ارسل ملاحظاتك

ارسل ملاحظاتك لنا







خمسة وثلاثون عاماً على رحيل الروائي والكاتب الأردني غالب هلسا 1932-1989 م.

المصدر: المعرفة
الناشر: وزارة الثقافة
المؤلف الرئيسي: العقباني، علي (مؤلف)
المجلد/العدد: س55, ع641
محكمة: لا
الدولة: سوريا
التاريخ الميلادي: 2017
التاريخ الهجري: 1438
الشهر: شباط / جمادى الأولى
الصفحات: 178 - 185
رقم MD: 801658
نوع المحتوى: بحوث ومقالات
اللغة: العربية
قواعد المعلومات: AraBase, HumanIndex
مواضيع:
رابط المحتوى:
صورة الغلاف QR قانون
حفظ في:
المستخلص: هدف المقال إلى رثاء الروائى والكاتب الأردني (غالب هلسا) لمرور خمسة وثلاثون عاما على رحيله. أشار المقال إلى أن (غالب هلسا) كان في حياته وإبداعاته إنساناً استثنائياً، فهو المفكر والروائى والباحث الثوري والسياسى، الجريء والمندفع بآرائه وحياته وإبداعه حتى آخر تخوم حدود التجربة الإنسانية والروائية. كما أوضح المقال أن (غالب هلسا) لم يأخذ حقه من القراءة المتأنية والنقدية الحقيقية وخصوصا رواياته الأخيرة "سلطانة" و" الروائيون". وتحدث المقال أن (غالب هلسا) كتب سبع روايات ومجموعة قصصية إضافة لكتب نقدية وفلسفية وترجمات هامة. كما بين المقال أن (غالب هلسا) ولد في إحدى قرى(ماعين) قرب (مأدبا) في الأردن، يوم (18 ديسمبر 1932م)، وتوفى في اليوم ذاته من عام (1989م) في دمشق عن سبعة وخمسين عاماً. كما رصد المقال أن (غالب هلسا) عام 1979م، أصدر روايته "السؤال" وكانت ترصد تجربته للحياة في "القاهرة" التي ظلت نموذجاً فريداً للأماكن الممزوجة بنسيج إنسانى ونمط تعايشى غريب وآسر واستثنائى، فصور الحياة، وصراعاتها وتناقضاتها والإحساس بمعنى آخر للحياة ذاتها..كما يتمثلها ويمثلها الإنسان في "القاهرة" بطبقاته وأمزجته المختلفة. وتوصل المقال أن (غالب هلسا) انتسب إلى مصر أكثر مما انتسب إلى وطنه الأردن لأسباب تتصل بشخصياته الروائية والجغرافية التخيلية التي تتحرك في فضائها تلك الشخصيات، فهو في معظم أعماله الروائية يتحرك ضمن الفضاء السياسى والاجتماعى المصرى في الستينيات والسبعينيات من القرن الماضى. كُتب هذا المستخلص من قِبل دار المنظومة 2018

عناصر مشابهة