ارسل ملاحظاتك

ارسل ملاحظاتك لنا







أستحداث صياغات تصميمية معاصرة لأقمشة المعلقات مستمدة عناصرها من إبداعات الأطفال ذوي الأحتياجات الخاصة

العنوان بلغة أخرى: The Development of Contemporary Design Formulations for the Fabrics of Pendants Derived from the Creations of Children with Special Needs
المصدر: مجلة العمارة والفنون والعلوم الإنسانية
الناشر: الجمعية العربية للحضارة والفنون الإسلامية
المؤلف الرئيسي: حسن، نهلة شعبان شحاته (مؤلف)
مؤلفين آخرين: حسن، ريهام شعبان شحاته (م. مشارك), شمندى، عماد سيد (م. مشارك)
المجلد/العدد: ع20
محكمة: نعم
الدولة: مصر
التاريخ الميلادي: 2020
الصفحات: 628 - 648
DOI: 10.12816/mjaf.2019.11659.1103
ISSN: 2356-9654
رقم MD: 1060055
نوع المحتوى: بحوث ومقالات
اللغة: العربية
قواعد المعلومات: HumanIndex
مواضيع:
رابط المحتوى:
صورة الغلاف QR قانون
حفظ في:
المستخلص: إن الأطفال ذوي الاحتياجات الخاصة هم شريحة مهمة من المجتمع المصري يوجد بينهم العديد من النماذج المتميزة علميا ورياضيا وفنيا وفي مختلف المجالات، والدولة تنظر إليهم باعتبارهم جزءا رئيسا من قوة العمل ومكونا مهما للثروة البشرية الهائلة التي يتمتع بها المجتمع المصري وتسعى الدولة لتعظيم الاستفادة منها في إطار التوجه الأوسع بالاستثمار في البشر، جاء إعلان السيد رئيس الجمهورية عام 2018 عاما لذوي الإعاقة ليؤكد الاهتمام بهذه الفئة، وليحفز ويشجع مختلف جهات الدولة وكذلك القطاع الخاص والمجتمع المدني على القيام بدورهم في تمكين هذه الفئة من الحصول على كافة حقوقها. أن استراتيجية الدولة بذوي الإعاقة تأخذ منظورا شاملا لمختلف الجوانب المؤسسية والتشريعية وكذلك السياسية والتنموية، من الجانب المؤسسي أنشئت الدولة المجلس القومي لشؤون الإعاقة في عام 2012 باعتباره الجهة المعنية بحقوق وشؤون هذه الفئة ذات الأولوية في الاهتمام والرعاية من قبل مختلف جهات وأجهزة الدولة. وممارسة الفن لها تأثيرها الإيجابي على ذوي الاحتياجات الخاصة، من حيث توظيف العمليات العقلية كالملاحظة والانتباه والإحساس والإدراك والاختيار والتعميم والقدرة على فهم المعلومات البصرية، وكل هذا التوظيف من المتوقع الاستفادة منه في مواقف الحياة المختلفة، ولذلك تعد الممارسات الفنية وسيلة وجسرا لتعليم هذا الطفل وتكيفه مع مفردات البيئة. إن التعبير الفني والرسوم لها دورها الفعال في استعادة التوازن الانفعالي والتوافق الشخصي والاجتماعي للفرد والحفاظ على صحته النفسية. ومن ثم يعد العلاج بالفن واحدا من أهم طرق العلاج النفسي. والعلاج بالفن هو تأكيد للصحة النفسية للإنسان، وذلك باستخدام العملية الابتكارية في أبسط صورها في الفن لتنمية وتحسين النواحي الجسمية والعقلية والانفعالية لكل فرد في كل الأعمار، كما أن العلاج بالفن هو عملية دمج للنمو الإنساني والفنون المرئية (الرسم والتصوير التشكيلي والتشكيل بالطين، وأشكال الفن المختلفة) والعملية الابتكارية تتم من خلال نماذج من الإرشاد والعلاج النفسي. والدونية وينمي مشاعر الثقة بالنفس لديهم. والعلاج بالفن هو جوهر نشاط الفرد سواء استخدم في أغراض التربية أم لتحقيق أغراض العلاج النفسي، من حيث التوجيهات النظرية والتطبيقية لكلا الاستخدامين. لممارسة الفن له أيضا تأثير إيجابي على تنمية الحواس، فهو يتيح للحواس وبعض من أعضاء الجسم، كالبصر واللمس، فرصة كبيرة لتناول الخامات ومعالجة هذه الخامات وهذا يساعد على تنمية الحواس، والقدرة على التمييز بين الأشكال والهيئات والصور والألوان وغيرها وبالتالي اكتساب المهارات اليدوية. ومن هنا تظهر الأهمية والضرورة لإيجاد افكار جديدة لتنشيط وتدعيهم وتنمية مهاراتهم وأفكارهم الخيالية من تقنيات طباعة المنسوجات التقليدية، حيث يتناول هذا البحث ابتكار تصميمات طباعية للمعلقات النسيجية مستوحاة من ابتكاراتهم الفنية باستخدام الحاسب الآلي، لتنميه مهاراتهم ولإعطائهم فرصة فهم وتقبل للغة الإبداعية والرسائل البصرية الفنية لدمجهم لخدمة البيئة والمجتمع.

As the people with special represent a large segment of the Egyptian society, including many models of excellence in science and sport, in the arts and in various fields, that the state considers them as a major part of the work force and an important component of the enormous human wealth within the Egyptian society. Egypt seeks to maximize the benefit within the framework of the president declaration in 2018 about special needs individuals, it affirms the interest in this category empowerment to have their rights by motivating, encouraging and supporting them by private sector and civil society associations. The state strategy for special needed persons takes a comprehensive perspective on the various institutional, legislative and developmental aspects. on the institutional side, the National council for special needed affairs was established in 2012 with respect to the rights and affairs of this priority group in the attention and care of various bodies and agencies. They are at the most need for creative educational methods to communicate with them and solve their problems. Arts put them in a state of integration and reflection and through which positive communication with them is a stimulant and catalyst their own abilities to work on achieving the demands and emphasize their creative abilities, and thus can be integrated into society as an effective human element and able to participate and respond to production and artistic creativity. Creativity is an interactive process not limited to the creator, it is also a characteristic of the recipient, especially the children with special needs who need someone to reveal their talents, accept it and deal with it respond with them, thus show the importance and necessity to find new ideas to revitalize and claim and develop their skills and their imaginative ideas of the traditional textile printing variability. This research deals with the creation of print designs for textile pendants inspired by their artistic innovations using computer, to develop their skills and to give them an opportunity to understand and accept the creative language and visual artistic messages to integrate them in environment and society service.

ISSN: 2356-9654