ارسل ملاحظاتك

ارسل ملاحظاتك لنا







التخطيط البيئي كآلية وقائية لحماية البيئة في الجزائر

المصدر: مجلة العلوم الانسانية
الناشر: جامعة محمد خيضر بسكرة
المؤلف الرئيسي: نور الدين، محرز (مؤلف)
مؤلفين آخرين: صيد، مريم (م. مشارك)
المجلد/العدد: ع46
محكمة: نعم
الدولة: الجزائر
التاريخ الميلادي: 2017
الشهر: مارس
الصفحات: 379 - 394
DOI: 10.37136/1003-000-046-106
ISSN: 1112-3176
رقم MD: 987846
نوع المحتوى: بحوث ومقالات
اللغة: العربية
قواعد المعلومات: HumanIndex
مواضيع:
رابط المحتوى:
صورة الغلاف QR قانون
حفظ في:
المستخلص: The openness on environmental interest in Algeria , the changes in style of management and the protection means were not coincidental, but it was the result of national environmental conditions, which obliged the authorities to work diligently and to seek more modern and effective solutions, in oreder to address environmental issues in a timely and cost-effective manner. Environmental planning is one of the contemporary mechanisms for the embodiment of the preventive policy to protect the environment. The state through which aims to frame and direct its resources towards achieving its goals more efficiently and effectively, in addition to achieve the developmental objectives (economic, social and environmental). However, despite the importance of this mechanism in protecting the environment, the integration of the environmental dimension within the economic plans in Algeria was very slow. Due to different variables for instance, the lack of awareness and familiarity with all aspects of environmental planning concepts, on the one hand, and the absence of public authorities’ conviction about the importance of this concept and its role in supporting its environmental policies on the other hand.

إن تفتح الاهتمام البيئي في الجزائر والتحولات الحاصلة في نمط التسيير ووسائل الحماية؛ لم يكن من باب الصدفة وإنما هو نتاج ظروف بيئية وطنية، فرضت على الجهات المسؤولة واجب الاجتهاد والبحث في حلول أكثر حداثة وفعالية، لكي تعالج القضايا البيئية بأسلوب محكم التوقيت ومقتصد التكاليف. فالتخطيط البيئي يعد أحد الآليات المعاصرة لتجسيد السياسة الوقائية لحماية البيئة، تهدف من خلاله الدولة إلى تأطير وتوجيه مواردها نحو تحقيق أهدافها بشكل أكثر كفاءة وفعالية لتحقيق أهدافها التنموية (الاقتصادية والاجتماعية والبيئية). غير أنه وبالرغم من أهمية هذه الآلية في حماية البيئة، إلا أن إدماج البعد البيئي ضمن المخططات الاقتصادية في الجزائر عرف بطئا كبيرا. ويرجع ذلك لجملة من المتغيرات أهمها نقص الوعي وعدم الإلمام بكل الجوانب المتعلقة بمفهوم التخطيط البيئي من جهة، وعدم اقتناع السلطات العامة بأهمية هذا المفهوم ودوره في دعم سياساتها البيئية من جهة أخرى.

ISSN: 1112-3176