ارسل ملاحظاتك

ارسل ملاحظاتك لنا







ظافر القاسمي بعد ربع قرن من وفاته:عمر من العمل الفكري الدائب في محراب التاريخ والقانون

المصدر: مجلة نهج الإسلام
الناشر: وزارة الأوقاف
المؤلف الرئيسي: القدسي، أكرم (مؤلف)
المجلد/العدد: مج38, ع143
محكمة: لا
الدولة: سوريا
التاريخ الميلادي: 2016
التاريخ الهجري: 1437
الشهر: حزيران / رمضان
الصفحات: 44 - 46
رقم MD: 741520
نوع المحتوى: بحوث ومقالات
اللغة: العربية
قواعد المعلومات: IslamicInfo
مواضيع:
رابط المحتوى:
صورة الغلاف QR قانون
حفظ في:
المستخلص: استعرض المقال موضوع بعنوان ظافر القاسمي بعد ربع قرن من وفاته، عمر من العمل الفكري الدائب في محراب التاريخ والقانون. فيحتل المفكر الراحل ظافر القاسمة مكانة متميزة بين كوكبة المحققين في التراث والتاريخ، بما قدمه من دراسات قيمة، أغنت المكتبة الوطنية ومثلت مصدراً هاماً من مصادر البحث العلمي. وأوضح المقال أن ظافر القاسمي في (مكتب عنبر) اول مدرسة إعدادية بدمشق والتي خرجت نخبة علماء دمشق وفلاسفتها، ومنهم على سبيل المثال، كامل عياد، جميل صليبا، هاشم الفصيح، جودة الكيال. وأشار المقال إلى أن القاسمي تنقل بين دمشق وبيروت وباريس، وترك بصمات في كل من العواصم الثلاث، فكان محاميا لامعاً، تدرب في مكتب (صبري العسلي) الذي كان متفرغاً للعمل السياسي، وما لبث أن أصبح شريكاً له لغاية عام 1965، وانتخب نقيباً للمحامين بين عامي 1954-1955. وتطرق المقال إلى عدد من مؤلفاته ومنها (مكتب عنبر) و (نظرات في الأدب الأموي)، ومن أعماله بالفرنسية (مساهمة الطبقات الشعبية في الحركات الوطنية التي أدت إلى الاستقلال). وبين المقال الثورة الوطنية في فكر القاسمي؛ حيث وصفها القاسمي فيلا مؤلفه القيم (إنها أمجد صفحة في تاريخ سورية المعاصر، ومن أمجد صفحات سطرها العرب جميعاً في مختلف أقطارهم، إذ انها دولاً تميزت عما سبقها ولحقها من الثورات، بأنها كانت أول حركة وطنية مسلحة عامة، كما مثلت كل المعاني السامية التي صبا إليها الشعب). وأظهر المقال أن من أبرز أعمال القاسمي تحقيقه لقاموس الصناعات الشامية الذي ألفه محمد سعيد القاسمي، جمال الدين القاسمي، وخليل العظم، وصدر عام 1988، وهو يؤرخ للحروف الشامية. وختاماً توفى ظافر القاسمي في التاسع من شهر آذار عام 1984، بعد عمر من الدأب في البحث والتحقيق، وعمل مخلص في مجال الأدب والقانون، فنال تكريم الوطن، وسجل اسمه في عداد الأوفياء الخالدين. كُتب هذا المستخلص من قِبل دار المنظومة 2021