ارسل ملاحظاتك

ارسل ملاحظاتك لنا







معالم سياسة الأمم المتحدة في مكافحة تهريب المهاجرين: دراسة تحليلية نقدية لبعض نصوص بروتكول مكافحة تهريب المهاجرين

المصدر: مجلة البحوث القانونية
الناشر: جامعة مصراتة - كلية القانون
المؤلف الرئيسي: أمشيري، كريمة الطاهر (مؤلف)
المجلد/العدد: س2, ع2
محكمة: نعم
الدولة: ليبيا
التاريخ الميلادي: 2015
الشهر: أبريل
الصفحات: 136 - 175
رقم MD: 765288
نوع المحتوى: بحوث ومقالات
اللغة: العربية
قواعد المعلومات: IslamicInfo
مواضيع:
رابط المحتوى:
صورة الغلاف QR قانون

عدد مرات التحميل

104

حفظ في:
المستخلص: هدفت الدراسة الكشف عن معالم سياسية الأمم المتحدة في مكافحة تهريب المهاجرين. واستندت الدراسة على عدة مطالب، ركز المطلب الأول على الأهداف الظاهرة للبروتوكول، ومحاربة ظاهرة التهريب والنشاطات اللصيقة به، ومن حيث، تجريم تهريب المهاجرين (تعريف جريمة تهريب المهاجرين-الطبيعة القانونية لجريمة التهريب: جريمة منظمة عابرة للحدود)، النشاطات اللصيقة بالتهريب (السلوكيات المجرمة، الركن المعنوي للنشاطات المجرمة). وكشف المطلب الثاني عن الوجه الآخر للبروتوكول، مواجهة الهجرة السرية، من حيث، حماية حقوق المهاجر غير الشرعي كهدف ثانوي (الاعتراف بضعف حال المهاجر السري-إقرار مبدأ الحماية للمهاجر محل التهريب (، مواجهة الهجرة السرية كهدف أساسي (تدابير أمن الحدود ووثائق السفر-تدابير عودة المهاجرين غير الشرعيين). وتطرق المطلب الثالث إلى تقييم السياسة الدولية في مواجهة تهريب المهاجرين، من حيث، تقييم إجراءات مواجهة ظاهرة التهريب، تجاهل الوضع القانوني والإنساني للمهاجر غير الشرعي. وأشارت خاتمة الدراسة إلى أن نصوص بروتوكول تحتوي على عدد كبير من النصوص المشتملة على تدابير دفاعية تهدف بالدرجة الأولي إلى إيقاف الهجرة السرية في حد ذاتها أي الحد من تيار الهجرة أو المد البشري للمهاجرين غير الشرعيين أكثر من حمايتهم وأكثر من الضرب على أيدي المهربين؛ فهو يزيد من المراقبة على الحدود بالتركيز على الأشخاص ومراقبة مستندات السفر، دون أن يضع تدابير تكفل بشكل جدي عدم مساءلة المهاجر الذي يقع ضحية للمهربين؛ فالدول بتبنيها هذا البروتوكول تكون قد تسلحت بنظام قوى للمراقبة وخلقت آلية دولية تبرر التشدد والتضييق عند الحدود ومراقبة المهاجرين. كُتب هذا المستخلص من قِبل دار المنظومة 2018