملكي. وأشار العنصر السابع إلى زواج ابن بطوطة في الهند. وركز العنصر الثامن على الحوض الشمسي والحوض الخاص. وكشف العنصر التاسع زيارة ابن بطوطة لبعض الضرائح. وتطرق العنصر العاشر إلى السلطان محمد تغلق شاه. وبين العنصر الحادي عشر الكلمات الهندية في رحلة ابن بطوطة. وتوصلت نتائج الدراسة أن ابن بطوطة كان رجلا مثقفا وذكيا، ولم يكن مجرد رحالة، لقد استعرض حياة الشعب الهندي، وأصحاب الحكم الهنود وقتذاك بدقة وعمق، كما كان محمد تغلق شاه رجلا مهتما بأمور الرعية رغم ما له من أبهة وعلو شأن الملوك. كُتب هذا المستخلص من قِبل دار المنظومة 2018

ISSN: 0970-3713

عناصر مشابهة