ارسل ملاحظاتك

ارسل ملاحظاتك لنا







أزمة الرأسمالية وانعكاساتها على البلدان النامية

المصدر: مجلة البحوث العلمية
الناشر: جامعة أفريقيا للعلوم الإنسانية والتطبيقية
المؤلف الرئيسي: نصر، أمحمد حسين (مؤلف)
المجلد/العدد: مج2, ع4
محكمة: نعم
الدولة: ليبيا
التاريخ الميلادي: 2017
الصفحات: 152 - 164
رقم MD: 909223
نوع المحتوى: بحوث ومقالات
اللغة: العربية
قواعد المعلومات: HumanIndex
مواضيع:
رابط المحتوى:
صورة الغلاف QR قانون

عدد مرات التحميل

34

حفظ في:
المستخلص: كشف البحث عن أزمة الرأسمالية وانعكاساتها على البلدان النامية. فالرأسمالية تقوم أساساً على رأس المال وتنميته باعتبارها إحدي أهم عوامل تحريك ودفع الإنتاج بغية تحقيق أقصي معدلات الربح من خلال عمليات الإنتاج المكثفة. وتطرق البحث إلى الحديث عن بدايات تطور النظام الرأسمالي والتي تضمنت المدرسة الحرة، وأدوات النظام الرأسمالي والتي تمثلت في العولمة باعتبارها أداة جديدة ومستحدثة من أدوات الرأسمالية العالمية، والبنك الدولي فمنذ تأسيسه (1946) أخذ على عاتقه إعطاء المشورة والنصح للبلدان النامية، وعادة ما تأتي هذه النصائح مخالفة للنظم الاجتماعية لهذه البلدان، لأن البنك الدولي من أنصار السوق الحرة، ولا يمنح قروضه إلا بشروط قاسية مسبباً في كثير من الأحيان اضطرابات اجتماعية وسياسية في البلدان الفقيرة، والمؤسسة المالية الدولية، ومنظمة التنمية الدولية، ومنظمة التجارة الدولية. وأسفرت نتائج البحث عن أن ما يشهده عالمنا اليوم من وضع متفجر هنا وهناك وخاصة في البلدان النامية، يوضح بجلاء عمق الأزمة الاقتصادية والسياسية والاجتماعية التي ساهمت فيها بطريقة أو بأخرى المؤسسات المالية الكبرى، كما ساهمت في تدني مستوي معيشة هذه البلدان، ناهيك عن وجود أنظمة استبدادية قمعية وعشائرية وطائفية في البلدان النامية تتغذي على الفساد ومرتبطة بالشركات الأجنبية الرأسمالية. كُتب هذا المستخلص من قِبل دار المنظومة 2021