ارسل ملاحظاتك

ارسل ملاحظاتك لنا







في اللا معرفات: الشر نموذجاً

العنوان المترجم: On Indefiniteness: Evil as A Model
المصدر: مجلة مقابسات
الناشر: جامعة تونس المنار - المعهد العالي للعلوم الإنسانية
المؤلف الرئيسي: الكبسي، محمد علي (مؤلف)
المجلد/العدد: مج8
محكمة: نعم
الدولة: تونس
التاريخ الميلادي: 2015
الصفحات: 7 - 38
DOI: 10.37404/1446-008-000-001
ISSN: 2286-511X
رقم MD: 764874
نوع المحتوى: بحوث ومقالات
اللغة: العربية
قواعد المعلومات: HumanIndex
مواضيع:
رابط المحتوى:
صورة الغلاف QR قانون
حفظ في:
المستخلص: لم يزل الشر مذموما لدى كل إنسان ومقبحا لدى كل فرد. فهو مزعج ومربك لكل من يتحمل السؤال عن ماهيته وتاريخيته. من هنا يتضح أن كل حديث عن الشر لا قبل له بالظهور أو الانطلاق إلا داخل إطار من السلوك الريبي، لأنه مناقض لمكتسبات الإنسانية. وقد نظر فيه لم إليه لمحاربته وإبعاده لأنه "الشر". ولم تعالج الفلسفة هذا المفهوم إلا من أجل استبعاده إذا كان لابن من طرح مشروع نظري يرتقي إلى مستوى النظر الفلسفي حول الشر فلا بد من تجاوز النظرة الدونية الحافلة بها كتب الأخلاق والفلسفة والأديان، لأنها تخضع إلى الانفعالات والأحكام العفوية حول هذا المفهوم. فلأننا أمام مصطلح تتبذل خارطته في كل العصور والأزمان بطريقة تسمح بفتح ثغرة أو ثغرات حوله، يكون مصطلح الشر مناسبة لنختبر فيها صخة مزاعم هذه الحطابات، ومناسبة للكشف عن ذاك الحجاب الذي تتمرس وراءه كل ضروب الشر مهما حاولنا تنويع لو حاذتا، وإضفاء بعض المسوح على ثغراتها.وإقصاءه، بالسكوت عنه حينا أو التحدث عن شيء آخر بدل عنه أحيانا أخرى ألا وهو الخير. لقد ظل هذا الموقف الفلسفي الإقصائي متطلعا في عمقه دوما إلى شيء آخر كعادته. فمثلما كان الجنون يقرف الفيلسوف العقلاني فسعى إلى إقصاءه مستعينا عليه بالعقل، وكما كانت الحرب تضجر الفيلسوف فيقصيها بالحديث عن السلم، انقلب الحديث عن الشر بالتحدث عن "الخير". ما بين السؤال والإجابة تقع لعبة المخاتلة، وتظهر للعيان قراءة الفلسفة للشر (الجنون، الحرب) كقراءة آثمة، فهي تقرؤه ولا يقرؤها، يبرزها ولا تحتاجه إلا لتجعل منه مناسبة للاحتفال بما ليس هو.
حين يصادر الشر من تاريخ الفلسفة، ويستعمل الفيلسوف كل جاهزيته لإلغاء شروط حضوره حتى تظل أنظارنا مشدودة دوما إلى تكنولوجيا الحكمة والعقل التي يعسر هضمها حسب نيتشه، نقول إن الشر مسكوت عنه. ونقول إنه الإثم الذي يوحي بالحياء أو الخجل من جراء السؤال عنه. ونعلن حظور الفراغ على المستوى الفلسفي حول مسالة الشر ومشروعية الخوض فيه. لئن استطاع فوكو أن يعيد إلى الجنون اعتباره ويدرجه ضمن النظر الفلسفي، ولئن استطاع كلاوزفيتش أن يجعل الحرب موضوعا فلسفيا، ولئن استطاع فرويد أن يجعل من اللذة موضوعا للتأمل، فإن حنا آرنت في كتابها (Systeme totalitaire) وفيليب نمو في كتابه: "أقصى الشر" ولورانس (K. Lorenz) في كتابة "التاريخ الطبيعي للشر" وبرناردهنري ليفي (B. H. Levy) في كتابه "الهمجية في شكلها الإنساني"، وليفناس وموريس بلانشو وغيرهم كثير تمكنوا من إعادة النظر والتساؤل عن هذا المفهوم.
. إذا كان لابن من طرح مشروع نظري يرتقي إلى مستوى النظر الفلسفي حول الشر فلا بد من تجاوز النظرة الدونية الحافلة بها كتب الأخلاق والفلسفة والأديان، لأنها تخضع إلى الانفعالات والأحكام العفوية حول هذا المفهوم. فلأننا أمام مصطلح تتبذل خارطته في كل العصور والأزمان بطريقة تسمح بفتح ثغرة أو ثغرات حوله، يكون مصطلح الشر مناسبة لنختبر فيها صخة مزاعم هذه الحطابات، ومناسبة للكشف عن ذاك الحجاب الذي تتمرس وراءه كل ضروب الشر مهما حاولنا تنويع لو حاذتا، وإضفاء بعض المسوح على ثغراتها

Evil is still reviled to every man and considered shameful by everyone. It is annoying and confusing for everyone who bears to ask what it is and its history. From this point of view, it is clear that any talk about evil can only emerge or start within a framework of reproaching behavior, because it is contrary to the achievements of humanity. It has been looked upon to be fought and drive away because it is “evil”. Philosophy dealt with this concept only in order to exclude it. If Labin is the one who proposed a theoretical project that would rise to the level of philosophical thinking about evil, then the inferiority of the books of ethics, philosophy and religions must be overcome because they are subject to emotions and spontaneous judgments about the concept. We are in front of a term that is used for all ages and times in a way that allows opening a gap or gaps around it. The term evil is an occasion for us to test the cry of the allegations of these discourses, and an occasion to uncover that veil behind which all kinds of evil are practiced no matter how much we try to diversify if they occur and to give some impressions to its loopholes. To dismiss him, by keeping silent about or talking about something else, instead of him at times, i.e., the "good." In its depth, this exclusionary philosophical position has always looked forward to something else as usual. Just as madness disgested the rational philosopher, he sought to remove it, using his mind. Just as war bored the philosopher and convinced him by talking about peace, the talk of "evil" turned over by talking about “good.” Between the question and the answer, there is a game of deceit, and the philosophy of evil (madness, war) appears to be read as a sickly reading. It reads it and he does not read it, he highlights it and it only needs him to make it an occasion to celebrate that is not.
When evil is seized from the history of philosophy, and the philosopher uses all his readiness to cancel the conditions of his presence so that we can always keep our eyes on the technology of wisdom and mind that, according to Nietzsche, we say, evil is tolerated. We say that this is a sin that suggests modesty or shame by asking about it. We declare that there is a philosophical vacuum on the issue of evil and the legitimacy of delving into it. If Foko can return to madness and reinstate it into philosophical consideration, Klausevich can make war a philosophical subject, and Freud can make pleasure a subject of reflection, Hanna Arnet in her book “Systeme Totalitaire” and Philip Nomo in his book “Extreme Evil” and Lawrence (K. Lorenz) in Writing “The Natural History of Evil” and BernardHenry Levy (B.H. Levy) in his book “Barbarism in its Human Form”, Livnas, Morris Blanchow and many others managed to reconsider and question this concept.
This abstract translated by Dar AlMandumah Inc. 2018

ISSN: 2286-511X

عناصر مشابهة