ارسل ملاحظاتك

ارسل ملاحظاتك لنا







الثقافة المدنية في ذروة العولمة

المصدر: المستقبل العربى
الناشر: مركز دراسات الوحدة العربية
المؤلف الرئيسي: عبدالله، عبدالخالق (مؤلف)
المجلد/العدد: مج43, ع496
محكمة: نعم
الدولة: لبنان
التاريخ الميلادي: 2020
الشهر: يونيو
الصفحات: 146 - 153
ISSN: 1024-9834
رقم MD: 1050494
نوع المحتوى: بحوث ومقالات
اللغة: العربية
قواعد المعلومات: EcoLink
مواضيع:
رابط المحتوى:
صورة الغلاف QR قانون

71

حفظ في:
المستخلص: سلط المقال الضوء على موضوع بعنوان الثقافة المدنية في ذروة العولمة. تناول المقال عدة نقاط، الأولى الثقافة المدنية، وفيها برز مفهوم الثقافة المدنية أول ما برز في أدبيات العلوم السياسية في الستينيات من القرن العشرين، وكان أول من قدم هذا المصطلح هو عالم السياسة الأمريكي غبريال ألموند وزميله سيدني فريبا في كتابهما المشترك الذي يحمل عنوان الثقافة المدنية. وأشارت النقطة الثانية إلى العولمة والعولمة الثقافية، تعد العولمة كما عرفها رونالد روبرتسون في كتابه الذي يحمل عنوان العولمة، هي حركة انكماش العالم التي تسارعت بعد عام (1990) نتيجة التطورات العلمية والمعلوماتية المدهشة التي تزامنت مع تحولات سياسية زلزالية أبرزها سقوط جدار برلين. وأوضحت النقطة الثالثة ذروة العولمة، على الرغم من انحسار العولمة وتراجع الاهتمام الأكاديمي بأدبيات العولمة وتركيزها على مرحلة ما بعد العولمة، إلا أن حركة انكماش العالم مستمرة من دون توقف. وتحدثت النقطة الرابعة عن علاقة العولمة بالثقافة المدنية، اهتمت العولمة بنشر الليبرالية في صيغتها المتوحشة، التي عمقت الفجوة بين أغنياء العالم الذين يزدادون غنى، وفقراء العالم الذين يزدادون فقراً على فقر. واختتم المقال بالإشارة إلى إن العولمة لم تنتصر للثقافة المدنية بل ربما كانت الثقافة المدنية إحدى ضحايا حركة العولمة. كُتب هذا المستخلص من قِبل دار المنظومة 2022

ISSN: 1024-9834

عناصر مشابهة