ارسل ملاحظاتك

ارسل ملاحظاتك لنا







صفحات من تاريخ الحزب الشيوعى الجزائرى ما بعد الاستقلال

المصدر: مجلة الآداب
الناشر: جامعة بغداد - كلية الآداب
المؤلف الرئيسي: حسين، مها ناجي (مؤلف)
المجلد/العدد: ع112
محكمة: نعم
الدولة: العراق
التاريخ الميلادي: 2015
التاريخ الهجري: 1436
الصفحات: 237 - 264
ISSN: 1994-473x
رقم MD: 735876
نوع المحتوى: بحوث ومقالات
اللغة: العربية
قواعد المعلومات: HumanIndex, AraBase
مواضيع:
رابط المحتوى:
صورة الغلاف QR قانون
حفظ في:
المستخلص: عجزت الأحزاب الشيوعية في الوطن العربي عن تلبية طموحات الشعب العربي فبقيت تعاني الغربة عن واقع المجتمع، لما لها من امتدادات خارج إطار تطلعات الشعب، فقد عرفت الأحزاب الشيوعية في الوطن العربي آنذاك بارتباطها في سياسات خارجية على رأسها سياسة الاتحاد السوفيتي. ويمكننا القول أن الحزب الشيوعي الجزائري كان من الأحزاب التي ارتكز على قاعدة فكرية معروفة، شأنه شأن الأحزاب الشيوعية العمالية الأخرى التي تؤمن بالماركسية. لم يستطع الحزب الشيوعي الجزائري أن يلعب دورًا يستحق الذكر، لأن الإدارة الشيوعية التي هي أداة مكتبية لا صلة لها بالشعب لذا فهي لم تكن قادرة على تحليل الثورة والاستقلال تحليلًا صحيحًا. لقد اضمحل دور الحزب بصفته منظمة جدية وذلك لانتمائه للحزب الشيوعي الفرنسي الذي ظل إلى ما بعد الاستقلال عام 1962 الأمر الذي أدى إلى تضعضع عقائدهم القومية الجزائرية، فأظهرت ما فيهم من تناقض وانتهازية أمام المقاومة المسلحة وأمام الحكومة الوطنية المستقلة. على أننا نسجل بعض الأعمال الفردية الصادرة عن بعض الشيوعيين الذين انضموا إلى صفوف جبهة التحرير وجيش التحرير. حاول الحزب الشيوعي الجزائري بعد الاستقلال أن يستثمر هذه المواقف الفردية لصالحه ليخفي عزلته التامة وتغيبه عن الجهاد الذي قامت به الثورة الجزائرية. فالحزب الشيوعي الجزائري لم يدخل مباشرة في إطار الحركة الوطنية الجزائرية. الحزب لم يعرف كيف يقدر الواقعة القومية حق قدرها. وعليه فإن الحزب الشيوعي الجزائري في موقفه هذا أثبت على فشل الأحزاب الشيوعية ولاسيما في البلدان العربية.

As Communist Parties in the Arab world fragmented for the expression of the aspirations of the Arab people, they stayed suffer from alienation from the reality of society, because it has extensions outside the framework of the aspirations of the people, this communist parties in the Arab world at the time were known by their relation to the policies of foreign policy led by the Soviet Union. We can say that the Algerian Communist Party was the party of which were based on well-known intellectual base. As other communist parties would unions that believe in Marxism. Algerian Communist Party cannot play role worth mentioning. The administration of communism, which is considered as an office tool is unrelated with people, so they were not ableto analyze the revolution adequately. the role of the party minimized as a serious organization because of its belonging to the French Communist Party until after independence in 1962 which led to the erosion of their Algerian nationalism beliefs which appeared what those contradictions and opportunism in front of armed resistance and in front of the national government. As we saw some individual acts issued by some communists who joined the ranks of the Liberation Army and Liberation Front. The Algerian Communist Party tried to be benefit after Algerian independence from these individual positions for him to conceal completely isolated and absent from Al-Jihad carried out by the Algerian revolution. As a result, the Algerian Communist Party did not enter directly as part of the Algerian national movement, and That the party did not know how to estimate the national right of the incident. Therefore, the Algerian Communist Party is in this view, just the examples and evidence of the failure of the communist parties, especially in the Arab countries.

ISSN: 1994-473x

عناصر مشابهة