ارسل ملاحظاتك

ارسل ملاحظاتك لنا







الضغوط الاجتماعية والثقافية المعاصرة وأثرها على الاستقرار الأسري: دراسة تطبيقية على مدينة الحصاحيصا في الفترة من 2004 - 2016م.

المؤلف الرئيسي: قاسم، فائزة هارون عبدالله (مؤلف)
مؤلفين آخرين: محمد، يعقوب إبراهيم الحاج (مشرف)
التاريخ الميلادي: 2016
موقع: أم درمان
التاريخ الهجري: 1437
الصفحات: 1 - 166
رقم MD: 795298
نوع المحتوى: رسائل جامعية
اللغة: العربية
الدرجة العلمية: رسالة ماجستير
الجامعة: جامعة القرآن الكريم والعلوم الإسلامية
الكلية: كلية الدراسات العليا
الدولة: السودان
قواعد المعلومات: Dissertations
مواضيع:
رابط المحتوى:
صورة الغلاف QR قانون

عدد مرات التحميل

488

حفظ في:
المستخلص: هدفت الدراسة إلى دراسة أهمّ الضغوط الاجتماعية التي تؤثر على الاستقرار الأسري، والوقوف على العوامل المؤثرة على التوافق الأسري واستثمارها ايجابياً ليتحقق الاستقرار الأسري. وقد استخدمت الدراسة المنهج الوصفي التحليلي والتاريخي ، وافترضت أنّ الضغوط الاجتماعية والثقافية المعاصرة لها أثر كبير على الاستقرار الأسري واستخدمت الدراسة الملاحظة والمقابلة والاستبيان ، وكانت عينة الدراسة عبارة عن 150 أسرة من مدينة الحصاحيصا وتوصلت الدراسة إلى عدة نتائج ، منها: أنّ الضغوط الاجتماعية والثقافية المعاصرة المتمثلة في ضعف الحوار الأسري والغزو الفكري أثرت سلباً على الاستقرار الأسري ، وأنَ العادات والتقاليد السالبة المتمثلة في ارتفاع تكاليف الزواج والاهتمام الزائد بالمظاهر في المناسبات لها أثر سالب في استقرار المتزوجين حديثاً، وأنّ مواقع التواصل الاجتماعي أثرت سلباً على الاستقرار الأسري إذ أنها أدت إلى ضعف الحوار المباشر بين أفراد الأسرة ، وللمسلسلات المدبلجة أثر سالب على استقرار الأسرة ؛ لأنها تؤدي إلى الاقتداء بما فيها من أزياء وسلوك ، وأنّ تدخل الأقارب والجيران ينعكس سلباً على استقرار الأسرة. وأوصت الدراسة بالقيام بحملات توعية لتعريف المجتمع بالضغوط ومصادرها وآثارها السلبية وكيفية مواجهتها، وذلك بإعداد برامج تلفزيونية وإذاعية، وتوفير معلومات عن تأثير الضغوط الاجتماعية والثقافية بالإكثار من الدراسات التي تهتم بقضايا الأسرة.