ارسل ملاحظاتك

ارسل ملاحظاتك لنا







المرأة بين الفاعلية والتهميش خلال العصر السعدي

المصدر: مجلة ليكسوس
الناشر: محمد أبيهي
المؤلف الرئيسي: زريوح، زين العابدين (مؤلف)
المجلد/العدد: ع19
محكمة: نعم
الدولة: المغرب
التاريخ الميلادي: 2017
الشهر: ديسمبر
الصفحات: 49 - 58
ISSN: 2605-6259
رقم MD: 885865
نوع المحتوى: بحوث ومقالات
اللغة: العربية
قواعد المعلومات: HumanIndex
مواضيع:
رابط المحتوى:
صورة الغلاف QR قانون
حفظ في:
المستخلص: هدف المقال إلى التعرف على المرأة بين الفاعلية والتهميش خلال العصر السعدي، فرغم الدور الفاعل والمؤثر الذي اضطلعت به المرأة المغربية في مجموعة من المواقع الاجتماعية والاقتصادية والسياسية والدينية خلال النصف الأول من العصر الحديث، ولا سيما إبان الحكم السعدي منذ نشأة الدعوى إلى نهاية الدولة ما بين (1659-1510م)، فإنها كانت عرضة لعدد من أشكال التهميش والإقصاء من لدن مختلف المؤسسات والعناصر السائدة أو الوازنة على الساحة آنذاك، وفي مقدمتها المؤسسة المخزنية والنخب الدينية والعلمية المهيمنة، بالإضافة إلى تأثيرات المناخين الاقتصادي والاجتماعي التي ساهمت في تكريس هذا الوضع. وأكد المقال على أن المرأة قد لعبت دوراً فاعلاً في المجتمع السعدي سواء في البادية أو المدنية، حيث شكلت عمود الحياة القروية من خلال قيامها بأشغال المنزل كسقي الماء وعجين الخبز وطهي الطعام وغسل الملابس وصنع الأجبان والأشربة، وطحن الدقيق في أرحاء الحجر. وبين المقال أنه على الرغم من حماية القضاء السعدي للحقوق الشرعية للنساء، وتمتعهن بمجموعة من الحقوق كالتملك والتصرف، والانتصاب للشهادة، والتعلم، وحتى حق اختيار الزوج في بعض المناطق. وأشار المقال إلى أن هناك نساء ساهمن في تطورات ولحظات حاسمة في مسار الدولة السعدية، مثل العريفة بنت خجو التي قامت بدور رئيسي في تنظيم عوائد الملوك الداخلية بالقصر بنقل محمد الشيخ المهدي وأسرته من البداوة إلى حياة الملوك. واختتم المقال بالتأكيد على أن هناك فئة النساء في المجتمع المستويات الاجتماعية لقيت معاملة سيئة خلال العهد السعدي، حتى اللواتي عشن في كنف السلاطين ورجالهم أو ممن انتمين للأسرة الحاكمة، إذ لم تسلمن من العقاب في حال مخالفة القوانين، والذي يمكن أن يصل إل حد القتال. كُتب هذا المستخلص من قِبل دار المنظومة 2021

ISSN: 2605-6259

عناصر مشابهة