ارسل ملاحظاتك

ارسل ملاحظاتك لنا







Intertextuality and Cognition: Behind the Translator’s Knowledge and Linguistic Skills

العنوان بلغة أخرى: التناص والإدراك: ما وراء معارف المترجم ومهاراته اللغوية
المصدر: مجلة المترجم
الناشر: جامعة وهران 1 أحمد بن بله - مخبر تعليمية الترجمة وتعدد الألسن
المؤلف الرئيسي: جيجيك، إلياس (مؤلف)
المجلد/العدد: مج20, ع1
محكمة: نعم
الدولة: الجزائر
التاريخ الميلادي: 2020
الشهر: جوان
الصفحات: 283 - 311
DOI: 10.46314/1704-020-001-013
ISSN: 1112-4679
رقم MD: 1055121
نوع المحتوى: بحوث ومقالات
اللغة: الإنجليزية
قواعد المعلومات: AraBase
مواضيع:
رابط المحتوى:
صورة الغلاف QR قانون
حفظ في:
المستخلص: إن اعتبار المترجم شخصا متعدد اللغات أو على الأقل ثنائي اللغة يدفعنا للتساؤل عن مصدر كفاءاته اللغوية والمعرفية من حيث علاقته بعامل التعلم، من خلال التقليد الذي يعتبر من أهم وسائل الاكتساب. ولما كان التمكن اللغوي والمعرفي من الميزات اللازمة في المترجم المتمكن، أصبح من البديهي أن تكون القراءة المكثفة والممارسة المستمرة والتجربة العملية من العوامل الناجعة لإحداث هذا التمكن. وليس بعيدا عن التقليد من حيث استعمال اللغة كتابة وتكلما؛ إذ إن المسألة لا تعدو أن تكون موصولة بظاهرة التناص. وسوف أحاول من خلال هذه الورقة البحثية أن أظهر العلاقة الوطيدة التي تنبني بين الكفاءات الترجمية وبين التناص وأن أعطي التناص بعدا إدراكيا أبعد عن الاكتفاء من اعتباره ظاهرة نصية بحت لا تخرج عن حدود الدراسات التي تعنى بالنقد الأدبي. وسوف تظهر في حيثيات البحث مدى أهمية الانتباه لهذه الظاهرة في العملية الترجمية ومدى إمكانية استغلالها بوصفها وسيلة لتطوير مهارات المترجم اللغوية والمعرفية. وأصل الفكرة إنما انبثق عن مبدأ اعتبار الترجمة إعادة كتابة؛ مما يجعلها لا تنفك جليا عن اعتبارها فعلا تناصيا بشكل أو بآخر. ومن المنتظر أن يحدث وعي المترجم بضرورة تبني هذه العملية الإدراكية الباطنية تغييرا ما في أساليبه وطرائقه الترجمية؛ مما يجعله ينتقل من كونه مترجما ناقلا للنصوص من خلال الكتابة إلى كاتب ناقل للإبداع من خلال الترجمة.

Any regular translator is generally considered bilingual, if not trilingual or polyglot; and trying to learn about his or her more-than-one language acquisition will certainly lead us to dealing with imitation: the most important process of skill-learning. As it is widely believed, more improved linguistic skills and further general knowledge - two main qualifications of a good translator - can only result from reading, practice, and experience. It is clear that both linguistic skills and general knowledge represent an input process, and reading, practice, and experience represent different sources for such inputs. This explains how cognition and learning can be connected. This makes me believe that most human learning - mainly language -is based on intertextuality since it is itself based on imitation. In this paper, I will try to give the concept of intertextuality a farther cognitive dimension rather than being merely related to literary criticism. This cognitive process is essential in the translation process and plays a crucial role in sharpening the translator’s skills when he or she takes more care of the quality of his or her textual and informational sources in both source and target languages: the better books and texts he or she reads, the better linguistic - mainly writing -skills and more general knowledge he or she acquires. This will obviously help with improving the quality of his or her translation be it literary or scientific. The idea of giving such importance to intertextuality and taking advantage of it in translation stems basically from the assumption that translating is rewriting; subsequently, any kind of writing or rewriting is tightly related to the concept of intertextuality. Eventually, one question that must be posed here is whether translators, being students, teachers, or professionals, are even aware of this cognitive phenomenon so that they can develop both sensible and sensitive imitating skill which might make their reproduction read like a masterpiece rather than a literal translation.

ISSN: 1112-4679

عناصر مشابهة