ارسل ملاحظاتك

ارسل ملاحظاتك لنا







الحوار في القصة القصيرة عند يحيى الطاهر عبدالله

المصدر: مجلة البحث العلمي في الآداب
الناشر: جامعة عين شمس - كلية البنات للآداب والعلوم والتربية
المؤلف الرئيسي: السيد، عنايات خليل (معد)
مؤلفين آخرين: البنداري، حسن أحمد (م. مشارك), هلال، آلاء عبدالغفار (م. مشارك)
المجلد/العدد: ع17, ج3
محكمة: نعم
الدولة: مصر
التاريخ الميلادي: 2016
الصفحات: 313 - 328
DOI: 10.21608/JSSA.2016.11339
ISSN: 2356-8321
رقم MD: 847845
نوع المحتوى: بحوث ومقالات
اللغة: العربية
قواعد المعلومات: AraBase
مواضيع:
رابط المحتوى:
صورة الغلاف QR قانون
حفظ في:
المستخلص: سلطت الدراسة الضوء على الحوار في القصة القصيرة عند يحيي الطاهر عبد الله. وبينت الدراسة أن حوار الشخصيات في القصص القصيرة ينقسم إلى نوعين : النوع الأول: الحوار الخارجي " Dialogue": وقد جاء الحوار الخارجي في قصص يحيي الطاهر عبدالله متنوعاً من حيث الطول والقصر، فجاء في قصة " طاحونة الشيخ موسي" طويلاً ليشغل معظم المساحة النصية للقصة، فقد استخدم بوصفه تقنية في بناء الشخصيات المتحاورة، وشرح مواقفها حيال بناء طاحونة في القرية، وليس مجرد تحاور بين شخصيتين أو أكثر لملء النص القصصي دون إضافة فنية ومعرفية ، والنوع الثاني: الحوار الداخلي "Monologue": وقد وظف يحيي الطاهر عبدالله المونولوج الداخلي في قصصه القصيرة بصور كثيرة؛ للكشف عن مشاعر الشخصيات وقلما تخلو قصة من القصص من هذا النوع من الحوار التي تعددت صوره داخلها ما بين النص علي فعل القول قد تم داخل النفس، وبين عدم النص علي حدوثه داخلها. كما اشارت الدراسة إلى امثلة على الصورتين، صورة الحوار الداخلي الذي ينص علي أن فعل القول تم داخل النفس أو بعدم النص ومنها، صورة النص علي أن فعل القول قد تم داخل النفس؛ والتي ظهرت في أكثر من موضع في القصص القصيرة وكان الغرض منها تجسيد الشخصية وما يعتريها من انفعالات ومشاعر متناقضة تكنها شخصيات القصص، وقد غلب علي هذه الصورة من صور الحوار الداخلي الاطالة النسبية. واختتمت الدراسة موضحة أن المتأمل في نوعي الحوار في قصص " يحيي الطاهر عبد الله" يجد أن لغته كانت مفهومة؛ لأنه يعبر عن حياة الشخصيات من ناحية وقريبة من مستواهم الفكري والاجتماعي من ناحية أخري. كُتب هذا المستخلص من قِبل دار المنظومة 2018

ISSN: 2356-8321

عناصر مشابهة