ارسل ملاحظاتك

ارسل ملاحظاتك لنا







نفى الشيء بإيجابه في البناء البلاغي

العنوان بلغة أخرى: The Negation of Something by its Acceptance in Rhetorical Structure
المصدر: مجلة الكلية الإسلامية الجامعة
الناشر: الجامعة الإسلامية
المؤلف الرئيسي: كراغانى، حميد صباحى (مؤلف)
مؤلفين آخرين: اشاكى، أحمد محمدى نزادب (م. مشارك)
المجلد/العدد: ع51
محكمة: نعم
الدولة: العراق
التاريخ الميلادي: 2019
التاريخ الهجري: 1440
الشهر: آيار
الصفحات: 375 - 392
DOI: 10.51837/0827-000-051-016
ISSN: 1997-6208
رقم MD: 1053991
نوع المحتوى: بحوث ومقالات
اللغة: العربية
قواعد المعلومات: IslamicInfo
مواضيع:
رابط المحتوى:
صورة الغلاف QR قانون
حفظ في:
المستخلص: Nafy al Shey Beijabe is a figure of speech that exists in all languages especially Arabic and understanding of the text will be possible only by understanding its meaning and role in the sentence. And that is because different and sometimes conflicting concepts can be interpreted at the same time. Some people call this figure of speech as "Aks ol Zaher" , Nafy al Shey Beijabe or Nafy al Shey Esbat al Zeda. Some others consider it as exaggeration, while the other people consider it a subset of rhetorician. Nafy al Shey Beijabe means that the speaker proves something in his speech, but after deliberation, we realize that despite the appearance of his speech was to prove his words, but in fact the essence of his word rejects it. For this reason, some researchers consider it as a subset of prosody and some others consider it as rhetorician. This literary style interrupts the typical structure of time and makes the audience excited because of the analogies that are led to the original meaning of the word when they are put together by the listener. Perhaps it can be said that Nafy al Shey Beijabe is a kind of change in meaning and concept that gives additional meaning to the sentence and is something beyond its lexical meaning. For this reason, this figure of speech is also considered as trope. Since considering its secondary meaning does not ignore its initial meaning, it can be said that this figure of speech is considered as irony. This paper uses a descriptive-analytical method to study Nafy al Shey Beijabe. Thus, after the introduction of this figure of speech and its progress and evolution in literary books, the Quranic and poetry samples will be discussed.

إن نفي الشيء بإيجابه ظاهرة عامة في كل لغات الحية ومنها عربية، فلا يمكن فهم النص إلا بدرك مواقعه في الجملة وتقديرها، لأنه يودي إلى التقديرات المختلفة لتلقي المعاني المختلفة وأحيانا المتناقضة. يطلق بعض علماء البيان على الفن اسم عكس الظاهر وبعضهم يسميه نفي الشيء بإيجابه أو نفي الشيء إثبات لضده ويعد هذا الباب من المبالغة، وليس بها مختصا، إلا أنه من محاسن الكلام. نفي شيء بإيجابه هو أن يثبت المتكلم شيئا في ظاهر كلامه، فإذا تأملته وجدت باطنه نفيا، وظاهره إيجابا. يعده بعض العلماء من مستطرفات علم البيان وبعضهم يضعونه ضمن علم البديع. هذا الأسلوب يعتبر من الأساليب الأدبية التي كسر بناء المرسوم للكلام وتسبب للمخاطب الروعة والأسلوب يطلب دقة القاري وسبب ذلك أن الفهم يمكن بقرينة خارجة عن دلالة لفظه على معناه وما كان عاريا عن قرينة فإنه لا يفهم منه ما أراد قائله أو يفهم منه فهما ناقصا. يمكن القول إن نفي الشيء بإيجابه يمثل ضربا من التغيير في الدلالة أو المعنى حيث يعمل هذا الأسلوب على منح الجملة معنى إضافة إلى معناه المعجمي فمن هذا الوجه يدخل هذا الأسلوب في باب المجاز. حيث أن القرينة في هذا الأسلوب ليست قرينة صارفة ومانعة من إرادة المعنى الأصلي فيمكننا أن نلحقه بالكناية. حاولنا من خلال هذا المقال أن نبين هذا الفن من خلال منهج استقرائي. إذن لابد من البحث مع دراسة تعاريفه وسير تطوره في سطور الكتب البلاغية وشواهده في القرآن والشعر العربي.

ISSN: 1997-6208

عناصر مشابهة