ارسل ملاحظاتك

ارسل ملاحظاتك لنا







القدس في سياسة الإدارات الأمريكية المتتالية منذ الحرب العالمية الثانية: قراءة في المواقف السياسية والسياقات العامة

العنوان بلغة أخرى: Jerusalem as Perceived by the Successive US Administrations since WWII: An Analysis of the Political Positions and the General Contexts
المصدر: مجلة الجامعة العربية الأمريكية للبحوث
الناشر: الجامعة العربية الأمريكية - عمادة البحث العلمى
المؤلف الرئيسي: جمعة، فادى (مؤلف)
مؤلفين آخرين: يوسف، أيمن (م. مشارك)
المجلد/العدد: مج6, ع1
محكمة: نعم
الدولة: فلسطين
التاريخ الميلادي: 2020
الصفحات: 156 - 184
DOI: 10.35517/1309-006-001-007
ISSN: 2308-2623
رقم MD: 1064021
نوع المحتوى: بحوث ومقالات
اللغة: العربية
قواعد المعلومات: EduSearch, EcoLink, HumanIndex
مواضيع:
كلمات المؤلف المفتاحية:
السياسة الخارجية | الادارة الامريكية | الترامبية | القدس | اليمين المحافظ | Foreign Policy | American Administration | Trumpism | Jerusalem | Conservative Right
رابط المحتوى:
صورة الغلاف QR قانون
حفظ في:
المستخلص: تهدف هذه الدراسة إلى إلقاء الضوء على مواقف الإدارات الأمريكية المتعاقبة تجاه القدس والأماكن المقدسة فيها، وأبرز الأحداث والحيثيات التي أثرت في مجمل السياسة الخارجية الأمريكية تجاه فلسطين بشكل عام والأراضي المقدسة بشكل خاص، من خلال الإجابة عن السؤال حول العوامل والمتغيرات التي أثرت في المواقف الأمريكية تاريخيا من قضية القدس ضمن الاعتبارات الداخلية والخارجية للسياسة الخارجية الأمريكية. قامت الدراسة على فرضية تقول: إن سياسة الولايات المتحدة الأمريكية الخارجية اتسمت تاريخيا بالضبابية تجاه القدس وأماكنها المقدسة، فبالرغم من محاولة إظهارها الحيادية وتمسكها بالمواثيق والمعاهدات الدولية، إلا أن إدارات الولايات المتحدة المتعاقبة ظلت منحازة للاحتلال الإسرائيلي لفلسطين. ويقيت مرحلة الضبابية طاغية لحين وصول الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الذي أنهى هذه المرحلة بإظهار انحيازه التام والعلني للاحتلال الإسرائيلي، وإعلانه نقل سفارة بلاده إلى القدس، مبتدئا فصلا جديدا من فصول علاقة الولايات المتحدة الأمريكية بالقدس وبالقضية الفلسطينية. ولإثبات الفرضية اعتمدت الدراسة على المنهجية الوصفية التحليلية التي تتبعت الجذور التاريخية لهذه القضية، وموضعتها في سياق السياسة الخارجية الأمريكية، والتي اعتمدت على مصادر متنوعة منها الكتب والمجلات والدوريات والمصادر الإلكترونية، باللغتين العربية والإنجليزية. وخلصت الدراسة إلى عدة استنتاجات أبرزها أن الولايات المتحدة الأمريكية تبنت سياسات ومواقف يمكن أن توصف بأنها معادية للفلسطينيين، أو على أقل تقدير سياسات ليست صديقة وليست متفهمة لقضيتهم بجوانبها المختلفة، كما اتسمت السياسة الأمريكية بالدعم اللامحدود الذي قدم على شكل مساعدات مالية وعسكرية وسياسية لـ "إسرائيل"، رغم معرفتها وإدراكها أن "إسرائيل" دولة احتلالية، إحلاليه واستيطانية. وأن الولايات المتحدة التي أعلنت نظريا دعمها للقرارات الدولية المختلفة التي اعتبرت القدس جزءا من الأراضي الفلسطينية المحتلة ظلت عمليا مقتنعة بوجهة النظر "الإسرائيلية" التي يعززها الوجود اليهودي المنظم في الولايات المتحدة الأمريكية، واللوبي الصهيوني المؤثر بعديد من الشخصيات الفاعلة في السلطتين التنفيذية والتشريعية.

The purpose of this study is to shed light on the attitudes and the positions of the successive American administrations towards Jerusalem and its holy sites. It further aims at evaluating the events and reasons that influenced the overall American foreign policy toward Palestine in general and the Holy Land in particular. This is so by answering the major questions about the factors and variables that influenced the American positions on Jerusalem within the internal and external considerations of US foreign policy. The study is based on the premise that US foreign policy has historically been hazy about Jerusalem and its holy places. Despite attempts to demonstrate neutrality and adherence to international charters and treaties, the successive US administrations have remained biased to the Israeli occupation of Palestine. This hazy picture remained dominant until President Donald Trump took over the United States; he ended this stage to show full and public bias to the Israeli occupation. This was obvious in Trump's announcement of the transfer of the US embassy to Jerusalem. According to many analysts, this decision has opened a new chapter of the US position toward Jerusalem and the Palestinian issue. To prove this hypothesis, the study relied on historical qualitative analytical methodologies. The study has come up with several points and remarks, most notably those related to the US hostile policies and attitudes against the Palestinians. That is, the US policies in general are not friendly with the Palestinians and do not understand their cause in various aspects. The US policy is also characterized by the unlimited support to Israel provided in the form of financial, military and political assistance despite its knowledge and realization that "Israel" is an occupying state, which practices the policies of displacement and settlement in the occupied territories. The paradox is that theoretically and officially, the United States has declared its support for the various international resolutions that consider Jerusalem as part of the occupied Palestinian territories, but practically, the US is totally convinced of the "Israeli's" viewpoint on this particular crucial issue. This US hostile position is definitely fueled by AIPAC, the Jewish lobby and the different Zionist groups along with other factors and variables.

ISSN: 2308-2623