ارسل ملاحظاتك

ارسل ملاحظاتك لنا







دور الجامعة في خدمة المجتمع الصناعي للاثاث: دراسة حالة لعاصمة الاثاث فى العالم

العنوان بلغة أخرى: The Role of the University in the Furniture Industrial Society Service: Case Study in the Furniture Capital of the World
المصدر: مجلة الفنون والعلوم التطبيقية
الناشر: جامعة دمياط - كلية الفنون التطبيقية
المؤلف الرئيسي: هندي، أماني أحمد مشهور (مؤلف)
مؤلفين آخرين: الشعرواي، إيمان بكر (م. مشارك)
المجلد/العدد: مج4, ع3
محكمة: نعم
الدولة: مصر
التاريخ الميلادي: 2017
الشهر: يوليو
الصفحات: 37 - 54
رقم MD: 1014049
نوع المحتوى: بحوث ومقالات
اللغة: العربية
قواعد المعلومات: HumanIndex
مواضيع:
رابط المحتوى:
صورة الغلاف QR قانون
حفظ في:
المستخلص: إن قدرة الجامعات على تحقيق أهدافها وتأدية رسالتها في بناء المجتمع تتوقف على مدى نجاحها في أداء وظائفها المتعددة والمتمثلة في ثلاثة جوانب رئيسية وهي: نقل المعرفة من خلال التدريس، وإنتاجها من خلال البحث العلمي، وتفعيل هاتين الوظيفتين في خدمة المجتمع والبيئة. ومن أهم مبررات الاهتمام بالوظيفة الثالثة (خدمة المجتمع) هو ما يشهده العالم اليوم من تحديات ومتغيرات عالمية على جميع الأصعدة العلمية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية، وتعد الجامعة من أهم المؤسسات التعليمية في أي مجتمع تؤثر وتتأثر بالجو الاجتماعي المحيط بها. فهي وليدة المجتمع وأداته في تأهيل القيادات على جميع الأصعدة الفنية والسياسية والمهنية والفكرية. ولقد أدى ذلك إلى خروج الجامعة من عزلتها وأبراجها العاجية وأن تفتح أبوابها على المجتمع، لأنه عندما تنعزل الجامعة عن المجتمع وتتخلى عن الموقف الفاقد للوعي بما حولها وبمن حولها تصير معارفها متكدسة لا ترتبط بحركة الحياة المتطورة ويفقد العلم قيمته الاجتماعية بل والمعرفية أيضا، وبذلك ينفصل التعليم عن احتياجات المجتمع ومجريات الأحداث به. وتتمتع محافظة دمياط بقدر هائل من التطور في صناعة الأثاث حيث تتركز صناعة الأثاث في مصر بشكل أساسي في محافظة دمياط بالوجه البحري، إذ أنها تنتج ما يقرب من ثلثي الإنتاج من الأثاث الخشبي في مصر ذات الجودة والذوق العالي، وكذلك يوجد بها كلية الفنون التطبيقية التي تسعى إلى إعداد خريج ملائم لسوق الأثاث. وهناك العديد من المدن التي تمثل مراكز ثقل على مستوى العالم والتي تماثل مدينة دمياط ومن هذه المدن مدينة الهاى بوينت بولاية كارولينا الشمالية (عاصمة المفروشات المنزلية في العالم)، والتي يوجد بها جامعة الهاى بوينت التي تقود حركة التنمية حيث يدرس بها برنامجا رائعا للأثاث. لذا فإنه يمكن الاستفادة من تجربة جامعة الهاى بوينت بنورث كارولينا في تطوير صناعة الأثاث بدمياط وزيادة القدرة التنافسية في الأسواق العالمية، فقد لعبت صناعة الأثاث دورا رئيسيا في اقتصاد ولاية كارولينا الشمالية منذ القرن السابع عشر، عندما بدأ الحرفيين الإنجليز بالاستقرار في ولاية كارولينا الشمالية، وإنتاج الأثاث على نطاق صغير، كما ركز المطورين وأصحاب المشاريع الصناعية على منطقة البيدمونت في ولاية كارولينا الشمالية، وخاصة مدينة الهاي بوينت. إن الإمدادات الوفيرة من الخشب، بالإضافة إلى وسائل النقل والمواصلات المتاحة، وتوافر العمالة ذات التكلفة الرخيصة واستضافة مدينة الهاي بوينت لأول معرض إقليمي لتجارة الأثاث في عام 1909م أدى في النهاية إلى خلق سوق الهاي بوينت، والمعروف بأنه معرض الأثاث التجاري ذات الشهرة العالمية التي لا تزال قائمة حتى اليوم. وبحلول عام 1980م حصل سوق الهاي بوينت على لقب عاصمة الأثاث بالعالم، حيث يأتي آلية حوالى 75,000 بائع وزائر من 100 دولة، وأكثر من 2000 معرض يقوموا بعرض منتجاتهم في مساحة قدرها 11,5 مليون قدم مربع في حوالي 180 مبنى، فهو بمثابة تجمع عالمي للمشتغلين في صناعة الأثاث.

The ability of universities to achieve their purposes and fulfill their mission to build the society depends on their success in performing multiple functions which presented in three main aspects: knowledge transferring through teaching, production through scientific research, and activating these two functions in the community and the environment service. One of the main justifications which concerning to the third job (community service) is what witnessed in the world today of global challenges and variables on all scientific, economic, social and cultural levels, and university is one of the most important educational institutions in any society which affects and is affected with social environment it is the neonate of society and its tool in rehabilitation of leaderships on All technical , political, professional and intellectual levels. This has led to withdrawal the University from its isolation and ivory towers and open its doors to the community, because when the university cut off from society and losses abandon attitude of consciousness, including which and who around, its knowledge becomes confluent and not linked to the movement of the evolving life , the science loses its social value and even cognitive as well, and thus Education inseparable for needs and events of the society. Damietta distinguished with a tremendous amount of development in furniture industry, where the furniture industry is mainly concentrated in Egypt at Damietta Lower Egypt, as it produces nearly two-thirds of the wooden furniture production in Egypt with quality and high taste, and also there is the Faculty of Applied Arts which seeks to prepare an appropriate graduate of the furniture market. There are many cities that represent the weight centers around the world, which resemble the city of Damietta , one of these cities is high Point city in North Carolina state, (the capital of home furnishings in the world), and home to the University of high-Point, which is leading the development movement, where it has a wonderful Furniture program. So it can benefit from the experience of the University of high Point, North Carolina in the development of furniture industry in Damietta and increase competitiveness in the global markets, the furniture industry has played a key role in North Carolina's economy since the seventeenth century, when craftsmen British began to settle in the state of North Carolina, and produced furniture on a small scale, also focused developers and owners of industrial projects on Piedmont area in the state of North Carolina, and especially the city of High Point. The abundant wood supplies, in addition to available transportation and communication facilities, and the cheap cost labor and hosting High Point City for the first regional trade fair of furniture in 1909 ultimately led to the creation of High Point market, which is known as a world-renowned commercial furniture that is persisted even today. By the 1980 High Point Market won the title of the capital of furniture in the world, where it come to about 75,000 visitors and vendors from 100 countries, and more than 2000 exhibitions that display their products in an area of 11.5 million square feet at about 180 building, as it is a global gathering of workers in Furniture Industry .