ارسل ملاحظاتك

ارسل ملاحظاتك لنا







عبدالوهاب المسيري شاهداً : تهافت مفهومات العلمنة في العالم العربي

المصدر: مجلة الاستغراب
الناشر: المركز الاسلامي للدراسات الاستراتيجية - مكتب بيروت
المؤلف الرئيسي: المسيرى، عبدالوهاب محمد، ت. 2008 م. (مؤلف)
المجلد/العدد: س3, ع8
محكمة: نعم
الدولة: لبنان
التاريخ الميلادي: 2017
التاريخ الهجري: 1438
الشهر: صيف
الصفحات: 255 - 277
ISSN: 2518-5594
رقم MD: 850980
نوع المحتوى: بحوث ومقالات
اللغة: العربية
قواعد المعلومات: HumanIndex
مواضيع:
رابط المحتوى:
صورة الغلاف QR قانون
حفظ في:
المستخلص: سعي البحث إلى عرض كتاب بعنوان " تفاهت مفهومات العلمنة في العالم العربي، للمؤلف عبد الوهاب المسيري". وتحدث البحث عن مراجعة مفهوم العلمانية في العالم العربي بحيث تمت مراجعة مفهوم العلمانية في العالم العربي أيضاً من قبل بعض المفكرين العلمانيين والإسلاميين، وهم يشتركون في أنهم يدركون العلمانية باعتبارها رؤية جزئية غير شاملة، ولكن أهم المراجعات الجذرية لمفهوم العلمانية في العالم العربي من قبل مفكرة علماني هو ما قام به "جلال أمين". وكشف عن مراجعة مفهوم العلمانية من قبل التيارين القومي العلماني والإسلامي في العالم العربي بحيث تقبل كثير من المفكرين العرب (علمانيين وإيمانيين) الجوانب الإيجابية للمنظومة العلمانية الجزئية، ورفضوا العلمانية الشاملة حتى لا يقطوا في المادية والعدمية، وحتى لا يتم تقويض الحيز الإنساني بكل ما يحوي من خصوصية وتركيبية، وتأخذ محاولاتهم عادة شكل تضييق نطاق مصطلح "العلمانية" إلى حدود الدائرة الجزئية، على أن تترك الأمور النهائية وشأنها، قضية مفتوحة. كما أوضح أن الخلافات بين التيارين (القومي والإسلامي) لم تعد واسعة على نحو الذي كان في الخمسينيات وحتى أوائل التسعينيات، فالقوميون المحتفظون بأصالتهم وصلابتهم بهتت عندهم الأن آثار العلمانية والماركسية، التي أبعدتهم إلى حد كبير عن تفهم الإسلام على نحو صحيح، وعن الانتماء العميق له باعتباره عقيدة الغالبية، وباعتباره التراث الحضاري لأبناء الأمة العربية كافة (مسلمين وغير مسلمين). واختتم البحث مشيراً إلى أن كثيراً من التيارات المسيحية في الغرب التي تقبل المجتمع الغربي في أساسياته وتعيش فيه وتتفاعل معه، ولكنها تحتج على الاتجاهات العدمية والإباحية فيه، وتحاول التصدي لها، كما رُفضت العلمانية الشاملة، وقامت بتقليص نطاقها حتى تصبح جزئية (الدائرة الصغيرة)، وتفسح الطريق، بحيث يمكن إدخال منظومة قيمية تشكل المرجعية النهائية للمجتمع. كُتب هذا المستخلص من قِبل دار المنظومة 2018

ISSN: 2518-5594