ارسل ملاحظاتك

ارسل ملاحظاتك لنا







المكان في الرواية العربية: الجمالية والتأويل

العنوان بلغة أخرى: The Place in the Arabic Novel: Aesthetic and Interpretation
المصدر: مجلة جيل الدراسات الأدبية والفكرية
الناشر: مركز جيل البحث العلمي
المؤلف الرئيسي: مصرني، أمين (مؤلف)
المجلد/العدد: ع52
محكمة: نعم
الدولة: لبنان
التاريخ الميلادي: 2019
الشهر: مايو
الصفحات: 55 - 67
DOI: 10.33685/1317-000-052-004
ISSN: 2311-519X
رقم MD: 995176
نوع المحتوى: بحوث ومقالات
اللغة: العربية
قواعد المعلومات: AraBase
مواضيع:
رابط المحتوى:
صورة الغلاف QR قانون
حفظ في:
المستخلص: لم يفتأ العمل الفني والأدبي منذ ظهوره يملأ الدنيا، ويشغل الناس، منذ آماد بعيدة ضاربة في جذور التاريخ طولا وعرضا؛ نقول عن الإنسان إنه حيوان مفن. استدعاء لمقوله لأهل المنطق مع التصرف، إنه إذا دقت العبارة كائن جمالي دلالي مبدع، يلفت انتباهه كل شيء به دلالة، ويثير انتباهه كل جميل، فتحيط به الدلالة من كل جانب، ليست تبرحه، لذلك لم تكن الهيرمينوطيقا التي ننسبها إلى هرمس وليدة هرمس كما يزعم الزاعمون، إنها من قبل هرمس كائنة، وتظل بعده لا تموت، ما دام في الكون العظيم حياة، ومن ثمة يجيء المكان في الرواية غير بين، لأنه يتنزل عدة تنزلات، إذ يحيط به التأويل من كل جانب، فاختلاف الزاوية يعقبه اختلاف في التأويل.

Since its appearance, the art and literary work has been filling the world, and has occupied people, since Amada long ago, at the roots of history, length and width. We say about a person that he is an animal that is called a saying to the people of Logic and acting, That if the phrase rang a beautiful semantic object, He draws his attention everything with significance, and excites his attention every beautiful, It is surrounded by the significance of every aspect, not being, So it was not hermeneutic that we attributed to a nascent Hermes, Hermes as alleged by the Proclaims, that it was by Hermes object, and still does not die, And from there comes the place in the novel is not between, because it is a lot of things, as it is surrounded by the interpretation on each side, the difference of the angle followed by a disturbed.

ISSN: 2311-519X

عناصر مشابهة