ارسل ملاحظاتك

ارسل ملاحظاتك لنا







من الخطاب الروائي إلى الخطاب السينمائي: ريح الجنوب نموذجاً

العنوان بلغة أخرى: From the Novelist Discourse to Cinematographic Discourse: The South Wind is a Model
المصدر: مجلة الحوار الثقافي
الناشر: جامعة عبدالحميد بن باديس - كلية العلوم الإجتماعية - مخبر حوار الحضارات والتنوع الثقافي وفلسفة السلم
المؤلف الرئيسي: خالف، أمال (مؤلف)
مؤلفين آخرين: مالفي، عبدالقادر (م. مشارك)
المجلد/العدد: مج8, ع1
محكمة: نعم
الدولة: الجزائر
التاريخ الميلادي: 2018
الشهر: ديسمبر
الصفحات: 234 - 249
DOI: 10.37140/1701-008-001-018
ISSN: 2253-0746
رقم MD: 991009
نوع المحتوى: بحوث ومقالات
اللغة: العربية
قواعد المعلومات: HumanIndex
مواضيع:
كلمات المؤلف المفتاحية:
الخطاب السينمائي | الخطاب الروائي | كرستيان ميتز | ريح الجنوب | Cinematic Discourse | Narrative Discourse | Cinematic Language | Christian Metz | Wind of the South
رابط المحتوى:
صورة الغلاف QR قانون

عدد مرات التحميل

19

حفظ في:
المستخلص: Many filmmakers have worked to transform the narrative discourse into cinematic discourse. This phenomenon has not disappeared from the Algerian cinema, where we are witnessing films and if few were produced from a novelist's speech. This is what the Algerian director Mohamed Riad Selim wrote in his film "Wind of the South" A novel of the same title by the Algerian writer Abdelhamid Ben Haddouka, and because each of the novel characteristics of the distinction and cinema techniques based on the director should have the necessary skill allows him to modify the sections and arrange and then transfer as desired by this latter in view of the cinematic vision of his viewers, Sometimes associated with the personalities of the novel and events and other times choose a different end to those contained in the novelist discourse.

عمل العديد من المخرجين السينمائيين على تحويل الخطابات الروائية لخطابات سينمائية، هذه الظاهرة لم تغب عن السينما الجزائرية حيث نشهد أفلاما وإن كانت قليلة انتجت انطلاقا من خطاب روائي لكاتب معين، وهو ما ذهب إليه المخرج الجزائري محمد رياض سليم في انتاج فيلمه ريح الجنوب المأخوذ عن رواية بنفس العنوان للكاتب الجزائري عبد الحميد بن هدوقة، ولأنّ لكل من الرواية خصائص تميزها وللسينما تقنيات تقوم عليها فينبغي على المخرج التحلي بالمهارة اللازمة تسمح له بتعديل المقاطع وترتيبها ثم نقلها وفق ما ابتغاه هذا الأخير انطلاقا من رؤيته السينمائية لمشاهديه، أحيانا تكون مرتبطة بشخصيات الرواية وأحداثها وأحيانا أخرى تختار نهاية مغايرة لتلك التي وردت في الخطاب الروائي

ISSN: 2253-0746