ارسل ملاحظاتك

ارسل ملاحظاتك لنا







واقع ممارسة القيادة التشاركية لدى قائدي المدارس المتوسطة بمدينة الرياض

العنوان بلغة أخرى: The Reality of Pursuit Participatory Leadership in Intermediate School Leaders in Riyadh
المؤلف الرئيسي: الحارثى، نايف بن عواض بن مبطى (مؤلف)
مؤلفين آخرين: العنزي، نايف بن عماش السويلم (مشرف)
التاريخ الميلادي: 2018
موقع: الرياض
التاريخ الهجري: 1439
الصفحات: 1 - 103
رقم MD: 1035560
نوع المحتوى: رسائل جامعية
اللغة: العربية
الدرجة العلمية: رسالة ماجستير
الجامعة: جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية
الكلية: كلية العلوم الاجتماعية
الدولة: السعودية
قواعد المعلومات: Dissertations
مواضيع:
رابط المحتوى:
صورة الغلاف QR قانون

عدد مرات التحميل

1339

حفظ في:
المستخلص: هدفت الدراسة إلى التعرف على واقع ممارسة القيادة التشاركية لدى قائدي المدارس المتوسطة بمدينة الرياض، والمعوقات التي تحد من ممارسة قائدي المدارس المتوسطة للقيادة التشاركية، والمقترحات المناسبة لتفعيل ممارسة قائدي المدارس المتوسطة للقيادة التشاركية، من وجهة نظر معلمي المرحلة المتوسطة. واستخدم الباحث المنهج الوصفي المسحي، وتكون مجتمع الدراسة من (6011) معلما للمرحلة المتوسطة بمدينة الرياض، وتم اختيار عينة عشوائية بلغ عددها (361) معلما للمرحلة المتوسطة بمدينة الرياض، وقد اعتمد الباحث على معادلة ستيفين ثامبسون لتحديد حجم العينة. ولتحقيق أهداف الدراسة صمم الباحث استبانة تضمنت (38) عبارة موزعة على ثلاثة محاور رئيسة، وأظهرت نتائج الدراسة: 1- أن واقع ممارسة قائدي المدارس المتوسطة بمدينة الرياض للقيادة التشاركية جاء بدرجة متوسطة، وجاءت عبارة يشجع قائد المدرسة المعلمين على العمل بروح الفريق بالمرتبة الأولى بالنسبة لمحور واقع ممارسة قائدي المدارس المتوسطة للقيادة التشاركية. 2- أن هناك العديد من المعوقات التي تحد من ممارسة قائدي المدارس المتوسطة بمدينة الرياض للقيادة التشاركية، ومن أبرزها: ضعف نظام الحوافز لقائدي المدارس، وكثرة الأعباء الإدارية لقائد المدارس، وقلة الوقت الكافي لتطبيق مبدأ التشاركية. 3- أن هناك العديد من المقترحات المناسبة لتفعيل ممارسة قائدي المدارس المتوسطة للقيادة التشاركية، ومن أبرزها: بناء إطار عمل لتطبيق القيادة التشاركية، وتوفير التمويل اللازم لنجاح القيادة التشاركية داخل المدرسة. 4- أنه لا يوجد فروق ذات دلالة إحصائية في استجابة أفراد العينة تعود لاختلافهم تجاه المؤهل العلمي وعدد سنوات الخبرة.