ارسل ملاحظاتك

ارسل ملاحظاتك لنا







السياسة الخارجية لتركيا في فترة ما بعد انتهاء الحرب الباردة

المصدر: مجلة كلية التجارة للبحوث العلمية
الناشر: جامعة أسيوط - كلية التجارة
المؤلف الرئيسي: عبدالجواد، علاء عبدالحفيظ محمد محمد (مؤلف)
مؤلفين آخرين: شفطر، محمد علي حسين (م. مشارك)
المجلد/العدد: ع58
محكمة: نعم
الدولة: مصر
التاريخ الميلادي: 2015
الشهر: يونيو
الصفحات: 183 - 206
رقم MD: 760527
نوع المحتوى: بحوث ومقالات
اللغة: العربية
قواعد المعلومات: EcoLink
مواضيع:
رابط المحتوى:
صورة الغلاف QR قانون

عدد مرات التحميل

70

حفظ في:
المستخلص: اتفقتي الغالبية العظمى من الباحثين في مختلف أنحاء العالم على أن هذه التحولات قد أدت إلي تبدلات رئيسية في هيكل وتوزيع القوة، والقواعد التي تحكم التفاعلات الدولية استنادا إلى مؤشرات كثيرة أبرزها؛ انتهاء الشيوعية كقوة أيدولوجية، وتغير الخريطة السياسية لكثير من الدول والنظم الإقليمية، وتغير الدور الذي يمكن أن تقوم به الدولة القومية وأن التوجهات العالمية تتجه إلى النيل من أساس وجودها وكيانها؛ إذ شهدت المعايير الخارجية التي تحدد الوضع الدولي، بأبعادها السياسية والاقتصادية والأمنية، تغيرات هامه والتي شكلت الخاصية الأساسية للنظام الدولي خلال مرحلة ما بعد الحرب الباردة ؛ وقد أفرزت هذه التحولات الجديدة التي ظهرت في النظام والقانون الدوليين والتي تعكس التأرجح بين مراكز القوة العالمية، وضعت تركيا استراتيجية جديدا لهذا التحول. ومن أهمية هذه الدراسة الوقوف على السياسة الاستراتيجية الرقية وما الوسائل ودوائر السياسة الخارجية لهذه التغيرات بعد الحرب الباردة وكما تلخصت أهداف هذه الدراسة في استراتيجية التوجهات الجديدة للسياسة التركية وتوضيح الدور التركي تجاه الدور الدولي الإقليمي، وتمثلت إشكالية البحثية في إمكانيته قيام تركيا بدور فاعل في إطار التحولات السياسية الجديدة بعد انتهاء الحرب الباردة ، ففي منهجية هذه الدراسة استخدم منهج المصلحة القومية فهو منهج يجرد أهداف السياسات الخارجية للدول من التبريرات الغير واقعية، وأستخدم أيضا منهج الاستقرائي التحليلي كونه يتضمن دراسة ودوافع وأهداف الدول في ممارسة سلوكها الخارجي. أبرز النتائج لهذا البحث التالي: 1- أدركت تركيا أن قيمتها ومكانتها الإقليمية والدولية تأتي من خلال قدرتها علي بناء استراتيجية متعددة في السياق الدولي والإقليمي. 2- أن الاستراتيجية التركية في رؤية البعض متناقضة ومتعارضة أو لا يمكن الجمع بينها خاصة في بيئة وعره سياسيا كمنطقة الشرق الأوسط. - أهم التوصيات في الآتي: 1- علي تركيا الأخذ في تطوير هذه الاستراتيجية وأهمية دورها الإقليمي وأن تلعب دور دولي وإقليمي. 2- علي تركيا فتح مسار عربي للتطوير في جميع المجالات بعد تلك التحولات التي طرأت علي الساحة الدولية والإقليمية بعد الحرب الباردة.