ارسل ملاحظاتك

ارسل ملاحظاتك لنا







بوارق صوفية من آفاق السهروردى

المصدر: الموقف الأدبي
الناشر: اتحاد الكتاب العرب
المؤلف الرئيسي: الهاشمى، طاهر (مؤلف)
المجلد/العدد: مج45, ع537
محكمة: نعم
الدولة: سوريا
التاريخ الميلادي: 2016
الشهر: يناير
الصفحات: 153 - 159
رقم MD: 736630
نوع المحتوى: بحوث ومقالات
اللغة: العربية
قواعد المعلومات: AraBase
مواضيع:
رابط المحتوى:
صورة الغلاف QR قانون
حفظ في:
المستخلص: هدفت الدراسة إلى استعراض موضوع بعنوان بوارق صوفية من آفاق السهروردي. وأوضحت الدراسة أن شهاب الدين السهروردي فيلسوف شاعر ومعلم عالم اتخذ الحكمة الإشراقية طريقا من الذاتية المغلقة إلى الكلية المطلقة، تميز شعره المطبوع الذي انداحت فيه رؤاه الصوفية حكمة وإشراقا يجعلنا حين نلج عالمه السحري العجيب مشدوهين متأملين لعطائه الذي كان ذاخرا للشعر العربي كتجربة وحس ورؤى وإقلاق وبهجة وانفعال وارتعاش بلحظات علوية في منتهى الصفاء وشطحات تثير البهجة والحبور. وأكدت الدراسة السهروردي في إيجازه وتركيزه يدهش القارئ، بقدرته على خلق الصورة، وما يصدر عنها من قوة روحية موحية يسمو المعاني. وأشارت الدراسة إلى أن السهروردي تقرب بعلمه وتفوقه من الملك الظاهر (غازي بن يوسف بن أيوب) ودارت الأحاديث عن الضجة القائمة حوله. وذكرت الدراسة انه استطاع أن يصل بالفلسفة الصوفية إلى اعلى درجة في خطة البياني، مما ألب عليه العلماء الدونيين؛ لأنهم لا يستطيعون السير في ركب النوراني. وأظهرت الدراسة أن السهروردى شدد على أن كل معرفة تستلزم مصدرا مباشرا، وهي مقابلة لا تتوسط بين العارف والمعرف وبصرورة عامة رفض الآليات الوسيطة للتصور كطرق لشرح المصادر المتنوعة للمعرفة، وفى اقل تقدير فإن ذلك يستلزم رفض نظريات التخارج والتداخل. وختاما أكدت الدراسة على أن فلسفة الإشراق ما زالت تدرس في الأكاديميات اللاهوتية في الهند، وقد ألهمت السمات الميتالوجية لكتابات السهروردى مجموعة من المثقفين الفرس والذين يقودهم الكاهن الزرادشتى أدهر كيوان. كُتب هذا المستخلص من قِبل دار المنظومة 2018

عناصر مشابهة