ارسل ملاحظاتك

ارسل ملاحظاتك لنا







دراسة العصبيات المذهبية والطائفية في شعر بشارة الخوري

العنوان بلغة أخرى: Studying Sectarian and Sectarian Doctrines in the Poetry of Bishara Al - Khoury
المصدر: آداب الكوفة
الناشر: جامعة الكوفة - كلية الآداب
المؤلف الرئيسي: متقي، أمير مقدم (مؤلف)
مؤلفين آخرين: نظرى، صفورا (م. مشارك), باسة، آشور قليج (م. مشارك), بورى، مسعود باوان (م. مشارك)
المجلد/العدد: مج10, ع37
محكمة: نعم
الدولة: العراق
التاريخ الميلادي: 2018
التاريخ الهجري: 1440
الشهر: تشرين الأول
الصفحات: 701 - 718
DOI: 10.36317/0826-010-037-029
ISSN: 1994-8999
رقم MD: 943913
نوع المحتوى: بحوث ومقالات
اللغة: العربية
قواعد المعلومات: AraBase
مواضيع:
رابط المحتوى:
صورة الغلاف QR قانون
حفظ في:
المستخلص: كانت العصبيات الدينية والطائفية سما مهلكا أسقمت لبنان سقما شديدا في فترة من الزمن وقادتها إلى حد الانهيار، كون وصفها قضية صارت بلبلة وقلق رئيسا لأكثر الشعراء والكتاب في ذاك الزمن وأنهم استطاعوا بأن يساعدوا على خلق الوحدة والمودة عبر أشعارهم وكتاباتهم، ومن جملة هؤلاء الشعراء فيمكننا الإشارة إلى بشارة الخوري بصفة شاعر مسيحي منذ شبابه حتى زمن شيخوخته والذي لا يزال كان قد عاهد على نفسه بأن يكون ملتزما بفكرة وطنية عارية من أي عصبية وطائفية ما. قد تناول هذا المقال الجاري تبيين الأفكار والآراء لبشارة الخوري على أساس المنهج الوصفي – التحليلي والذي يخص مواضيع مثل مذمة العصبيات المذهبية، القومية، التفرقة، الإشادة بالوحدة والتضامن، المودة والمحبة ومن ثم يقوم بنقدها ودراستها من الأبعاد والزوايا المختلفة. وقد أظهرت الدراسات التي قد تمت بهذا الصدد بأن بشارة الخوري كان يحترم لجميع الأديان السماوية بشكل عام وهو كان يطلب التسامح الديني. هو يحاول في أعماله أن يتدارس تنوير جمهور الناس بالنسبة للبلايا والمصائب التي تخلف العصبيات الدينية معها حتى يقدم بهذه الطريقة على خلق مودة ومحبة بين اللبنانيين مهما كانت عقائدهم وأديانهم، كما أنه كان ينتقد من الذين كانوا يشيعون الخلافات العقائدية بين الناس بصراحة ما وكان يقول لهم بأنكم تقومون بالقضاء على روح التضامن والتكاتف والمودة بين الناس عبر تفكراتكم وأفكاركم الخاطئة موزعين بذور النفاق والعداوة فيما بينهم.

Religious and tribe prejudices were a fatal poison that make Lebanon sick severely at interval of time, and drew it up to interruption. These events became the main apprehension of the most poets and writers at that time and they could aid to create unity and friendship by their writings and poems. Among them, Bashar Al Khori's could be mentioned. The poet who made himself attendant to national reflection naked from any prejudice and tribe bias from begining of his youngness to his oldness, although he was Christian. Present article have been making Bashar Al Khori's thoughts and opinions clear, about subjects such as blaming religious-tribe prejudices, praising unity, unaimity, friendship and kindness, based on analytic descriptive methode, and study and criticize that from different aspects. The result of studying shows that the poet respect all religious, and is willing to act negligently in religion. He tried to illuminate people to disasters that made by religious prejudices to create friendship and kindness between Lebanon's from every religions and tribes by this way. He also criticized people who issued diversity of opinions for political portion, and said they had destroyed the soul of unaimity and friendship among people by these false thoughts and planted the seed of enmity and hypocrisy.

ISSN: 1994-8999