ارسل ملاحظاتك

ارسل ملاحظاتك لنا







حنا مينه فارس السرد العربي

المصدر: المعرفة
الناشر: وزارة الثقافة
المؤلف الرئيسي: مهنا، ناظم (مؤلف)
المجلد/العدد: س57, ع660
محكمة: لا
الدولة: سوريا
التاريخ الميلادي: 2018
التاريخ الهجري: 1439
الشهر: ذو الحجة / أيلول
الصفحات: 42 - 50
رقم MD: 925733
نوع المحتوى: بحوث ومقالات
اللغة: العربية
قواعد المعلومات: AraBase, HumanIndex
مواضيع:
رابط المحتوى:
صورة الغلاف QR قانون
حفظ في:
المستخلص: سلط المقال الضوء على حنا مينه فارس السرد العربي. فلقد كان مينه أحد أكبر فرسان الرواية العربية التي حققت انتشاراً كبيراً كما ونوعاً والذي كان له دور كبير في انتشار الرواية العربية، ويٌعد حنا صوت الفقراء وابنهم البار مجدهم في فنه الروائي وعبر عنهم أصدق تعبير وأختار أبطاله من أوساطهم أو نحتهم من الواقع ومن ذاته أحياناً. وأوضح المقال أن روايته المصابيح الزرق التي ظهرت عام 1954م كانت حدثاً روائياً وفاتحة لعصر جديد في الرواية السورية الحديثة وكانت تغييراً في الشكل والمحتوي واللغة الروائية وكانت فاتحة للروايات الطليعية في سوريه والعالم العربي. ثم أشار المقال إلى الواقعية الجديدة التي شيدها حنا وهي واقعية راسخة ولا جدال فيها من حيث الوضوح في الرؤية وفى توظيف الخيال والمعرفة والأسطورة لصالح الواقعية وكذلك في التعاطي مع المكان والزمان وفى التناسب في مكونات البناء السردي ونمو الشخصيات واللغة المستخدمة، إلا أن حنا يوظف عناصر إضافية في البناء السردي الخاص به مثل الرموز والأساطير البدئية للمنطقة. كما تطرق المقال إلى حنا كونه روائي البحر الأول نظراً للبعد المائي في رواياته، وإلى ثلاثية حنا السيرية وهي بقايا صور والمستنقع والقطاف وهذه الثلاثية لا يقدم فيها حنا سيرته الذاتية فحسب بل يقدم التجربة الروائية أيضاً. وخلص المقال إلى أن مينه كان رباناً في مغامرة السرد الروائي العربي وشيد بنياناً عالياً له مكانته السامقة في وجدان القراء العرب، كما أنه لم يكن بعيداً عن هاجس التحديث وقد ظهر ذلك جلياً في رواية الشمس في يوم غائم والياطر وحتى رواياته الأخيرة وهو ما يُثبت تفاعله مع الاطروحات الجديدة وفروسيته في حلبة الرواية وميادينها الكلاسيكية والجديدة. كُتب هذا المستخلص من قِبل دار المنظومة 2018

عناصر مشابهة