ارسل ملاحظاتك

ارسل ملاحظاتك لنا







حوار إبليس اللعين مع رب العالمين وحديثه للخلق في القرآن الكريم: دراسة بلاغية

العنوان المترجم: Dialogue of Accursed Satan with Almighty Allah and His Speech to People in The Holy Quran: A Rhetorical Study
المصدر: حولية كلية الآداب
الناشر: جامعة بني سويف - كلية الآداب
المؤلف الرئيسي: محمد، زینب کمال سلیم (مؤلف)
المجلد/العدد: مج5, ع1
محكمة: نعم
الدولة: مصر
التاريخ الميلادي: 2016
الصفحات: 215 - 314
DOI: 10.21608/JBSU.2016.60568
ISSN: 2314-8160
رقم MD: 1026402
نوع المحتوى: بحوث ومقالات
اللغة: العربية
قواعد المعلومات: HumanIndex
مواضيع:
رابط المحتوى:
صورة الغلاف QR قانون

عدد مرات التحميل

10

حفظ في:
المستخلص: ورد الحوار مع إبليس، والحديث على لسانه في أكثر من موضع في القرآن الكريم، أما حواره فكان مع رب العزة - جل علاه - ورد في قصة خلق آدم وتكليف الملائكة وإبليس بالسجود لآدم - عليه السلام - وذلك في أربع سور من القرآن الكريم: (الأعراف والحجر والإسراء و ص). وأما حديثه للمخلوقين فكان مع آدم - عليه السلام -، ومع البشر، وغيرهم، وهنا يقع الكلام من طرف واحد وهو طرف إبليس - عليه لعنة الله - أما الطرف الآخر فيظهر في الحديث بالإيحاء لا بالتصريح، فعندما يقول لآدم وزوجه – عليهما السلام- :"مَا نَهَاكُمَا رَبُّكُمَا عَنْ هَذِهِ الشَّجَرَةِ إِلَّا أَنْ تَكُونَا مَلَكَيْنِ أَوْ تَكُونَا مِنَ الْخَالِدِينَ (20) وَقَاسَمَهُمَا إِنِّي لَكُمَا لَمِنَ النَّاصِحِينَ" يقتضي قوله هذا أن وقع بينهم حوار بدليل إتيان لفظة القسم على وزن (المفاعلة) في (وقاسمهما)، التي تقتضي المجاذبة في القول بين القبول والرفض، وحديثه مع آدم على هذا النمط جاء في سورتين هما (الأعراف وطه)، أما حديثه للبشر وغيرهم فقط ورد في ثلاث سور (الأنفال وإبراهيم والحشر). وقد جاء البحث في مقدمة وتمهيد، ومباحث ثلاثة، ونظرة عامة حول الأسلوب الحواري لإبليس، وخاتمة: المبحث الأول: حوار إبليس اللعين مع رب العالمين. وفيه أربعة مواضع تحاور فيها المولى - جل علاه - مع إبليس في سورة الأعراف والحجر والإسراء و(ص). المبحث الثاني: حديث إبليس اللعين لأدم وزوجه -عليهما السلام-. وفيه كلام إبليس لآدم وحواء عليهما السلام- في السورتين الكر يمتين (الأعراف وطه). المبحث الثالث: وسوسة الشيطان للضالين من الإنس والجان. ويشتمل على مواضع ثلاثة تكلم فيها الشيطان مع الضالين من الإنس، أو الإنس والجن جميعا، وردت تلك المواضع في سور ثلاث (الأنفال وإبراهيم والحشر). نظرة حول الأسلوب الحواري لإبليس وضح البحث فيها كيف بدا أسلوب إبليس في حواره وفي حديثه: فبالنظر إلى أسلوب إبليس في الحوار مع رب العالمين أجد حواره يتحول إلى المراء، ومعنى المراء: "الجدال بالظنون الكاذبة، حكم قاطعا والتخرصات الباطلة، فهو الجدال بالباطل وعن الباطل." بأفضليته على آدم -عليه السلام-؛ لخلقه من النار؛ توهما منه أن النار أفضل من الطين، فبنى حكمه على باطل؛ إذ لا أفضلية للنار على الطين. فكل منهما عنصر له خصائصه ومميزاته، ووجه النفع فيهما يختلف بحسب طبيعة العنصر، ثم النظر للمخلوق لا مما خلق ؛ ولذا وضح له الله - عز وجل أنه - جل علاه - خلقه بيديه ونفخ فيه من روحه، بمعنى أن الأمر خارج عن حدود القياس، ولكن قاس إبليس بعقله فأخطأ، ثم بنى على خطئه، فأساس البناء كان على الظن الكاذب، والوهم الباطل، المعلل بالحجة الواهية، فاتبع أسلوب الحوار الحجاجي، وغايته إقناع رب العزة بحجته؛ ليفلت بفعلته وينجو من العقاب، فقال (خلقتني من نار وخلقته من طين) "وذلك بإقامة البرهان عن طريق التحاكم إلى العقل" فقاس على حدود عقله، وتناسى أن الأمر خارج عن حدود القياس. وإبليس في حواره لا يتبع آداب الحوار؛ فبدا غير متجرد من الهوى، بل اتبع هواه وسار وراء رغباته في التفضيل على آدم - عليه السلام ثم الانتقام منه ومن ذريته، ومتحررا من الأدب في خطابه مع رب العزة وظهر ذلك في قسمه وتأكيده وإعلانه التحدي الصارخ لرب العالمين. وبالبحث تبين لي نتائج منها: • يكثر الاستفهام في المواضع الأربعة التي تحدثت عن قصة السجود لأدم كعامل أساسي لتنشيط الحوار وإبراز ما استتر في نفس إبليس. • في أغلب المواضع التي تحدثت عن قصة إبليس يتحدث إبليس بشيء من اللين عندما طلب من المولى تأخيره ليوم يبعثون؛ أي قبل إجابة طلبه إلا في سورة الإسراء فتشتد لهجته ويعلن عن حقده مكثرا من الاستفهام الإنكاري؛ توضيحا لعلة امتناعه عن السجود. • يغلب التأكيد على حديث الشيطان في كل المواضع التي تبرا فيها من الإنسان بعد كفره، فهو غالبا ما يؤكد بـ (إن)؛ ليرفع من قلوبهم توهم عودته لنصرتهم، ففي الأنفال: "إني برئ منكم - إني أرى ما لا ترون إني أخاف الله"، وفي إبراهيم :"إن الله وعدكم وعد الحق - إني كفرت بما أشركتموني من قبل - إن الظالمين لهم عذاب أليم"، وفي الحشر: "إني برئ منك -إني أخاف الله رب العالمين".

Dialogue with the devil, talking on his tongue came in more than one place in the Koran, but his dialogue with the Lord of Glory came in the story of the creation of Adam and commissioning of angels and the devil prostrate to Adam - peace be upon him - in four chapters of the Koran: (ALAraf, ALHagre, ALEsraa and sad). As for his speech to the creatures was with Adam - peace be upon him - and with humans, and others, here's speech is one-sided, a party of the devil - the curse of God - while the other party appears in the modern suggesting not to declare, when he says to Adam and his wife "your Lord dident forbid you this tree except that you become angles or become of the immortal and he swore to them " I'm to you from among the sincere advisors and talking with Adam on this pattern came in two sections (ALAraf and Taha), while talking to humans and others were reported in three chapters (and Anfal Ibrahim al-Hashr). The search came at the front of the boot, and three sections, and an overview of the conversational tone of the devil, and a conclusion: First topic: Stan dialogue with the Lord of the Worlds. This dialoguecame in four positions: (ALAraf, ALHagre, ALEsraa and sad). The second topic: Satan talk to Adam and his wife in two positions: (ALAraf and Taha). The third topic: the whispers of Satan to bad mankind and the elves. And it includes a three-spoke places where the devil with the bad of mankind, or mankind and the eleves all, there were those three positions in (Anfal, Ibrahimand AlHashr). Look around the conversational tone of the devil Explain how the devil started his dialogue in his speech: Through the style of the devil in the dialogue with the Lord of the worlds I find the turns to be alier he is arguing with falsehood and falsehood. He thought that he was better than Adam as he is from fire but Adam from mud .He built his rule on a falsehood; it is not an advantage for the fire on the mud; Each is an element that has characteristics and advantages, and the benefit varies depending on the nature of the element, then consider the creature not creating; and so God clear to him - the Almighty - that he created with his own hands and breathed into him of his soul, that is beyond measurement limits, but a cruel devil his mind overshot, then built on his mistake, foundation of the building was on false conjecture, and the illusion of falsehood and follow the way of dialogue protest, and purpose of persuading the Lord of Glory of his case; to escape the deed and escapes punishment, he said (created me from fire and created him from clay) "by establishing the proof by resorting to the mind," he measured to the limits of his mind, forget that it is beyond the limits of measurement. And the devil in his dialogue does not follow the etiquette of dialogue; it seemed non-stripper of fancy, but follow the whims and followed behind his desires in preference to Adam - peace be upon him - and then take revenge on him and his descendants, and impolitely in his speech with the Lord of Glory, and appeared in his swear and its emphasis and declared the challenge to Lord of the worlds. The research showed me the results, including: • The frequently question is in the four positions that talked about the story of the prostrate to Adam as a key factor to stimulate dialogue and highlight what is inside the devil. • In most places that I talked about the story of the devil, the devil speaks a little soft when he asked the Lord to delay it for the Day of Resurrection; before the answer to his request only in Surat Al-Isra he announced his hatred and asked dennying questions as an explanation for the cause of his failure to prostration. • tends to emphasize in his talk in all positions, which discharged the man after his disbeliefe, it is often confirmed he will never return for their support, in "Anfal" "I am innocent of you - I see what you do not see - I fear God "In Abraham:" God promised you right promise and I promiseed you but I betrayed you. - The oppressors have a painful punishment. "In Hashr:" I am innocent of you - I fear Allah, the Lord of the worlds."

ISSN: 2314-8160

عناصر مشابهة