ارسل ملاحظاتك

ارسل ملاحظاتك لنا







تكنولوجيا الرأسمعرفية أفق غائب في إعداد وتطوير مناهجنا التعليمية في عالمنا العربي

المصدر: المؤتمر العلمي الثالث والعشرون: تطوير المناهج . رؤى وتوجهات
الناشر: الجمعية المصرية للمناهج وطرق التدريس
المؤلف الرئيسي: مازن، حسام الدين محمد (معد)
المجلد/العدد: مج2
محكمة: نعم
الدولة: مصر
التاريخ الميلادي: 2014
مكان انعقاد المؤتمر: القاهرة
الهيئة المسؤولة: الجمعية المصرية للمناهج وطرق التدريس
الشهر: أغسطس
الصفحات: 398 - 404
رقم MD: 739196
نوع المحتوى: بحوث المؤتمرات
قواعد المعلومات: EduSearch
مواضيع:
رابط المحتوى:
صورة الغلاف QR قانون
حفظ في:
المستخلص: استهدف البحث تقديم موضوع بعنوان" تكنولوجيا الرأسمعرفية أفق غائب في إعداد وتطوير مناهجنا التعليمية في عالمنا العربي". اشتمل البحث على خمسة محاور رئيسة. المحور الأول قدم توضيح وتأصيل مصطلح الرأسمعرفية، وتكنولوجيا الرأسمعرفية كأحد التوجهات العالمية في شتى مجالات وميادين الحياة، منها ميدان التربية والتعليم كمشروع فكرى أو معرفي يشجع لدى المتعلمين ثقافة الفكر والمعرفة والمعلومات والتعامل مع وسائلها المقروءة والمسموعة من خلال شبكات الانترنت العالمية. أما المحور الثاني تتبع أهمية ومبررات الدعوة إلى الأخذ بتكنولوجيا الرأسمعرفية في بناء وهندسة وتطبيق وتطور وتقويم المناهج التعليمية في مصر والعالم العربي. وتناول المحور الثالث الأفق التربوي المفتوح للرأسمعرفية في المناهج التعليمية، وكذلك علاقة الرأسمعرفية بتكنولوجيا المعلومات. وكشف المحور الرابع عن العلاقة الارتباطية الوثيقة للرأسمعرفية وشبكة المعلومات الدولية " الانترنت"، ومستقبل تكنولوجيا الرأسمعرفية في العملية التعليمية في ضوء التطورات الهائلة في تكنولوجيا التعليم الإلكتروني عبر شبكة الإنترنت، ودور المعلم والمتعلم في ضوء تحديات تكنولوجيا الرأسمعرفية. وقدم المحور الخامس منظومة مقترحة لتفعيل تكنولوجيا الرأسمعرفية في منظومة تصميم وتطوير المناهج التعليمية في مصر والعالم العربي. وأوضحت نتائج البحث المنظومة التي اقتراحها البحث كيف يمكن الوصول بالمناهج التعليمية في ضوء تكنولوجيات التعليم والتعلم الحديثة بإعداد المتعلم القادر ليس فقط على استهلاك المعلومات بل وصناعتها والإبحار في أعماقها كي يصبح المجتمع مجتمع رأسمعرفي. وقدم البحث مجموعة من التوصيات، منها ضرورة أن تكون تكنولوجيا الرأسمعرفية هدفاً لاستعادة مكانة المتعلم لإنسان الذي يجب أن يكون مبدعاً في مجال المعرفة كأعظم رأسمالي استثماري في القرن الحادي والعشرين. كتب هذا المستخلص من قبل دار المنظومة 2018