ارسل ملاحظاتك

ارسل ملاحظاتك لنا







المفارقة في التراث النقدي

المصدر: مجلة البحث العلمي في الآداب
الناشر: جامعة عين شمس - كلية البنات للآداب والعلوم والتربية
المؤلف الرئيسي: عبدالسلام، فادية محمد (مؤلف)
مؤلفين آخرين: عبدالمحسن، يحيى فرغل (م. مشارك), بيومي، بسمة محمد (م. مشارك), أبو النجاة، عزة محمد محمد (م. مشارك)
المجلد/العدد: ع18, ج2
محكمة: نعم
الدولة: مصر
التاريخ الميلادي: 2017
الصفحات: 211 - 230
DOI: 10.21608/JSSA.2017.10864
ISSN: 2356-8321
رقم MD: 967209
نوع المحتوى: بحوث ومقالات
اللغة: العربية
قواعد المعلومات: AraBase
مواضيع:
رابط المحتوى:
صورة الغلاف QR قانون
حفظ في:
المستخلص: إن دراسة المفارقة في الشعر تعد من الدراسات النقدية والبلاغية الجديدة التي تتعامل مع النص لكشف خفاياه وأسراره، أضف إلى ذلك أنها من الدراسات الحديثة وآلية من آليات تحليل النص الأدبي، إذ تعتمد على الدراسة العميقة للنص، وتقليبه وبيان مستوياته للوصول إلى عمق المعنى الذي أراده الكاتب. تناول هذا البحث المفارقة في التراث النقدي، وقد تم تقسيمه إلى قسمين القسم الأول: وقد درست فيه المفارقة في التراث الغربي وقد تبين أن هذا المصطلح غربي؛ لكن أصوله عربية؛ وأن أول ظهور له كان في الحقل الفلسفي ويعد سقراط صانع المفارقة الأول الذي يذكره لنا التاريخ، حيث كان يدعي الجهل بما يسأل عنه، وبما يحاوره حتى يترك الشخص خاوي الوفاض. ثم انتقلت هذه الظاهرة إلى الحقل النقدي، واتجهت جهود النقاد نحوها، وكان من نتيجة هذه الجهود أن قدموا لها تعريفات كثيرة يصعب حصرها. وهذه الظاهرة لم تقتصر على الفلاسفة والنقاد فحسب، وإنما تجاوزتها إلى البلاغيين، فقد نظر إليها على أنها أسلوب من أساليب البلاغة. والحقيقة أن هذا المصطلح سبب جدلا واسعا في الغرب فهو مصطلح غامض ويثير الالتباس، نتيجة تاريخه الطويل والمتشعب لذلك اعتنى به النقد الغربي عناية كبيرة، وكان من نتيجة هذه العناية والاهتمام تحول جذري في دلالة المصطلح، فلم تعد المفارقة مجرد وسيلة للتعبير عن شيء معين، وانما منهجا يحمل كل مواصفات المنهجية العلمية، كما أصبحت له مكانة متميزة بين المناهج الأخرى بل ويفوقها، ذلك أن جذوره موغلة في القدم، أضف إلى ذلك نجاحه في إيصال هدف الكاتب بطريقة لا تستطيع المباشرة إيصالها. أما القسم الثاني من البحث فجاء فيه الحديث عن المفارقة في التراث العربي وقد قسم إلى قسمين: الأول المفارقة في التراث النقدي القديم، والثاني المفارقة في العصر الحديث، ففي القسم الأول جاء الحديث عن المصطلحات العربية القديمة التي تحمل دلالة المفارقة وهي تجاهل العارف، والكناية، والتورية، والتهكم، والمدح بما يشبه الدم، والذم بما يشبه المدح، والطباق، وهزل يراد به جد، والاستعارة والتعريض، وقد اتضح لنا أن هذه المصطلحات تمثل كل واحدة منها على حدة معنى من معاني المفارقة، غير أن المفارقة أوسع وأرحب من أن تقتصر على لفظ معين منها. وأن هذه المصطلحات شبهية بالمفارقة وأكثر قربا منها وأنه لا يوجد من بينها ما يحمل كامل دلالة المصطلح ولكنها مجتمعة يمكن أن تمثل جزء كبيرا من المفارقة وعليه فإن ميراثنا العربي لم يكن خاليا من المفاهيم التي تقترب من المفارقة رغم بعد الفترة الزمنية بينهما، ويمكننا القول أن هناك أشياء موجودة في أدبنا العربي وبها حاجة إلى دراسة لاكتشافها وبروزها على الساحة الأدبية. ولا يمكن أن ننكر أن المصطلح غربي لكن أصوله عربية والدليل ما وجدناه من مصطلحات في تراثنا العربي القديم، كانت ومازالت نماذج حية على المفارقة، فلو أتينا لكل مصطلح منها لوجدناه يمثل جزء من المفارقة، فأنت تسأل عن شيء وأنت تدعي أنك تجهله مفارقة، وأن تأتي بلفظ البشارة في موضع الإنذار مفارقة، وبالوعد في مكان الوعيد مفارقة، وتذكر لفظين لهما معنى قريب والآخر بعيد مفارقة، وأن تمدح لتهجو وتهجو لتمدح مفارقة، وأن تأتي باللفظ وضده والهزل لتقصد الجد، وأن ترمز بلفظ لتقصد به شيئا آخر، وأن تستعير لفظة وتضعها في غير موضعها فكل ذلك مفارقات، غير أن المفارقة أوسع من أن تقتصر على مفهوم منها. أما في العصر الحديث فالحال لا يختلف كثيرا من تقارب التعريف عن مثله عند الغرب فنجد أن نقادنا العرب في العصر الحديث كثرت تعريفاتهم لها، وقد تراوحت هذه التعريفات بين الغموض والتبسيط، كما أن هذه الظاهرة نجدها بكثرة في نتاج أدبائنا وشعرائنا، وذلك لما تؤديه من وظائف قيمة وأهداف سامية. وقد ظلت الدراسات في النقد العربي الحديث محدودة بعض الشيء، فلم نجد إلا بعض المؤلفات، والتي تنوعت بين الكتب والمقالات، ثم اتسعت الرقعة لتصل بنا إلى آفاق أرحب وأسع في هذا المجال، شأنها في ذلك شأن الأدب الغربي. وعليه يمكننا القول أن تعريفات العرب للمفارقة قد اتكأت على التعريفات الغربية، ذلك أن الغربيين هم أول من سطع عندهم هذا المفهوم من خلال دراساتهم وبحوثهم العلمية، وقد اتفقت هذه الدراسات على الآتي: - عنصر الخفاء، أي المعنى الباطن داخل النص. - أن المعنى الباطن هو الذي أراد الكاتب أن يعبر عنه. - الاختلاف بين المعنى الباطن والمعنى الظاهر. - قول شيء دون قصد حقيقته. - رفض المعنى الحرفي لصالح المعنى الخفي. - التنافر بين المستويين. - ثنائية المعنى القائمة على الضدية.

The study of the paradox of poetry is one of the new critical and rhetorical studies dealing with the text to reveal its secrets. In addition, it is a modern study and a mechanism of analysis of the literary text. It relies on a deep study of the text, its variability and its levels to reach the depth of the meaning that the writer wanted. This research dealt with the paradox of critical heritage and was divided into two parts, Part one: In this part, I have studied the paradox of western heritage, and it has been found that this term is Western, but its origins are in Arabic. And that its first appearance was in the philosophical field, and Socrates is the first paradox maker that history mentions, where he pretended to be ignorant of what he was asking about and what he was talking about until he left the person empty-handed. This phenomenon then moved to the critical field, and efforts of critics were directed towards it. As a result of these efforts, they presented many definitions that are difficult to count. This phenomenon was not limited to philosophers and critics, but also to the rhetorician, as it was seen as a method of rhetoric. The truth is that this term has caused wide controversy in the West. It is an ambiguous and confusing term, as a result of its long and complex history. Therefore, Western criticism took great interest in it, and as a result of this interest and attention was a fundamental shift in the meaning of the term. The paradox is no longer just a mean of expressing something specific, but a method that carries all the specifications of the scientific methodology, and has got a distinct position among other approaches, even above them, because its bases are deeply rooted in the past, in addition to that, he has succeeded in delivering the author's goal in a way that cannot be delivered directly. The second part of the research contains a discussion of the paradox in Arabic heritage. It is divided into two parts: The first is the paradox of the ancient critical heritage, the second is the paradox of the modern age. In the first part, the talk came about the ancient Arabic terminology which carries the meaning of paradox of Tajahul al-Arif (Feigned ignorance), antonomasia, double entendre, sarcasm, praise which is like dispraise, and dispraise which is like praise, antithesis, jesting that means seriousness, metaphor and allusion. It has been clear to us that these terms represent a single sense of paradox, but the paradox is too broad and to be limited to a particular term. These terms are similar to the paradox and are closer to them, and that none of them bears the full meaning of the term, but combined, they can represent a large part of the paradox. Therefore, our Arabic heritage was not free of concepts that approach the paradox despite the distance of time between them, and we can say that there are things that exist in our Arabic literature that need to be studied to discover and make it clear in the literary arena. We cannot deny that the term is Western, but its origins are Arab, and the evidence is the terms we have found in our ancient Arabic heritage, which were and are still living example of the paradox. If we came to each term, we would find it part of the paradox, you ask for something and you claim that you don't know it, it is a paradox, you bring the word of the glad tidings in the place of warning is paradox, and the promise in the place of menace it is a paradox, and to remember two words that have a close meaning and the other far away, it is a paradox, and you praise to satirize, and satirize to praise, it is a paradox. You bring the word and its antonym and humor in order to mean seriousness, you point with a word to mean something else, and to borrow a word and put it in the wrong place are all paradox, but the paradox is too broad to be limited to a concept. In modern times, the situation is not much different from the resemblance of the definition from that of the West. We find that our Arab critics in the modern era have many definitions of it. These definitions ranged from ambiguity to simplification. This phenomenon is also widely found in the works of our writers and poets, because of its valuable functions and noble goals. Studies in modern Arabic criticism have remained somewhat limited. We found only some literature, which varied from books and articles, then expanded to reach wider horizons in this field, as is Western literature. Accordingly, we can say that Arabic definitions of the paradox have leaned on Western definitions, as Westerners are the first to brighten this concept through their studies and scientific research, these studies have agreed on the following: - The element of invisibility, that is, the hidden meaning inside the text. - The hidden meaning is what the writer wanted to express. - The difference between the hidden and the apparent meaning. - Saying something inadvertently what it is. - Rejecting the literal meaning in favor of the hidden meaning. - The dissonance between the two levels. - Dual-meaning based on the contrariness. This abstract created by Dar Almandumah Inc. 2018

ISSN: 2356-8321

عناصر مشابهة