ارسل ملاحظاتك

ارسل ملاحظاتك لنا







السجون والسجناء بالاندلس في عهدي بني أمية وملوك الطوائف

المصدر: مجلة العلوم الإنسانية والإدارية
الناشر: جامعة المجمعة - مركز النشر والترجمة
المؤلف الرئيسي: دبور، محمد على (مؤلف)
المجلد/العدد: ع8
محكمة: نعم
الدولة: السعودية
التاريخ الميلادي: 2015
التاريخ الهجري: 1437
الشهر: ديسمبر
الصفحات: 127 - 182
DOI: 10.12816/0031201
ISSN: 1658-6204
رقم MD: 735217
نوع المحتوى: بحوث ومقالات
اللغة: العربية
قواعد المعلومات: HumanIndex, EcoLink
مواضيع:
رابط المحتوى:
صورة الغلاف QR قانون
حفظ في:
المستخلص: تحاول هذه الدراسة معالجة موضوع السجون والسجناء في الأندلس في عهدي بني أمية وملوك الطوائف، كاشفة النقاب عن العديد من الجوانب التي ظلت مجهولة لكثير من الباحثين المختصين بهذا المجال؛ فقد كان لندرة المادة التاريخية الموجودة في المصادر بالإضافة إلى غموضها—أثر كبير في إهمال دراستها، فبقي هذا الموضوع غامضا، خاصة فيما يتعلق بأسماء السجون ومواقعها، وطرق إدارتها وتنظيمها، وأوضاع السجناء فيها وطريقة معاملتهم، وأهم الخدمات التي يمكن أن تقدم إليهم. وقد دعانا هذا إلى ضرورة الإحاطة بالمصادر التي اهتمت بالحديث عن السجون، ومحاولة قراءتها بدقة، وجع ما تناثر فيها من معلومات، وربط بعضها ببعض في محاولة لرسم صورة واضحة عن السجون وتنظيماتها في الأندلس خلال الفترة الزمنية المحددة لهذا البحث. واستطاعت الدراسة أن تتوصل إلى ثلاثة أنواع من السجون في الأندلس، منها: أولا: السجون المركزية، وكان بعضها مستقلا أو مفرد البناء، وبعضها الآخر ملحقا بقصر الإمارة أو الخلافة، ثانيا: السجون الطارئة وهي الأماكن المختلفة التي تستخدم للحبس والسجن-غير السجون التقليدية المعروفة-مثل بعض حجرات القصر، أو دارا من الدور المحروسة، وأحيانا الحمامات، ويندرج معها أيضا الإقامة الحرية، ثالثا: سجون الحصون والقلاع، فقد اشتملت المنشآت العسكرية على سجون مرفقة بها. كما تعرفت الدراسة على طريقة إدارة السجون وتسييرها وتفقدها وإصلاح شأنها، وكشفت عن العديد من الأنظمة المتعلقة بها مثل: وجود السجانين أو الموكلين بالسجناء أو من يعرفون بالرقباء، والراحل التي يمر بها المقبوض عليه حتى يصل إلى السجن مثل: التكبيل والتقييد، ثم التشهير والفضيحة، ثم التعذيب باستخدام آلات تسمى (العصافير)، ورجال اختصوا بتعذيب المساجين، يعرف كل منهم باسم (الضاغط). ورصدت الدراسة أيضا العديد من الخدمات المهمة والضرورية التي كانت تقدم للسجناء في الأندلس، مثل: الخدمات المعيشية، والخدمات الكتابية والتعليمية، وتثقيف السجناء من غير الأعلام، وتقديم أدوات النظافة الشخصية، والسماح بزيارة السجناء، ثم أخيرا تسريح السجناء والعفو عنهم في مناسبات مختلفة.

This paper studies the prisons and prisoners in Andalusia during the period of the Umayyad rule and Sectarian Monarchs. The subject is very vague because of the rarity of studies and researches in this field. It is very difficult to pick up information on the names of prisons, their management and place, the conditions of prisoners, and the prisons services. Despite the rarity of references, I have made an effort to get access to relevant sources and attempted to study them carefully to collect information to clearly illustrate the organization of Andalusian prisons during the aforementioned period. The study found out three types of prisons in Andalusia. First, there were central prisons, which were either separate buildings or attached Caliphate palaces. Second, there were emergency prisons which were places of different types used for detention, including palace rooms and bathrooms; this type also applies to house arrest. Third, there were fort and castle prisons which were part of the military facilities. The study also found out how prisons were managed and maintained. The study revealed that the employment of jailors and the detention rules, including tying, shackling, defaming, disgracing and torturing. Special torture tools known as Asafeer were used by men assigned to torture prisoners, each one was known as Dhaghit The study also identified some important services offered to the prisoners in Andalusia such as sustenance, education and cleaning stuff; visits were allowed and prisoners with released and forgiven on different occasions.

ISSN: 1658-6204