ارسل ملاحظاتك

ارسل ملاحظاتك لنا







تأويل الفن: رؤية فينومينولوجية

العنوان بلغة أخرى: Hermeneutics of Arts: A Phenomenological Perspective
المصدر: المجلة العربية للعلوم الإنسانية
الناشر: جامعة الكويت - مجلس النشر العلمي
المؤلف الرئيسي: شومر، توفيق لويس الياس (مؤلف)
مؤلفين آخرين: عبدالله، حنان منير عبدالرحيم الشيخ (م. مشارك)
المجلد/العدد: مج37, ع148
محكمة: نعم
الدولة: الكويت
التاريخ الميلادي: 2019
الشهر: خريف
الصفحات: 59 - 90
DOI: 10.34120/0117-037-148-002
ISSN: 1026-9576
رقم MD: 1012296
نوع المحتوى: بحوث ومقالات
اللغة: العربية
قواعد المعلومات: HumanIndex
مواضيع:
رابط المحتوى:
صورة الغلاف QR قانون
حفظ في:
المستخلص: يشهد عصرنا الحالي تطورا هائلا وسريعا في مختلف المجالات، ويبدو جليا أن تطور تقنيات وسائل الاتصال وانتشارها على المستوى الاجتماعي العام من أهم هذه التطورات؛ وفي خضم هذا التطور برز الفن بشكل عام، والصورة المرئية بكل أشكالها بشكل خاص، بوصفها إحدى الأدوات المؤثرة في الوعي الإنساني، وعليه؛ تصبح مهمة فهم الفن وفهم ترابطاته وارتباطاته في العالم المعيش من المهام الملحة للفهم الفلسفي. وعلنا لا نجانب الصواب إن قلنا إن الفلسفة الفينومينولوجية قد تكون الفلسفة الأكثر قدرة على التعامل مع هذا الموضوع الشائك. فهي؛ أي الفلسفة الفينومينولوجية، تنطلق من فهم معمق لعلاقة مركبات الشعور والوعي والإدراك والانفعال وغيرها من المكونات التي تشكل الفاهمة البشرية، مع المؤثرات الخارجية التي تصنعه في انكشاف العالم وفي الوجود في العالم المعيش الذي يشكل البعد "الموضوعي" لهذا التفاعل المستمر بين "الذات" و"الموضوع"، دون إهمال للآخر، المتلقي أو المرسل أو المتفاعل مع العمل الفني أو للصورة، متمثلة بمفهوم "البين – ذاتية". وما يهمنا في هذا البحث هو تحليل هذه العلاقة؛ أي العلاقة بين "الذات" و"الموضوع" والعالم المعيش والعلاقات البينية بين الذوات: "البين – ذاتية"، من خلال طرح السؤال الأهم هنا: كيف نعيد التفكير بعلاقتنا بالعالم وبالأشياء والمشاهد من حولنا، فإدراك العالم لا يتم من دون وجودنا فيه؛ فنحن لا نستطيع الانفصال عن هذا العالم كما أنه لا يوجد مستقلا عن ذواتنا. والفن، في هذه الحالة، هو مدخلنا إلى فهم العالم الذي سننغمس فيه لاحقا، والعملية الإدراكية هنا تصبح عملية كلية تكاملية؛ فالإدراك الفني هو فعل الاندماج بين مكونات الجسد والمواضيع الخارجية؛ لذلك فهو يتسم بالفرادة والخصوصية والتميز. كما أن البحث في ماهية العمل الفني يفتح لنا آفاقا جديدة من الاحتمالات بين الحضور والغياب وبين المرئي واللامرئي.

The current era is witnessing fast and rapid progress in various sectors, especially in the area of communication and social media. Amid these advancements, arts, in general, and visual arts in all its forms, in particular, have become tools that influence the human consciousness. Hence, understanding the arts and their link to the lifeworld is vital, and Phenomenology might be the most appropriate philosophical discipline to help do so. Phenomenology aims to deeply understand how human emotions, perceptions, consciousness, and all the other elements that affect human understanding are formed in relation with the lifeworld. The lifeworld forms the “objective” part of the ongoing “subject-object” relationship, without disregarding the “other” who receives, sends, or interacts with the artwork or image, i.e. not to disregard inter-subjectivity. In this paper, the writers aim to understand visual arts by exploring the relationship between “subject”, “object”, lifeworld and “inter-subjectivity.” The writers pose an important question: how can we reassess our relationship to the world and objects around us? Perceiving the world cannot be done without our existence in it, for we cannot be separated from it nor does it exist independent of us. The arts, in this case, are our means to understand the world. Artistic perception is the act of integrating the brain, body, and emotions, which characterizes it as being unique. Moreover, the paper provides with possibilities of unveiling the visible and invisible.

ISSN: 1026-9576

عناصر مشابهة