ارسل ملاحظاتك

ارسل ملاحظاتك لنا







العلاقات بين السلطات في المرحلة الإنتقالية في مصر: الإشكالات والإصلاحات في سلطات الدولة

المصدر: مجلة الديمقراطية
الناشر: مؤسسة الأهرام
المؤلف الرئيسي: ربيع، عمرو هاشم (مؤلف)
المجلد/العدد: مج15, ع60
محكمة: نعم
الدولة: مصر
التاريخ الميلادي: 2015
الشهر: أكتوبر
الصفحات: 119 - 126
ISSN: 2356-9093
رقم MD: 740891
نوع المحتوى: بحوث ومقالات
اللغة: العربية
قواعد المعلومات: HumanIndex, EcoLink
مواضيع:
رابط المحتوى:
صورة الغلاف QR قانون
حفظ في:
المستخلص: استهدف المقال تسليط الضوء علي" العلاقة بين السلطات في المرحلة الانتقالية في مصر الإشكالات والإصلاحات في سلطات الدولة". وذكر المقال أنه إذا كان دستور 2014 أسهم في نقل مصر خطوة إلى الأمام من مرحلة الشرعية الثورية التي بدأت في25 يناير بالإطاحة بحكم مبارك، واستكملت في 30 يونيو 2013 بالإطاحة بالإخوان، إلى مرحلة الشرعية الدستورية، فإن الانتخابات الرئاسية أسهمت في المزيد من تلك الخطوات، والمؤكد إنه مع الانتخابات البرلمانية ستكتمل تلك النقلة، حيث يكون هناك إضافة إلي رئيس منتخب ودستور برلمان منتخب، مما سيسهم في وضع أسس العلاقة بين سلطات الدولة لي أرض الواقع. وتناول المقال عدة نقاط والتي تمثلت في: أولاً: لماذا الإصلاحات؟. ثانياً: طبيعة الإصلاحات. ثالثاً: النمط أو الطبيعة العامة للإصلاحات. رابعاً: السلطة التنفيذية. خامساً: السلطة التشريعية. سادساً: السلطة القضائية. سابعاً: الإشكالات التي تواجه عملية الإصلاح. واختتم المقال ذاكراً الإشكالات التي تواجه حركة الإصلاح داخلها، والتي تمثلت في: أولاً: أن تلك السلطة فقدت رونقها أمام الكثير من المواطنين، خاصة فيما يتعلق بإنصاقها وعدلها واستقلاليتها، مما أدي إلي تجسرها وتجبرها أمام أعين الغير، مما أسفر عن الإضرار بها، لاسيما مع رؤية المواطن للفساد الإداري والوظيفي الذي ألم بتلك السلطة، الامر الذي يشكل قيداً علي الإصلاح داخلها، وتسيس القضاء، وذلك كنتيجة منطقية للأحداث التي جرت في الشارع المصري بعد يناير 2011 وما تبعها خلال حكم الإخوان، مما أدي الي نقل الانشقاق الحادث في الشارع والاستقطاب بين الجميع إلي سلك القضاء، فأصبح لدينا قضاة من فلول نظام مبارك، و قضاة متأخونين. كُتب هذا المستخلص من قِبل دار المنظومة 2018

ISSN: 2356-9093