ارسل ملاحظاتك

ارسل ملاحظاتك لنا







التجديد والتحريم والتأويل بين المعرفة العلمية والخوف من التكفير

المصدر: أفكار
الناشر: وزارة الثقافة
المؤلف الرئيسي: أبو زيد، نصر حامد (مؤلف)
مؤلفين آخرين: محمود، يوسف عبدالله (عارض)
المجلد/العدد: ع322
محكمة: لا
الدولة: الأردن
التاريخ الميلادي: 2015
الشهر: تشرين الثانى
الصفحات: 44 - 49
رقم MD: 740602
نوع المحتوى: بحوث ومقالات
اللغة: العربية
قواعد المعلومات: AraBase
مواضيع:
رابط المحتوى:
صورة الغلاف QR قانون
حفظ في:
المستخلص: استهدف المقال تناول كتاب التجديد والتحريم والتأويل بين المعرفة العلمية والخوف من التكفير لـ (د. نصر حامد أبو زيد). وأشار إلى أن الدكتور نصر حامد أبو زيد، كاتب ومفكر مصري متخصص في الدراسات الإسلامية واللسانيات والعلوم الإنسانية، وان كتابته غير تقليدية، فيها من الجرأة ما فيها، ولكنها الجرأة غير المتهورة والتي يريد صاحبها من خلالها أن يبلور فهمًا عصريًا جديدًا للإسلام. وأوضح المقال أن "التجديد" كما يراه أبو زيد في كتابه (التجديد والتحريم والتأويل بين المعرفة العلمية والخوف من التكفير) هو سيرورة اجتماعية وسياسية وثقافية وبدونه تتجمد الحياة وتفقد رونقها، وهو لا ينبع من رغبة شخصية أو هوى ذاتي عند هذا الفكر أو ذاك. وتطرق المقال إلى أن أبو زيد تحدث في كتابه عما أسماه (أزمة النقد في بنية الثقافة المعاصرة) مستهجنًا اعتبار النقد جريمة كبرى في الثقافة الإسلامية الحديثة والمعاصرة. كما تحدث المقال حول أن أبو زيد ختم كتابه ببحث أسماه "مقاومة جديدة للقرآن: من النص إلى الخطاب نحو تأويلية إنسانوية"، مشيرًا إلى أن ثمة محاولة جريئة وعقلانية للتعامل مع القرآن لا بوصفه نصًا فقط، بل بوصفه خطابًا، وقد وظف في دراسته تلك بعض الأدوات المنهجية الحديثة، مثل علم الدلالة، والنقد التاريخي، والتأويلية، وهى مناهج ليست مألوفة عادة في السياق التقليدي للدراسات القرآنية في العالم الإسلامي. واختتم المقال بالإشارة إلى أن رؤية نصر حامد أبو زيد المثيرة للجدل، وتؤكد على أن الخطاب الإلهي ثابت في منطوقه، متحرك في دلالاته، وأنه لا ضير في رأيه من إنتاج شروط قراءة جديدة تنتقد شروط القراءة القديمة للخطاب الديني، بما يلائم متطلبات العصر المعرفية والحضارية. كُتب هذا المستخلص من قِبل دار المنظومة 2018

عناصر مشابهة