ارسل ملاحظاتك

ارسل ملاحظاتك لنا







الملكية الإسلامية لحائط البراق في ضوء تقريري لجنة شو واللجنة الدولية 1929م - 1931م

المصدر: مجلة كلية التربية
الناشر: جامعة طنطا - كلية التربية
المؤلف الرئيسي: العثامنة، زكريا محمد (مؤلف)
المجلد/العدد: ع55
محكمة: نعم
الدولة: مصر
التاريخ الميلادي: 2014
الشهر: يوليو
الصفحات: 345 - 373
ISSN: 1110-1237
رقم MD: 740318
نوع المحتوى: بحوث ومقالات
قواعد المعلومات: EduSearch
مواضيع:
رابط المحتوى:
صورة الغلاف QR قانون
حفظ في:
المستخلص: هدفت الدراسة إلى الكشف عن الملكية الإسلامية لحائط البراق في ضوء تقريري لجنة شو واللجنة الدولية 1929-1931. واعتمدت الدراسة على المنهج التاريخي التحليلي. وقسمت الدراسة إلى ثلاثة أقسام. الأول تناول الوضع التاريخي لحائط البراق وملكيته على امتداد العصور الإسلامية. وعرض الثاني تطورات الأوضاع بعد احتلال فلسطين من قبل الإنجليز 1917م والصدمات التي وقعت في القدس 1929م على أثر الخلاف حول ملكية الحائط. وتناول القسم الثالث مجيء اللجان الدولية للبحث في ملكية الحائط وتقاريرها وموقف المسلمين منها. وأوضحت نتائج الدراسة أن حكومة الانتداب البريطاني في فلسطين برئاسة المندوب السامي عملت على تنفيذ وعد بلفور. وذلك بوضع فلسطين في أوضاع اقتصادية وسياسية واجتماعية تسمح بتنفيذ هذا الوعد. وان السياسة البريطانية شجعت اليهود على التعدي على المقامات الإسلامية ومحاولة السيطرة عليها بدعوى الحقوق الدينية والتاريخية. وأظهرت النتائج أن لجنتي شو وعصبة الأمم أثبتت بشكل قاطع الملكية الإسلامية لحائط البراق. ونجاح المجلس الإسلامي الأعلى من تحويل قضية المقدسات الإسلامية في القدس إلى قضية إسلامية من الدرجة الأولى تهم كل العالم الإسلامي. وأوصت الدراسة بضرورة تكاتف كل الجهود العربية والإسلامية لإنقاذ المقدسات في القدس في ظل الخطر عليها وسياسة اليهود التي ما زالت قائمة. كُتب هذا المستخلص من قِبل دار المنظومة 2018

The study aimed to uncover the Islamic ownership of the Buraq Wall in the light of the two reports of the Shaw Commission and the International Commission 1929-1931. The study was based on the historical analytical approach. The study was divided into three sections. The first dealt with the historical situation of the Buraq Wall and its ownership along the Islamic ages. The second presented the developments of the situation after the occupation of Palestine by the British in 1917 and the clashes that took place in Jerusalem in 1929 as a result of the dispute over the ownership of the wall. The third section dealt with the coming of the international committees to discuss the ownership of the wall, their reports and the position of Muslims of these reports. The results of the study showed that the British Mandate Government in Palestine, headed by the High Representative, worked to implement the Balfour Declaration, by placing Palestine in economic, political and social conditions that allow the implementation of this promise. In addition, the results clarified that British policy encouraged the Jews to the encroachment of the Islamic shrines and tried to control them on grounds of religious and historical rights. The results showed that the Shaw Commission and the League of Nations unequivocally proved the Islamic ownership of the Wall of Buraq, and the success of the Supreme Islamic Council to turn the issue of Islamic sanctities in Jerusalem to a first class Islamic issue that concern the entire Islamic world. The study recommended the need to unite all Arab and Islamic efforts to save the holy places in Jerusalem at the risk of the policy of the Jews that still exist. This abstract created by Dar Almandumah Inc. 2018

ISSN: 1110-1237