ارسل ملاحظاتك

ارسل ملاحظاتك لنا







مفتي الشلف الوانوغي بن بومزراق المقراني 1867 - 1948: سيرته ومواقفه من خلال مراسلاته والمصادر المعاصرة له

العنوان بلغة أخرى: Muphti of Chlef Al Ouannoughi ben Boumezrag Al Mokrani his Biography and his Positions through his Corres Pondence and Contemporary Sources
المصدر: مجلة جامعة الأمير عبد القادر للعلوم الإسلامية
الناشر: جامعة الأمير عبد القادر للعلوم الإسلامية
المؤلف الرئيسي: كعوان، فارس (مؤلف)
المجلد/العدد: مج33, ع3
محكمة: نعم
الدولة: الجزائر
التاريخ الميلادي: 2019
الصفحات: 565 - 582
DOI: 10.37138/1425-033-003-019
ISSN: 1112-4040
رقم MD: 1031662
نوع المحتوى: بحوث ومقالات
اللغة: العربية
قواعد المعلومات: IslamicInfo
مواضيع:
رابط المحتوى:
صورة الغلاف QR قانون
حفظ في:
المستخلص: يتناول هذا المقال سيرة عالم جزائري متميز، نال ثناء عدد من معاصريه وعلى رأسهم الشيخ بن باديس وهو العالم الوانوغي المقراني، حيث لا يزال تاريخ النخب العلمية والدينية في الجزائر بحاجة إلى دراسة وتمحيص للكشف عن إسهاماتها في شتى مناحي الحياة، إذ دراسة هذه المواضيع لها ارتباط وثيق لا تنفصم عراه بالتاريخ الاجتماعي والثقافي للجزائر، كما أن البحث في تاريخ النخب يقودنا حتما إلى معرفة مكانتها وإسهاماتها العلمية، وتحديد موضعها وعلاقاته بباقي الشرائح الاجتماعية. ورغم أن الشخصية المختارة للدراسة تدخل ضمن فئة الأعيان بحكم انتمائها إلى أسرة ذات مجد تليد هي الأسرة المقرانية، غير أن كتب التاريخ والتراجم لم تخصص لها إلا حيزا ضيقا، ولم تذكرها إلا عرضا ضمن مواضيع أخرى ذات صلة، وهذا في حد ذاته مشكلة لمن يروم نفض الغبار عن هذه الشخصية، واستجلاء شتى إسهاماتها الفكرية والدينية.

The history of Algerian scientific and religious elites still needs to be studied and analyzed in order to reveal their contributions in all areas of life, and some might think that these subjects no longer correspond to the new scientific proposal, which has unwittingly evolved into a modern direction. These themes are inextricably linked to the social and cultural history of Algeria because research in the history of elites inevitably leads us to know its status and its scientific contributions, and to determine its position and its relations with the rest of the layers social. It is naïve to say that an optional personal study within traditional religious elites falls within this framework and never departs from it. Although the chosen character of the study falls into the category of dignitaries because of its membership in a family of the highest glory, it is the headquarters family, but the historical sources have been attributed only to one restricted space and do not just mention a presentation of other related topics, which poses a problem of the dust of this personality and the clarification of various intellectual and religious contributions.

ISSN: 1112-4040