ارسل ملاحظاتك

ارسل ملاحظاتك لنا







تداخل الأزمنة فى قصص فرج ياسين: قصة ذهاب الجعل إلى بيته أنموذجا

المصدر: الموقف الأدبي
الناشر: اتحاد الكتاب العرب
المؤلف الرئيسي: البياتي، سوسن (مؤلف)
المجلد/العدد: مج44, ع536
محكمة: نعم
الدولة: سوريا
التاريخ الميلادي: 2015
الشهر: ديسمبر
الصفحات: 155 - 164
رقم MD: 736510
نوع المحتوى: بحوث ومقالات
اللغة: العربية
قواعد المعلومات: AraBase
مواضيع:
رابط المحتوى:
صورة الغلاف QR قانون
حفظ في:
المستخلص: استهدفت الدراسة تسليط الضوء على موضوع بعنوان" تداخل الأزمنة في قصص فرج ياسين (قصة ذهاب الجعل إلى بيته) أنموذجاً". وذكرت الدراسة أن القاص "فرج ياسين" ابتدأ مشواره الأدبي شاعراً، واستقر في نهايته على أن يكون قاصاً له أسلوبه الخاص والمميز عن باقي أقرانه، فهو يصرح بذلك بقوله" وقد غادرت الشعر وعالمه منذ عام 1975 لأكتب في القصة القصيرة، وأبسط ما يمكن الإشارة إليه أنه قاص مقل فهو" واحد من الذين يكتبون ب "قلة" محسوبة. كما بينت أن القاص "فرج ياسين" لم يكتب رواية واحدة، إلا أن قصة (ذهاب الجعل إلى بيته) يمكن أن تنضوي تحت هذا الجنس الأدبي وعدها رواية قصيرة تنهض إلى إمكانيات الدمج بين قوانين القصة وقوانين الرواية. كما أظهرت أن قصة (ذهاب الجعل إلى بيته) سيتم تجنسيها بوصفها رواية قصيرة تحمل مواصفاتها وسماتها إذ يتم التركيز على شخصية واحدة محددة هي شخصية (الراوي/ الشخصية) الذي سيقوم بسرد قصته عبر مستويات دلالية وإشارية وسردية أقرب للمنظور الذاتي باستخدام ضمير المتكلم الذي يشكل انتقالة نوعية من الخارج إلى الداخل. كما أوضحت أن قصة (ذهاب الجعل إلى بيته) تتلاعب بأنموذجها النص من خلال الانتقال من الحاضر إلى الماضي تارة أخري لتشكل بناءها الفني للحدث القصصي على وفق نسق متداخل مرتبط بالأحداث. واستعرضت الدراسة أحداث القصة. واختتمت الدراسة موضحة أن فعل التخيل فعل استباقي لحدث سيتم فيما بعد، بمعني أنه يشكل توقعاً لحدوث الفعل الذي ارتبط بذهاب حماد، ومثل هذه التخيلات لا تأتي إلا في سباق مونولوج حينما يكون الوعي غائباً عن الواقع، ويتحرك العقل غير الواعي ضمن حيز غير مرئي إلا في ذاكرة الشخصية، ويشتغل العقل آنذاك بصورة جامدة إذا يقدم الحوار-الذي يمارسه الراوي / الشخصية – بصورة غير منطوقة ولا مسموعة، إلا أن ملامح الراوي توحي بأن ثمة أفكاراً تدور في ذهنه ويعبر عنها بصورة غائبة في وعي الآخرين. كُتب هذا المستخلص من قِبل دار المنظومة 2018

عناصر مشابهة