ارسل ملاحظاتك

ارسل ملاحظاتك لنا







حكم اشتراط البراءة من العيب في المبيع

المصدر: مجلة جامعة كركوك للدراسات الإنسانية
الناشر: جامعة كركوك
المؤلف الرئيسي: الحديدى، جاسم محمد إسماعيل (معد)
المجلد/العدد: مج8, ع1
محكمة: نعم
الدولة: العراق
التاريخ الميلادي: 2013
الصفحات: 213 - 260
DOI: 10.32894/1911-008-001-008
ISSN: 1992 - 1179
رقم MD: 923909
نوع المحتوى: بحوث ومقالات
اللغة: العربية
قواعد المعلومات: HumanIndex
مواضيع:
رابط المحتوى:
صورة الغلاف QR قانون
حفظ في:
المستخلص: الحمد لله الذي أنقذنا بنور العلم من ظلمات الجهالة، وهدانا بالاستبصار به عن الوقوع في عماية الضلالة، ونصب لنا من شريعة نبينا محمد. صلى الله عليه وسلم. أعلى علم وأوضح دلالة، وكان ذلك أفضل ما من به من النعم الجزيلة والمنح الجليلة وأناله. والصلاة والسلام على سيد الخلق أجمعين، نبينا محمد الزكي الأمين، المبعوث رحمة للعالمين، وعلى إله وصحبه، ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين، يوم يقوم الناس لرب العالمين. أما بعد: فمن نافلة القول إذا قلنا: إن الفقه. بأيسر تعاريفه. هو العلم بالأحكام الشرعية، والتعلق بهذا العلم بأدنى سبب لهو من أعظم القرب، وهذا ما يتبين من الكتاب المنزل بلسان العرب، إذ يقول رب العزة: (وَمَا كَانَ الْمُؤْمِنُونَ لِيَنْفِرُوا كَافَّةً فَلَوْلَا نَفَرَ مِنْ كُلِّ فِرْقَةٍ مِنْهُمْ طَائِفَةٌ لِيَتَفَقَّهُوا فِي الدِّينِ وَلِيُنْذِرُوا قَوْمَهُمْ إِذَا رَجَعُوا إِلَيْهِمْ لَعَلَّهُمْ يَحْذَرُونَ)1. ويقول النبي. صلى الله عليه وسلم. : (من يرد الله به خيرا يفقه في الدين) ٢ . فأحسن ما يقضيه المرء من عمره هو الاشتغال بهذا الفن الجليل، لذا يقول ابن الجوزي. رحمه الله تعالى: (فإن اتسع الزمان للتزود من العلم فليكن من الفقه، فإنـه الأنفع) ٣. فمثل الفقه في دين الله عز وجل كمثل الغيث ينزل في الأرض الطيبة فتنبت الخير فيها للناس. ولعل من أعظم أبواب الفقه التي يشتغل بها هي ما ينظم علاقات الناس مع بعضهم، لا سيما فيما يتصل بفقه البيوع، فالفقه بهذا الأمر أدعى إلى الراحة والاطمئنان، وبث الأمان بين عباد الرحمن، وقطع سبل الشيطان. يقول الإمام الغزالي. رحمه الله تعالى - : (الفقيه هو العالم بقانون السياسة، وطرق التوسط بين الخلق إذا تنازعوا بحكم الشهوات، والملك والدين توأمان، فالدين أصل والسلطان حارس، وما لا أصل له فمهدوم، وما لا حارس له فضائع، ولا يتم الملك والضبط إلا بالسلطان، وطريق الضبط في فصل الحكومات بالفقه) ٤. وما لا شك فيه أن الإسلام دين واقعي متكامل، ينظر إلى واقع الإنسان، فينظمه بما يحقق مصالحه وسعادته تنظيما شاملا جميع جوانب حياته، لا سيما تلك العلاقات التي تربط الإنسان بالذين من حوله، وخاصة العلاقات المالية التي تعتبر قوام الحياة. فالناس لا بد لهم من التعامل فيما بينهم بالبيع والشراء وغيرهما، فيحتاجون لمعرفة أحكام ذلك، ليكون تعاملهم وفق ما جاء به الشرع الحكيم. ولما كان للبيع صور متعددة، وأحول مختلفة، ظهرت بعض الخلافات لدى الفقهاء. رحمهم الله تعالى. في حكم بعض تلك الصور، بناء على اختلاف أفهامهم تجاه النصوص الواردة في الموضوع. ومن تلك المسائل التي تنازع الفقهاء في حكمها، ما يتعلق باشتراط البراءة من العيب في المبيع. ولقد وقع اختياري لهذا الموضوع لما له من أهمية، ثم هو يعالج ما عليه واقع الناس اليوم لا سيما في أسواق المعارض للسيارات، وبيع المزاد العلني. هذا وقد بذلت غاية جهدي في كتابة هذا البحث، وانه عمل ناطق بأنه إسهام بشري حرصت فيه على تقديم ما ينفع الناس ليمكث في الأرض، فإن وفقت لما طلبت فذلك فضل الله تعالى يؤتيه من يشاء، وإن كان فيه خطأ أو زلل أو سهو أو نقصان، فذلك من شأن عمل الإنسان، والكمال لله وحده، وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين، وصلى الله تعالى على سيدنا محمد وعلى إله وصحبه أجمعين.

ISSN: 1992 - 1179

عناصر مشابهة