ارسل ملاحظاتك

ارسل ملاحظاتك لنا







البعد السياسي في خطاب مصلحة الشؤون الأهلية في المغرب

المصدر: دورية كان التاريخية
الناشر: مؤسسة كان التاريخية
المؤلف الرئيسي: بوعملات، منعم (مؤلف)
المجلد/العدد: س9, ع34
محكمة: نعم
الدولة: الكويت
التاريخ الميلادي: 2016
التاريخ الهجري: 1438
الشهر: ديسمبر / ربيع أول
الصفحات: 42 - 56
DOI: 10.12816/0041597
ISSN: 2090-0449
رقم MD: 827131
نوع المحتوى: بحوث ومقالات
اللغة: العربية
قواعد المعلومات: HumanIndex
مواضيع:
رابط المحتوى:
صورة الغلاف QR قانون
حفظ في:
المستخلص: لقد أولت القيادة الفرنسية أهمية خاصة لتجربة إدارة الشأن الأهلي في المغرب خلال فترة الحماية 1912- 1956 وقد تزايد هذا الاهتمام مع تطور الاستعمار الفرنسي في البلد، واستطرادا مفاهيم الاستيعاب والإخضاع والتغيير والاندماج، المرتبطة بعناصر تشكل جوهر استمرار المشروع الاستعماري، من قبيل الأمن الفرنسي، وتأمين المستوطنين، واستشراف آفاق الحضور الاستعماري. لقد شكلت مصلحة الشؤون الأهلية الرافعة الأمنية والاستخباراتية لهذه الرؤية من خلال مساهمتها الكبيرة والمحورية في تمكين فرنسا من القيام بما يشبه دور الوصي على الأهالي، مستندة في ذلك على ثلاثة عناصر حاسمة: إدارة استعمارية، خطاب استعماري، وفكر استعماري مجسد في ما سمي ب "السياسة الأهلية"، فإن تضافر هذه الثلاثية مكن من ممارسة التدبير الفرنسي على أرض الواقع. هكذا انطلقنا في هذه الدراسة مع أصول مصلحة الشؤون الأهلية، حيث حاولنا العودة إلى مسارات تشكيل هذه المؤسسة منذ تجربة الجزائر. وعليه، استعرضنا بعض الدراسات الفرنسية التي ترصد هذه التجربة بالجزائر مع "البيروات العربية"، قبل أن نصل إلى نشأة هذه المؤسسة في المغرب، ليطرح سؤال فحوى الخطاب المعتمد لدى ضباط مصلحة الشؤون الأهلية؟ فوقفنا عند تعدد الخطابات التي تمزج بين الواقعي والمقدس، بين الديماغوجي والدعائي، بين الموضوعي والرمزي، وكلها خطابات تصب في خانة تأمين استمرارية الحضور الفرنسي في المنطقة. ولأن الخطاب يحتاج إلى فكر، فقد شكلت السياسة الأهلية عنصر ارتكاز استراتيجية التدبير الفرنسية، على اعتبار المفاهيم والمضامين التي تضمنتها ومنها الاستيعاب والإدماج والاحتضان وأساسًا نظرية الاحتلال السلمي.

The French leadership paid particular attention to the experience of managing the civil affairs in Morocco during the period of protection of 1912-1956. This interest grew with the development of French colonialism in the country and by the concepts of assimilation, subjugation, change and integration, which were linked to the elements that constituted the essence of the continuation of the colonial project, such as the French security, securing the settlers, and exploring the horizons of the colonial presence. The Civil Affairs Department has created the security and intelligence advantage of this vision through its major and pivotal contribution to enabling France to play a similar role as the guardian of the people. This is based on three crucial elements: the colonial administration, the colonial discourse and the colonialist thought embodied in the so-called "Civil Eligibility ", the combination of this tripartite enabled the practice of the French measure on the ground. Thus, we embarked on this study with the assets of the Department of Civil Affairs, where we tried to return to the tracks of the formation of this institution since the experience of Algeria. Accordingly, we reviewed some French studies that monitor this experience in Algeria with the "the Arab bureaus", before we reach the establishment of this institution in Morocco. We ask about the content of the speech adopted by the officers of the Department of Civil Affairs, in which we found multiplicity of speeches that combine the real with the sacred, the demagogic with the propaganda, and the substantive with the symbolic, all of which are letters that serve to ensure the continuity of French presence in the region. Because the speech needs thought, civil policy has formed the focal point of the French measure strategy, considering the concepts and contents it included, including assimilation, integration and adoption, as well as the theory of peaceful occupation. This abstract created by Dar Almandumah Inc. 2018

ISSN: 2090-0449