ارسل ملاحظاتك

ارسل ملاحظاتك لنا







على ضوء تحولات الربيع العربي .. كيف يبنى الاستقرار السياسي في الدول العربية؟

المصدر: مجلة الكلمة
الناشر: منتدى الكلمة للدراسات والأبحاث
المؤلف الرئيسي: محفوظ، محمد (مؤلف)
المجلد/العدد: س23, ع92
محكمة: نعم
الدولة: لبنان
التاريخ الميلادي: 2016
التاريخ الهجري: 1437
الشهر: صيف
الصفحات: 20 - 35
رقم MD: 853615
نوع المحتوى: بحوث ومقالات
اللغة: العربية
قواعد المعلومات: IslamicInfo
مواضيع:
رابط المحتوى:
صورة الغلاف QR قانون
حفظ في:
المستخلص: سعت الدراسة الضوء على موضوع بعنوان " على ضوء تحولات الربيع العربي، كيف يبني الاستقرار السياسي في الدول العربية؟". واستندت الدراسة على عدة عناصر، كشف العنصر الأول على معني الاستقرار السياسي فالاستقرار السياسي في جوهره ومضمونه، ليس وليد القوة العسكرية والأمنية، مع ضرورة ذلك في عملية الأمن والاستقرار، وإنما هو وليد تدابير سياسية واجتماعية واقتصادية وثقافية، تجعل من كل قوى المجتمع وفئاته عينًا ساهرة على الأمن ورافدًا أساسيًّا من روافد الاستقرار. وركز العنصر الثاني إلى الديمقراطية والاستقرار السياسي. وتطرق العنصر الثالث إلى العدالة والاستقرار السياسي، حيث ثمّة علاقة عميقة، وعلى أكثر من مستوى، تربط قيمة الاستقرار السياسي والاجتماعي في أي تجربة إنسانية، وقيمة العدالة، بمعنى أن كل المجتمعات الإنسانية تنشد الاستقرار، وتعمل إليه، وتطمح إلى حقائقه في واقعها، إلا أن هذه المجتمعات الإنسانية، تتباين وتختلف في الطرق التي تسلكها، والسبل التي تنتهجها للوصول إلى حقيقة الاستقرار السياسي والاجتماعي. وأشار العنصر الرابع إلى مفهوم قوة الدولة وضعفها. واختتمت الدراسة بتوضيح أن ما تؤكّده تحوّلات الربيع العربي، أن طريق الاستقرار السياسي العميق في كل البلدان العربية، هو تطوير نظام الشراكة السياسية، وتوسيع القاعدة الاجتماعية للسلطة وإيجاد معالجات حقيقية وفعّالة للمسألة الاقتصادية والمعيشية، دون ذلك تبقى السلطات السياسية ضعيفة، حتى لو كانت مدجّجة بالسلاح، ومحمية من أجهزة أمن بالغة القمع والخبرة. كُتب هذا المستخلص من قِبل دار المنظومة 2018