ارسل ملاحظاتك

ارسل ملاحظاتك لنا







الفكاهة والطب قراءة في رواية تريسترام شاندي للورنس ستيرن

المصدر: مجلة كلية الآداب
الناشر: جامعة القاهرة - كلية الآداب
المؤلف الرئيسي: Deeb, Gehan M. Anwar (Auth)
المجلد/العدد: مج71, ج
محكمة: نعم
الدولة: مصر
التاريخ الميلادي: 2011
الشهر: مارس
الصفحات: 9 - 52
ISSN: 1012-6015
رقم MD: 874123
نوع المحتوى: بحوث ومقالات
اللغة: العربية
قواعد المعلومات: AraBase
مواضيع:
رابط المحتوى:
صورة الغلاف QR قانون
حفظ في:
المستخلص: يربط هذا البحث بين الفكاهة والطب في رواية لورانس ستيرن الكوميدية، "حياة وآراء تريسترام شاندي، النبيل". خلافا لمقولة الدكتور صموئيل جونسون، "لا يدوم الشيء الغريب طويلا. تريسترام شاندي لن تدوم"، تشد هذه الرواية القراء بشكل متزايد في العصر الحديث، وبالتالي ستبقى ما بقيت الحياة ومر الزمن منذ أن نشرت لأول مرة في عام 1759. والهدف من هذه الورقة هو تسليط الضوء على الممارسات والآراء الطبية، وعلاقة الطبيب بالمريض، والمرض والموت، والممارسات الجنسية، والأدوات والمصطلحات الطبية، فضلا عن تناول مسألة الولادة والتوليد عن طريق الداية أو المولدة ووضع الرجال المولدين في النصف الأخير من القرن ١٨. إنها محاولة لربط الأبحاث الطبية والنفسية السابقة والحديثة بتحليل استخدام الفكاهة على نحو تفصيلي. ومن الضروري أن نفهم كيف تناول ستيرن القضايا الطبية في القرن ١٨ في روايته وكيف عكس مرضه عليها -حيث كان يعاني من مرض السل -بروح من الفكاهة. تتناول هذه الدراسة وجهة نظر غير مجاملة للطب تبناها كاتب الرواية باستخدام الكوميديا السوداء الملازمة لهذا المجال. كما تبين كيف كانت الفكاهة محور ومحل تركيز الكتابات الطبية لقدرتها على تخفيف ما يعانى منه المرضى/ القراء من ضغوط لتحسين مدى تحملهم للألم والتكيف معه. ويجمع ستيرن في استخدامه لكلمة الفكاهة "humour" بين معناها القديم "المزاج الجسدي" ومعناها الحديث الضحك". فحسب نظرية الأخلاط الأربعة لأبقراط، يمكن إدراج نص "تريسترام شاندي" ضمن كوميديا الأمزجة، فهو ليس سردا أو وصفا فقط، بل يركز على شخصيات يتحكم نوع مزاجها أو نزواتها في سلوكها فتهيمن عليها إحدى السمات الأربعة، أو humour"". كما يعد تريسترام، وهو الأنا السوداوية لستيرن، نموذجا للمرض والعجز البدني، ومن ثم فدراسة شخصيته تعد موضوعا مناسبا للدراسة من الناحية الأدبية والعلمية على حد سواء. لكن انغماس تريسترام في عملية الكتابة، وهي "عصاه الفرسية" hobbyhorse أو هاجسه المهيمن، ربما يدرجه ضمن المزاج الدموي الذي يجعل المرء صاحب صنعة، أو بالمصطلح الحديث، مبدعا. والكتابة لا تعالج مريضا، لكنها قد تخفف بعض الأعراض وتشعر بالطمأنينة. وهي محاولة للشعور بالمتعة في مواجهة الصعوبات كوسيلة دفاع ضد المعاناة، والاكتئاب، وأضرار اعتلال الصحة، وغيرها من شرور الحياة، بتحويلها إلى دعابات وتلميحات مرحة. وستيرن يقدم شخصياته الرئيسية كما لو كانوا حقا مرضى يعانون من أمراض صحية أو نفسية. لكنه يضع حلا لمعاناة شخصياته الذكور الذين يعانون من أمراض مزمنة، أو ذكورة مجروحة، أو إصابات، أو اضطرابات نفسية. فهو يرى الفكاهة "هبة من الله" ويعد الضحك مفيدا لصحة الإنسان، أو يزيد من مناعته ليس فقط الجسدية ولكن في مواجهة كل ما يصيب الإنسانية. ويصف روايته، كوصف سويفت لـ "خرافة مغطس"، بأنها رسالة خطيرة كتبت لتناهض الاكتئاب" (٦٦٦) ويتخذ من الشاندانية الحقيقية" علاجا للسعال "الكريه" الناتج عن مرض السل. ويمكن اعتبار رواية تريسترام شاندي" نموذجا مفسرا لتتبع النظريات الطبية الرئيسية التي تتطور عبر الزمن. وتعد نصا أو سردا يمكن دراسته في ضوء علم النفس الحديث، ولا سيما من جانب التحليل النفسي للطبيعة البشرية المستوحاة من سيجموند فرويد. فهي نموذج يبين كيف تترابط الأفكار، وكيف توفر "العصى الفرسية" أو hobbyhorses أو فكرة الاستحواذ إشباعا جنسيا تعويضيا. أضف إلى ذلك أنها تتناول طريقة التعبير عن رغبات الشخص المكبوتة من خلال إيحاءات الشخصيات وتلميحاتهم التلقائية غير المقصودة و"استخدامهم لكلمات متقطعة ومهزوزة" أو مصطلحات متخصصة، لاستعادة كرامتهم المجروحة وأجسادهم المصابة، بروح من السخرية لما يصيبهم من كوارث، فيمكنهم الانتفاضة والعودة إلى حياتهم الطبيعية. وتريسترام شاندي" هي تصور من القرن الثامن عشر لسجلات حديثة تحوي "ما مر في عقل المرء" (تريسترام شاندي: ٢، ٩٨). إذن ستيرن يتيح لقرائه إمكانية الضحك على ما يبكيهم في واقع الحياة ويستخدم الفكاهة ليس فقط كاستراتيجية دفاعية بل كسلاح أيضا.

This paper proposes to link humour with medicine in Laurence Sterne’s comic novel, The Life and Opinions of Tristram Shandy, Gentleman. Opposing to Dr Samuel Johnson words, ‘Nothing odd will do long. Tristram Shandy did not last’, this novel is increasingly appreciated in modern times, hence it will survive the passing of time and will “swim down the gutter of Time” from its first publication in (1759). The aim of this paper is to shed light on the medical practices and thoughts, doctor-patient relationship, disease and death, sexual practices, medical terminology and instruments, as well as explorations of obstetrics and the status of men-midwives in the last half of the 18th century. It attempts to explore the connection to previous and modem medical and psychological discourses by means of a detailed analysis of the use of humour. It is necessary to understand how Sterne envisaged the medical field in the 18th century novel and how he viewed his own disease, consumption (tuberculosis), with humour. This paper studies the novelist’s unflattering view of medicine together with the dark humor necessary to deal with it It also shows how humor has been a focus of attention in the medical literature as a potential to relieve stress in patients/readers and moderate their response to pain. Sterne combines the physical humour with the humour in its modern sense of laughter. According to the Hippocratic theory of the bodily Four Humours, Tristram Shandy can be considered as a Comedy of Humours that focuses on a character who exhibits one overriding trait, or humour, that dominates his personality. Sterne's melancholic alter ego, Tristram, can be regarded as a model of illness and helpless physical disability; hence a suitable subject for both literary and scientific study. But Tristram’s devotion to the act of writing, his hobby-horse, would make him fall into the blood humour which makes a person sanguine, or in modem terms, an artisan. The act of writing may not cure. disease, but it may relieve some of the symptoms and provide comfort. It is an attempt to take “a pleasure in running into difficulties” as a defence against suffering, depression and “the infirmities of ill health, and other evils of life,” turning them into jokes and innuendoes. Sterne presents his main characters as though they were indeed medical or mental patients. But he offers a solution to the suffering of his male characters - they suffer from chronic diseases, wounded masculinity, injuries and disorders. For him, humour is “the gift of God” and laughter is beneficial for one's health as it increases one’s immunity against all that inflicts humanity. He calls his novel, as Swift’s A Tale of a Tube, "a dangerous treatise writ against the spleen," (666) and provides ‘True Shandeism’ as a remedy for his ‘vile cough’ of tuberculosis. Tristram Shandy can be considered as an explanatory model to trace back the main medical theories that have been developing with time. It may seem like a narrative studied in the light of modem psychology, particularly the psychoanalytic view of human nature inspired by Sigmund Freud. It explores the association of ideas and frequently illustrates how hobbyhorses can offer compensatory erotic satisfaction. In addition, it explores the way repressed desires of the characters can be expressed in unwitting gestures, "unsteady uses of words" or learned jargons to restore their wounded dignities and bodies and to poke fun in the face of calamities in order to be able to reverse to normal life. Tristram Shandy seems like a perceptive eighteenth-century illustration of modem accounts of “what passes in a man’s own mind” (TS II:2, 98). Sterne allows his readers to laugh at what in real life might make them cry and uses humour not only as a defence strategy but a weapon as well

ISSN: 1012-6015

عناصر مشابهة