ارسل ملاحظاتك

ارسل ملاحظاتك لنا







أجناس علل الحديث عند الإمام أحمد من خلال كتابه العلل ومعرفة الرجال : دراسة استقرائية تحليلية

العنوان المترجم: The Generations of The Ills of The Hadeeth of Imam Ahmad Through His Book Ills and The Knowledge of Men: An Inductive Analytical Study
المصدر: مجلة جامعة الزيتونة
الناشر: جامعة الزيتونة
المؤلف الرئيسي: أبو خريص، صالح بن علي الفرجاني (مؤلف)
المجلد/العدد: ع20
محكمة: نعم
الدولة: ليبيا
التاريخ الميلادي: 2016
الشهر: ديسمبر
الصفحات: 168 - 203
DOI: 10.35778/1742-000-020-008
ISSN: 2523-1006
رقم MD: 841976
نوع المحتوى: بحوث ومقالات
اللغة: العربية
قواعد المعلومات: EcoLink, HumanIndex, IslamicInfo, EduSearch
مواضيع:
رابط المحتوى:
صورة الغلاف QR قانون

عدد مرات التحميل

64

حفظ في:
المستخلص: استهدف البحث تقديم موضوع بعنوان " أجناس علل الحديث عند الإمام أحمد من خلال كتابه (العلل ومعرفة الرجال)". اشتمل البحث خمسة محاور رئيسة. المحور الأول تناول مفهوم العلة لغة واصطلاحاً. أما المحور الثانى تناول معنى العلة اللغوي لمعناها الاصطلاحي، حيث إن المناسبة بين معنى العلة اللغوي في الأصل الذي يفيد التكرر ومعناها الاصطلاحي عند المحدثين؛ هو أن العلة تظهر بعد إعادة النظر في الرواية سنداً ومتناً، مرة بعد مرة من قبل المحدث حتى تظهر العلة إن لحقت السند أو المتن وسواء أكانت هذه العلة ظاهرة أم خفية. وتحدث المحور الثالث عن أجناس العلل الخفية في الأسانيد، ومنها: أن يكون في سند ظاهره الصحة من لا يعرف بالسماع عمن روى عنه، كما أن يروى الحديث مرفوعا ًمن وجه، وموقوفاً من وجه آخر. والمحور الرابع تضمن أجناس العلل الخفية في المتون، ومنها: ما كانت علته إحالة المعنى كلياً أو جزئياً. وتحدث المحور الخامس عن العلل الظاهرة، ومنها: ما كانت علته ضعف سنده. وتوصل البحث إلى عدة نتائج، من أهمها: إن علم العلل من علوم الحديث النبوي، وهو علم قائم بذاته يباين علم الجرح والتعديل وإن كان يخدمه ويستقي منه، وهو أيضاً غير الصحيح والسقيم. كما تبين اتساع أجناس العلل وكثرتها عند الإمام أحمد، تفوق ما عند المحدثين الذين توقفوا في تعدادها على عشرة أجناس. كُتب هذا المستخلص من قِبل دار المنظومة 2018

ISSN: 2523-1006