ارسل ملاحظاتك

ارسل ملاحظاتك لنا







مشكلة الطلاق في المجتمع البحريني وانعكاساته علي الأسرة والمجتمع: دراسة اجتماعية

العنوان بلغة أخرى: The Problem of Divorce in the Bahraini Society and its Impact on the Family and the Society: Social Study
المؤلف الرئيسي: آل خليفة، نورة إبراهيم عبدالله (مؤلف)
مؤلفين آخرين: ظاهر، عباطه ضبعان (مشرف)
التاريخ الميلادي: 2015
موقع: عمان
الصفحات: 1 - 160
رقم MD: 1040303
نوع المحتوى: رسائل جامعية
اللغة: العربية
الدرجة العلمية: رسالة دكتوراه
الجامعة: الجامعة الاردنية
الكلية: كلية الدراسات العليا
الدولة: الاردن
قواعد المعلومات: Dissertations
مواضيع:
رابط المحتوى:
صورة الغلاف QR قانون

عدد مرات التحميل

415

حفظ في:
المستخلص: هدفت الدراسة إلى التعرف على مشكلة الطلاق في المجتمع البحريني وانعكاساتها على الأسرة والمجتمع، واعتمدت الدراسة منهج المسح الاجتماعي لأنه يعبر كما وكيفا عن معطيات الدراسة. تكون مجتمع الدراسة من جميع المطلقين والمطلقات في مملكة البحرين خلال السنوات 2009- 2013م، ويقدر عددهم بنحو ‎(6176) فردا، وقد تم اختيار عينة الدراسة بالطريقة القصدية بنسبة 5% من مجتمع الدراسة في محافظات مملكة البحرين (المحرق، الشمالية، الجنوبية، العاصمة) ولتحقيق أهداف الدراسة تم تصميم استبانة للكشف عن مشكلة الطلاق، وتم توزيعها بعد التأكد من صدقها وثباتها، حيث تم توزيع ‎(360)‏ استبانة على عدد من المطلقين والمطلقات، وبعد استرجاع الاستبانات تم استبعاد (28)‏ استبانة، وذلك لعدم استكمال البيانات المطلوبة. فتمثلت العينة النهائية بـ ‎(332) استبانة تمثل ما نسبته (92.2%) من العينة الرئيسة،. وتوصلت الدراسة إلى النتائج الآتية: - أكثر المطلقين كانوا ضمن فئة الدخل المتوسط وضمن الأعمار 20- 30 سنة في المجتمع البحريني. - أهم العوامل المؤدية للطلاق تتمثل في وسائل التكنولوجيا فعمل المرأة، فالعنف، فالخيانة الزوجية، وقد جاءت بمستوى متوسط في المجتمع البحريني. - فيما يتعلق بالعنف كعامل من العوامل المؤدية للطلاق في مملكة البحرين، فقد جاء البعد الاقتصادي كأهم عوامل العنف المؤدية للطلاق، ومن ثم العنف الجسدي، فالعنف النفسي، ثم العنف الجنسي. - وجود فروق ذات دلالة إحصائية عند مستوى الدلالة (α ≤ 0.05) في تسبب عمل المرأة ووسائل التكنولوجيا بالطلاق تعزى لاختلاف النوع الاجتماعي حيث كانت الفروقات لصالح الإناث. - وجود فروق ذات دلالة إحصائية عند مستوى الدلالة (α ≤ 0.05) تعزى لاختلاف العمر في حدوث الطلاق، حيث كانت الفروقات لصالح الفئة العمرية (20-30‏ سنة). - وجود فروق ذات دلالة إحصائية عند مستوى الدلالة (α ≤ 0.05) في تسبب العنف في الطلاق تعزى للمهنة، حيث كانت الفروق لصالح فئة ربات البيوت، ومن ثم لصالح العاملين. - وجود فروق ذات دلالة إحصائية عند مستوى (α ≤ 0.05) ‏ في تسبب عمل المرأة في الطلاق تعزى لطريقة الزواج، حيث كانت الفروقات لصالح طريقة الزواج الحديثة. - عدم وجود فروق ذات دلالة إحصائية عند مستوى الدلالة (α ≤ 0.05) ‏ تعزى لمتغير مدة الزواج في حدوث الطلاق، حيث كانت الفروقات لصالح الفئة العمرية (20-30 سنة). وتوصي الدراسة: - تفعيل دور المؤسسات الحكومية والأهلية في المجتمع البحريني من خلال عقد ندوات حوارية للمقبلين على الزواج لتوعيتهم بقدسية رباط الزوجية، وأهميته في استقرار حياة الناس. - الأخذ بتجربة دولة ماليزيا في تخفيف نسبة الطلاق من خلال إصدار ما يسمى برخص الزواج. - العمل على الاستفادة من القوانين والحقوق التي منحت للمرأة في المجتمع البحريني للعمل على التخفيف من ظاهرة العنف ضد النساء. - تضمين مناهج التدريس مواضيع تركز على مفاهيم تعزز المشاركة الأسرية والاحترام بين أفراد الأسرة. - إصدار قانون يلغي المواقع الإباحية في مواقع الأنترنت في مملكة البحرين. - استقبال أبناء المطلقين والمطلقات من قبل المؤسسات الأسرية من أجل التخفيف من الآثار النفسية والاجتماعية التي يتعرض لها الأطفال من مشاهدة النزاعات والخلافات بين ذويهم.

عناصر مشابهة