ارسل ملاحظاتك

ارسل ملاحظاتك لنا







الأثر العربى فى الشعر الفارسى : أغراض الشعر الجاهلى نموذجاً

المصدر: مجلة كلية الآداب والعلوم الانسانية بالجديدة
الناشر: جامعة شعيب الدكالى - كلية الآداب والعلوم الإنسانية
المؤلف الرئيسي: موسى، أحمد (مؤلف)
المجلد/العدد: ع18
محكمة: نعم
الدولة: المغرب
التاريخ الميلادي: 2017
الصفحات: 123 - 140
رقم MD: 905485
نوع المحتوى: بحوث ومقالات
اللغة: العربية
قواعد المعلومات: AraBase
مواضيع:
رابط المحتوى:
صورة الغلاف QR قانون
حفظ في:
المستخلص: كشف البحث عن الأثر العربي في الشعر الفارسي، وأغراض الشعر الجاهلي نموذجاً. وبدء البحث موضحاً أن الشعر الفارسي خرج من عباءة الشعر وفي ظل سيطرة اللغة العربية وثقافتها وأدبها على الساحة الأدبية الفارسية لمدة تفوق القرنين من الزمان، فبعد استتاب الأمر للعرب المسلمين في بلاد فارس اصطبغت الثقافة الفارسية باللون العربي، وانمحت اللغة الفارسية وثقافتها على التداول والتفاعل. ثم بين البحث أن الشعر الفارسي كان قائماً على تقليد الشعر العربي، فإن ذهنية الشعراء الفرس أشبعت منذ البداية بالأدب العربي لدرجة أنهم أنفسهم يقرون بتتلمذهم على أيدي الشعراء العرب، وأنهم في قرضهم للشعر الفارسي عيال على نظرائهم العرب. كما أوضح أن الوصف في الشعر الجاهلي باب الكل طرقه، إذ لا نكاد نعثر على ديوان يخلو من شعر الوصف، والشاعر في الجاهلية بحكم معايشته للطبيعة كان قلبه يخفف بخفقانها وينبض لنبضها، لذلك نعثر في ديوانه على أثر هذه الطبيعة بكل وضوح. وأن الفخر من الأغراض الشعرية الواسعة الرواج في العصر الجاهلي؛ لأن المجتمع الجاهلي كان بحاجة إلى شاعر يحصى أمجاد القبيلة ويعتد ببطولاتها ويذكر محاسنها، ويعلي من شأنها بين سائر القبائل. وجاءت نتائج البحث مؤكدة على أن الشعر العربي في العصر الجاهلي ترك أثراً كبيراً على مضامين الشعر الفارسي وخاصة خلال القرون الأولى في تاريخ الأدب الفارسي. كُتب هذا المستخلص من قِبل دار المنظومة 2021

عناصر مشابهة