ارسل ملاحظاتك

ارسل ملاحظاتك لنا







القلة والكثرة في القرآن الكريم: دراسة تحليلية دلالية

العنوان بلغة أخرى: Paucity And Multitude in the Holy Quran: Denotative Analysis Study
المصدر: مجلة الآداب
الناشر: جامعة بغداد - كلية الآداب
المؤلف الرئيسي: السامرائي، محمد فاضل صالح (مؤلف)
المجلد/العدد: ع129
محكمة: نعم
الدولة: العراق
التاريخ الميلادي: 2019
التاريخ الهجري: 1440
الشهر: حزيران
الصفحات: 81 - 106
DOI: 10.31973/aj.v0i129.558
ISSN: 1994-473X
رقم MD: 997293
نوع المحتوى: بحوث ومقالات
اللغة: العربية
قواعد المعلومات: HumanIndex, AraBase
مواضيع:
كلمات المؤلف المفتاحية:
القلة | الكثرة | جمع القلة | جمع الكثرة | جمع التكسير | الجمع السالم | التذكر | التأنيث | Paucity | Multitude | Plural of Paucity | Plural of Multitude | Broken Plural | Sound Plural | Masculine | Feminine
رابط المحتوى:
صورة الغلاف QR قانون

44

حفظ في:
المستخلص: This study examines the issue of paucity and multitude in the Holy Quran: a semantic analytical study. It deals with different patterns and multiple images to denote paucity and multitude in the Holy Quran. It addresses different cases of broken and sound plurals, singular and plural, masculine and feminine. The study reveals findings including that the word may have two types of broken plural; one of them is for paucity and the other one is for multitude. The meaning of paucity plural refers of the number ranging between three to ten; but if the number exceeds ten, it will be multitude plural. Paucity plural may refer to relative paucity. If the word has two plural forms, one of them is sound and the other is broken, then the sound will be for paucity and the broken plural will be for multitude. It is noteworthy that sound plural and paucity does not mean that the number should always be ranging between three to ten, as it could be so and could refer to that if the word has two plural forms one of them is sound and the other is broken; hence, the sound plural is less than the broken plural regardless of number. In addition, masculine may refer to paucity and feminine may refer to multitude.

موضوع هذا البحث هو القلة والكثرة في القرآن الكريم. دراسة تحليلية دلالية. إذ يتناول أنماطا مختلفة وصورا متعددة للدلالة على القلة والكثرة في القرآن الكريم، فهو يتناول جموع التكسير والجمع السالم، والإفراد والجمع، والتذكير والتأنيث. وقد توصلت فيه إلى نتائج عدة منها أن الكلمة قد يكون لها جمعا تكسير أحدهما للقلة والآخر للكثرة، والمقصود بجمع القلة ما كان من الثلاثة إلى العشرة، وما زاد على العشرة فهو للكثرة. وقد يؤتى بجمع القلة للدلالة على القلة النسبية، وإذا كان للكلمة جمعان: أحدهما جمع سالم والآخر جمع تكسير فالجمع السالم للقلة والتكسير للكثرة، وليس المقصود من القول إن الجمع السالم للقلة أن يكون العدد من الثلاثة إلى العشرة دائما، فقد يكون المراد ذلك وقد يكون المراد أنه إذا كان للكلمة جمعان أحدهما جمع سالم والآخر جمع تكسير فالجمع السالم أقل من جمع التكسير بغض النظر عن العدد، وقد يأتي التذكير دالا على القلة والتأنيث دالا على الكثرة.

ISSN: 1994-473X