ارسل ملاحظاتك

ارسل ملاحظاتك لنا







أسلوب التمني في القرآن الكريم بأداته الأصلية ليت: دراسة تحليلية موضوعية

المصدر: حولية كلية أصول الدين والدعوة الإسلامية بطنطا
الناشر: جامعة الأزهر - کلیة أصول الدین والدعوة الإسلامية بطنطا
المؤلف الرئيسي: محمد، محمد السيد سعد (مؤلف)
المجلد/العدد: ع11
محكمة: نعم
الدولة: مصر
التاريخ الميلادي: 2019
التاريخ الهجري: 1440
الصفحات: 1 - 112
DOI: 10.21608/BFRT.2019.66590
ISSN: 2537-1029
رقم MD: 1032809
نوع المحتوى: بحوث ومقالات
اللغة: العربية
قواعد المعلومات: IslamicInfo
مواضيع:
رابط المحتوى:
صورة الغلاف QR قانون
حفظ في:
المستخلص: يهدف البحث إلى دراسة أسلوب التمني في القرآن الكريم بأداته الأصلية ليت، وقد بينت معناه العام والذي هو طلب حصول الشيء على سبيل المحبة، والشيء المطلوب يكون في التمني دائما غير متوقع، ويدخل فيه ما لا سبيل إلى تحقيقه، فإذا كان المطلوب الممكن متوقعا، كان الكلام ترجيا والعبارة عن ذلك تكون ب (لعل وعسى)، فإذا قلت: ليت زيدا يجيء، كان وراء ذلك إحساس بأن مجيء زيد من الأمور المتوقعة. فالفرق بين التمني والترجي في المطلوب الممكن، أما غير الممكن فلا يأتي فيه الترجي، إن المعاني التي نعدها من باب التمني ذات طبيعة خاصة، فهي من المعاني التي تتعلق وتشتاق إليها النفوس، سواء أكانت بعيدة أو مستحيلة، ثم إن البعد فيها ربما لا يكون بعدا بالنسبة للواقع أو العقل، وإنما هو بعد من حيث إحساس النفس به، نقول: ليتني أفعل كذا أو أقدر عليه، أو ليتني ألقى فلانا، فتفيد بذلك أنك تحس ببعد هذا الفعل أو هذه القدرة، أو هذا اللقاء، وقد يكون ذلك كله غير بعيد في واقع الأمر أو عند غيرك، ولكن شدة رغبتك فيه أوهمتك أنه مستبعد - فقد يغلب على النفس الإحساس باليأس، فتستبعد القريب، وقد يغلب الشعور بالأمل فيقرب البعيد. وإن كان هناك أدوات تخرج عن معانيها الأصلية، وتستعمل في معاني أخرى فإننا لا نجد الأمر كذلك في أداة التمني الأساسية "ليت" فالبلاغيون لم يتكلموا على إفادة ليت معنى غير معنى التمني وذلك إنما يدل على عراقة هذه الأداة في أسلوب التمني. (ليت) هي الأداة الأصلية الموضوعة للتمني بإجماع، ومعناها أتمنى. وقد كانت دراستي في هذا البحث متوجهة صوب هذه الأداة الأصلية إذ ورد التمني بهذه الأداة -ليت- في القرآن في أربع عشرة آية، حاولت من خلالها الكشف عن المراد من التمني والغرض منه وسوف أستفيض في الحديث عنها فيما بعد.

Wistfulness': the request for something for love, and what is required in the wish is always unexpected, and enters what is not possible to achieve, if the desired possible expected, the speech was Esperance and the words are (perhaps perhaps), if I said: I wish Coming, there was a sense that Zaid's coming was expected. The difference between wishful thinking and Esperance is possible, but it is not possible that Esperance does not come. The meanings that we consider for the sake of wishful thinking are of a special nature. They are meanings that relate to and derive souls, whether they are far or impossible, then that dimension may not be a dimension. As for reality or mind, but it is a dimension in terms of self-sense, we say: I wish to do so or I can, or I wish to cast so and so that you feel the dimension of this act or this ability, or this meeting, and may be all not far in In fact, or in others, but the intensity of your desire or illusions that it is unlikely - the self-dominance may feel a sense of despair, so Near town, has dominated the feeling of hope Afikrb run. If there are tools that depart from their original meanings, and they are used in other meanings, we do not find the same in the basic wish tool “layt”. (layt) is the original tool set for wishful thinking unanimously, and its meaning I wish My study in this research was oriented towards this original tool, as the wish was received this tool -Let- in the Koran in fourteen verses, through which I tried to reveal what is intended and the purpose of the wish I will elaborate on later.

ISSN: 2537-1029

عناصر مشابهة