ارسل ملاحظاتك

ارسل ملاحظاتك لنا







هكذا اصطبغت إيران بالتشيع الإثنى عشرى

المصدر: البيان
الناشر: المنتدى الإسلامي
المؤلف الرئيسي: الظرافى، أحمد (مؤلف)
المجلد/العدد: ع382
محكمة: لا
الدولة: بريطانيا
التاريخ الميلادي: 2019
التاريخ الهجري: 1440
الشهر: فبراير
الصفحات: 24 - 29
رقم MD: 973706
نوع المحتوى: بحوث ومقالات
اللغة: العربية
قواعد المعلومات: IslamicInfo
مواضيع:
رابط المحتوى:
صورة الغلاف QR قانون
حفظ في:
المستخلص: سلطت الورقة الضوء على مقال للكاتب احمد الظرافي بعنوان هكذا اصطبغت إيران بالتشيع الإثني عشري، وذلك من خلال تناول إيران في العصور الإسلامية؛ حيث أنه بالرغم أن إيران شهدت قيام أولى الدويلات المستقلة عن الخلافة العباسية فقد ظلت الصبغة السنية غالبة عليها لأكثر من ثمانية قرون منذ الفتح الإسلامي في عهد الفاروق حتي قيام الدولة الصفوية فكان قيام هذه الدولة نقطة تحول حاسمة في تاريخها فقد صارت بعدها دولة شيعية الطابع، وظهور الشيعة الزيدية في إيران؛ حيث في منتصف القرن الثالث الهجري قامت حركة كبيرة في وسط إيران وغربها نشأت عن تحرك مناطق بحر قزوين التي وجدت فيها الحركة الزيدية تربة خصبة لنشاطها. ثم تطرق المقال الي التحولات التي حدثت في إيران في العهد المغولي، وصعود التصوف وعظمة الزوايا في إيران. وقد خلص المقال الي السياسة الصفوية لنشر التشيع في إيران؛ فبعد قيام الدولة الصفوية وإعلان الشاه إسماعيل المذهب الإثنى عشري مذهباً رسمياً ووحيداً للدولة استمرت السياسة المخططة للقتل الجماعي للعلماء والفضلاء والرجال المؤثرين ولطمس هوية إيران السنية وبالمقابل نشر التشيع الإثنى عشري في أرجائها بالحديد والنار. كُتب هذا المستخلص من قِبل دار المنظومة 2018