ارسل ملاحظاتك

ارسل ملاحظاتك لنا







الرؤية اللغوية في القصيدة السعودية المعاصرة بين الاحتذاء والتجديد: البناء اللغوي في شعر حسين العروي نموذجا

العنوان مترجم: The Linguistic Vision in The Contemporary Saudi Poem Between Assault and Renewal: Linguistic Structure in The Poetry of Hussein Laroui as A Model
المصدر: مجلة كلية اللغة العربية بالقاهرة
الناشر: جامعة الأزهر - كلية اللغة العربية بالقاهرة
المؤلف الرئيسي: علي الدين، عزت محمود (مؤلف)
المجلد/العدد: ع35, ج2
محكمة: نعم
الدولة: مصر
التاريخ الميلادي: 2017
الصفحات: 1309 - 1358
DOI: 10.21608/JFLC.2017.47539
ISSN: 2536-9873
رقم MD: 978451
نوع المحتوى: بحوث ومقالات
اللغة: العربية
قواعد المعلومات: AraBase
مواضيع:
رابط المحتوى:
صورة الغلاف QR قانون
حفظ في:
المستخلص: الرؤية اللغوية وجه من وجوه الرؤية الشعرية، ومصطلح الرؤية بصفة عامة، والرؤية الشعرية بصفة خاصة يبدو حمال وجوه كثيرة؛ نظرا لتعدد المذاهب النقدية، واختلاف توجهاتها، وتفسيرها هذا المصطلح؛ فحينا يتضمن - كما يرى بعض النقاد - وجوها حسية: بصرية وصوتية، وحينا آخر يتضمن وجوها معنوية مجردة: نفسية وعقلية، ومن هنا يستوعب مصطلح الرؤية الشعرية بوجهه الحسي بصريا وصوتيا لغة القصيدة وشكلها، ويتمثل هذا في تجسيد القصيدة للواقع الملموس، أو لبعض الظواهر المادية، كما يتمثل في شكل القصيدة، وبنائها الموسيقي، وصياغتها اللغوية بوسائلها المتعددة، هذا على الرغم من أن شكل القصيدة الخارجي يعد - في حد ذاته - تصورا، أو رؤية معينة قصدها الشاعر قصدا.
وانطلاقا مما سيق فإن البناء اللغوي في شعر حسين العروي ووسائل صياغته يعد من قبيل الرؤية الشعرية التي ترتكز على اللغة، والتي أكد بها أن القصيدة الأصيلة (المقفاة ذات الشطرين) بقيمها الموروثة تواكب الحداثة الشعرية المتمثلة فيما سمي بقصيدة الشعر الحر، وفيما سمي بقصيدة النثر، ومن ثم تحدى الشاعر دعاة تلك الحداثة الذين دعوا إلى تجاوز القيم الفنية للقصيدة العربية الأصيلة وتحطيمها بحجة عدم قدرتها على مواكبة مستجدات العصر.
وهذا ما وجدناه واضحا في شعر العروي؛ فقد جاء شعرا مقفى ذا شطرين معربا عن استخدام الشاعر العديد من وسائل التشكيل اللغوي التي نادى بها دعاة الحداثة، واستخدمها شعراؤهم في النوعين المذكورين آنفا، وتفاصيل ذلك سيكشف عنها البحث بإذن الله.
وتتسق أهداف البحث مع الأصالة والمواكبة العصرية، ومنها الحفاظ على هوية لغتنا العربية واستعادة دورها، والتأكيد على أن القصيدة العربية الأصيلة لديها المقدرة على مواكبة دعوات التجديد دون التخلي عن قيمها الفنية الموروثة، وإبراز جهود بعض الشعراء في ذلك.
أما منهج البحث فهو المنهج الفني الذي يعتمد في بعض توجهاته على تحليل العناصر الفنية للعمل الشعري، وبخاصة ما يتصل بالبناء اللغوي ووسائل صياغته.
وتقوم خطة البحث على عدة محاور هي:
موقع الرؤية اللغوية من الرؤية الشعرية.
البناء اللغوي للقصيدة الحديثة.
البناء اللغوي في شعر العروي بين الأصالة والمواكبة.

Linguistic vision is an aspect of poetic vision, the term vision in general, and poetic vision, in particular, seems to be the porter of many aspects, due to many schools of criticism, their different orientations, and their interpretation of this term. Sometimes it includes, as some critics believe, sensory aspects: visual and vocal, and some other time there are only immaterial aspects: psychological and mental. Hence the term poetic vision in its sensual aspect, visually and vocally, embodies the language and shape of the poem. This is the embodiment of the poem of tangible reality or some materialistic phenomena. It is also represented by the shape of the poem, its musical structure, and its linguistic formulation through its multiple means. This is despite the fact that the external form of the poem is - in itself - a perception, or a certain vision deliberately intended by the poet.
Based on what has been said, the linguistic structure of Hussein al-Arwi's poetry and the means of composing it is considered a poetic vision based on language, in which he confirmed that the original poem (rhymed with two verses) with its inherited values keeps pace with the poetic modernity represented by what was called the poem of free poetry and what was called the prose poetry. The poet then challenged the proponents of this modernity who called for overcoming the artistic values of the original Arabic poem and breaking it under the pretext of its inability to keep up with the new developments of the times.
This is what we found clear in the poetry of al-Arawi; it came in two verses rhymed poem expressing the poet's use of many methods of linguistic formation advocated by the proponents of modernity, and their poets used it in the two types mentioned above. The details of that will be revealed in the research, God willing.
The objectives of the research are consistent with the originality and modernity, including preserving the identity of our Arabic language and restoring its role, emphasizing that the authentic Arabic poem has the ability to keep up with the calls for renovation without abandoning its inherited artistic values, and highlighting the efforts of some poets in that regard.
The research method is the technical approach, which relies - in some of its directions- on the analysis of the artistic elements of the poetic work, especially with regard to linguistic construction and methods of composing it.
The research plan is based on several topics:
Place of linguistic vision in poetic vision.
The linguistic construction of the modern poem.
Linguistic construction in the poetry of al-Arawi between originality and modernization.
This abstract translated by Dar AlMandumah Inc. 2018

ISSN: 2536-9873

عناصر مشابهة