ارسل ملاحظاتك

ارسل ملاحظاتك لنا







ادب وفنون: محاولات التكهن بها أهناك عناصر تضمن فعلاً نجاح رواية ما؟

المصدر: مجلة القافلة
الناشر: شركة أرامكو
المؤلف الرئيسي: بوكرامى، سعيد (مؤلف)
المجلد/العدد: مج65, ع2
محكمة: لا
الدولة: السعودية
التاريخ الميلادي: 2016
الشهر: أبريل
الصفحات: 57 - 61
ISSN: 1319-0547
رقم MD: 742996
نوع المحتوى: بحوث ومقالات
اللغة: العربية
قواعد المعلومات: AraBase
مواضيع:
رابط المحتوى:
صورة الغلاف QR قانون
حفظ في:
المستخلص: جاءت الورقة بعنوان محاولات التكهن بها: أهناك عناصر تضمن فعلا نجاح رواية ما؟. فقد خصص الباحث والمؤرخ فريدريك روفيلوا لموضوع الكتب "البيست سيلر" الأكثر مبيعا كتابا مهما ومرجعيا، حيث يتوقف عند أرقام المبيعات ومميزات الكتب الأكثر مبيعا، لكنه يكتشف حقيقة صادمة، وهي أن الأرقام غالبا ما تكون مزيفة، كما أن المميزات لا يمكن تحديدها بموضوعية، لأن عوامل كثيرة تتدخل لصالح هذه الكتب أحيانا لا تكون ذات صلة بالكتاب وقيمته أصلا. ويري الباحث أن ظاهرة "البيست سيلر" تنعكس على الروائيين، وتفضي إلى تقسيمهم إلى طائفتين: الأولى هي الأشهر، والثانية أقل. وكل طائفة ترى أنها هي من يملك الشرعية بالمجد الأدبي، والثانية أنها صنعت نوعا من البحث عن الشهرة الذي يتخذ أحيانا طرقا ملتوية من المؤامرات والانتقادات التي تتطور إلى كراهية معلنة أو سرية. ومن الروايات التي اعتمد عليها روفيلوا: ذهب مع الريح، مارغريت ميتشل (1936)، ساحة بيتون، غريس ميتاليوس (1956)، أن تقتل طائرا بريئا، هاربر لي (1960). وتوصل الباحث إلى أن الرواية التي لا يمكن تلخيصها في 25 كلمة لا تتوافر لها حظوظ النجاح. هذه القدرة تعد عنصرا أساسيا وحيويا لنجاح الورية، كي تثير انتباه القارئ، ويسهل تناقلها شفهيا بين القراء، وأنه يجب أن يتخلص الأبطال من حياتهم السابقة وينطلقوا في الحكاية بطريقة بسيطة، فعلى الموضوع أن يكون مقلقا كفاية وبسرعة، كي يعبر القارئ سريعا عن تعاطفه. وختاما فإن الكتابة الأدبية المعتمدة في الروايات الاثنتي عشرة التي اعتمد عليها الباحث لا تسعي إلى تجريب أو ابتداع أسلوب في الكتابة الروائية، وإنما هي تجميع لعدد من التجارب الروائية التقليدية. بمعنى أن الكاتب مطالب باجتراح شكل روائي وسيط وبسيط، تسهل قراءة بانسياب واستمتاع. كُتب هذا المستخلص من قِبل دار المنظومة 2021

ISSN: 1319-0547

عناصر مشابهة