ارسل ملاحظاتك

ارسل ملاحظاتك لنا







تطبيقات معاصرة للمصالح المرسلة في المجال الأسري

المصدر: مجلة الشريعة والقانون
الناشر: جامعة الإمارات العربية المتحدة - كلية القانون
المؤلف الرئيسي: الكيلاني، عبدالرحمن إبراهيم زيد (مؤلف)
المجلد/العدد: ع 27
محكمة: نعم
الدولة: الإمارات
التاريخ الميلادي: 2006
التاريخ الهجري: 1427
الشهر: يوليو / جمادي الثانية
الصفحات: 167 - 229
ISSN: 1608-1013
رقم MD: 96120
نوع المحتوى: بحوث ومقالات
قواعد المعلومات: IslamicInfo
مواضيع:
رابط المحتوى:
صورة الغلاف QR قانون
حفظ في:
المستخلص: يتكون هذا البحث من مقدمة ومبحثين وخاتمة، تناولت في المبحث الأول منه دراسة نظرية للمصلحة المرسلة من حيث حقيقتها وشروطها وطريقة التثبت من كون الفعل مصلحة مرسلة، وانتهيت فيه إلى النتائج التالية: أولاً: إن المصلحة المرسلة هي المصلحة التي سكتت عنها الشواهد الخاصة فلم تشهد باعتبارها ولا بإلغائها وكانت ملائمة لتصرفات الشرع. ثانياً: إن العمل بها لا بد أن يكون محكوما بجملة من الضوابط والشروط تتمثل في: أ-أن تكون معقولة في ذاتها جارية على الأوصاف المناسبة، فلا دخل للمصلحة المرسلة في الأمور التعبدية التي لا تدرك علتها ولا يعرف معناها من المقدرات والكفارات. ب-أن تكون غير معارضة لنص أو إجماع أو قياس صحيح. ج-أن تكون ملائمة لمقاصد الشريعة بحيث تندرج تحت أصل كلي شهد الشارع له بالاعتبار. ثالثاً: أن التثبت من كون الفعل مصلحة مرسلة عملية اجتهادية تتطلب من المجتهد أن يوجه نظره صوب جهتين: الأولى مقاصد الشريعة العامة وأصولها الكلية. والثانية: الواقعة الجديدة التي لم يرد فيها نص خاص، لعرضها على الأصول الكلية التي ثبتت بالنظر الأول للتحقق من مدى انطباق المعنى الكلي عليها. أما المبحث الثاني فقد خصصته للتطبيقات المعاصرة للمصالح المرسلة في المجال الأسري، وقد حددتها في أربعة تطبيقات هي: الفحص الطبي قبل الزواج، وتوثيق عقد الزواج رسميا، وإجراء الأبحاث المعنية بدراسة ظاهرة الطلاق بالمجتمع الإسلامي، وإيجاد مراكز خاصة بالتوجيه والإصلاح الأسري. وقد بينت أن هذه القضايا المعاصرة قد سكتت عنها الشواهد الخاصة، ولكن يمكن تخريج حكمها عن طريق أصل المصلحة المرسلة، وذلك لما فيها من ملاءمة لجنس تصرفات الشرع من حيث محافظتها على النفس النسل، ومساعدتها على دوام عقد الزواج واستمراره، وحمايته من خطر الطلاق والانحلال، وتقوية معاني الزواج وغاياته وحكمه في الوجود، وهي كلها مقاصد كلية قامت الأدلة الكثيرة على اعتبارها وتقريرها. وانتهيت في الخاتمة إلى أن العمل بالمصلحة المرسلة هو عمل بكليات الشريعة ومقاصدها العامة التي تضافرت على اعتبارها العديد من الشواهد والأدلة الشرعية، وأن إبراز أصل المصلحة المرسلة من خلال أمثلته وتطبيقاته المعاصرة من شأنه أن يؤكد حيوية الشريعة الإسلامية وصلاحها لكل زمان ومكان.

ISSN: 1608-1013
البحث عن مساعدة: 742710 770942 513045 770882

عناصر مشابهة