ارسل ملاحظاتك

ارسل ملاحظاتك لنا







جماليات الصورة الشعرية عن الشاعر حسين عبداللطيف

العنوان المترجم: Aesthetics of The Poetic Image of The Poet Ḥusayn Abd Al-Latif\n
المصدر: حولية المنتدى للدراسات الإنسانية
الناشر: المنتدي الوطني لأبحاث الفكر والثقافة
المؤلف الرئيسي: فرحان، فهد محسن (مؤلف)
مؤلفين آخرين: نجم، حسين فالح (م. مشارك)
المجلد/العدد: ع41
محكمة: نعم
الدولة: العراق
التاريخ الميلادي: 2020
الشهر: كانون الثاني
الصفحات: 311 - 327
DOI: 10.35519/0828-000-041-012
ISSN: 1998-0841
رقم MD: 1064435
نوع المحتوى: بحوث ومقالات
اللغة: العربية
قواعد المعلومات: HumanIndex
مواضيع:
رابط المحتوى:
صورة الغلاف QR قانون

عدد مرات التحميل

19

حفظ في:
المستخلص: لا يختلف اثنان على تأكيد أرسطو في كتابه (فن الشعر) – وهو اهم كتبه الجمالية– على أن الشعر والرسم نوعان من أنواع المحاكاة، يختلفان في المادة التي يحاكيانها ويتفقان في طبيعة المحاكاة وطريقتها في التشكيل وتأثيرهما على النفس، فالأول يتوسل بالكلمة والثاني يتوسل بالألوان والظلال، الأمر الذي جعل سيدونيوس (430- 485 م) يقول: (إن التصوير شعر صامت والشعر صورة ناطقة).
أما في نقدنا العربي القديم فان الجاحظ (255 هـ) هو أول من التفت إلى جماليات الصورة في الشعر بقوله: (فإنما الشعر صناعة وضرب من النسيج وجنس من التصوير) وعلى نهجه سار البلاغيون والنقاد العرب بعد ذلك.
أما في العصر الحديث فإن منظري الصورة في الشعر لا يمكن في هذا البحث الإشارة إلى آرائهم بإسهاب أو إطالة فالقضية لا تحتمل ذلك ولذا يجد الباحث انه أقرب إلى ما قدمه سي. دي لويس في كتابه (الصورة الشعرية) الذي يعرف فيه الصورة الشعرية بانها (رسم قوامه الكلمات) أن الطابع الأعم لتلك الصورة أنها مرئية ولكن كثيرا منها تبدو غير حسية ومع ذلك فلها في الحقيقة (ترابط مرئي باهت ملتصق بها).
ونتساءل هل أن تحديد الصورة الشعرية بانها رسم قوامه الكلمات كاف للتعريف بها وتحديد ماهيتها؟ وللإجابة على هذا التساؤل نقول: إن الصورة الشعرية مهما كانت جميلة فإنها ليست بميزة للشاعر بقدر ماهي دليل على نبوغه الأصيل مالم تلطف بالعاطفة السائدة والأفكار التي توقظها العاطفة من خلال تلك الصور، وذلك لان أسلوب الشاعر وموضوعه يقومان بالأساس على نقل العاطفة للمتلقي أولا ولأنه يعبر عن شعور إنساني ثانيا.
إن الأشعار– كما يرى ريلكه- ليست مشاعر فحسب ولكنها تجارب. فالكتابة جملة شعرية تثير انتباه المتلقي وخياله تتطلب أن يرجع المرء بفكره إلى طرقات في أصقاع مجهولة، ومصادفات غير متوقعة وانفعالات تعود إلى أيام الطفولة التي لم تزل مجهولة، وإلى ذكريات ومشاهدات، مع التحلي بالصبر لاستعادة كل ذلك.
إن الصورة تصبح وجودا جديدا في اللغة تعبر عنا وتحولنا إلى ما تعبر عنه، وهنا (يخلق التعبير الوجود).
والشاعر حسين عبد اللطيف ينقلنا إلى (مناطق أسفاره في نصوص رسمت لها خرائط، رحلات، وفي مقاطع أو جمل، وفي كلمات، قصائد البحر: للرحيل وانتظار الرحيل والهجرة، وقصائد الريح للجوابين الضائعين، وقصائد الصبا والطفولة رحيل في الزمان نحو الماضي، وقصائد المستقبل نبوءات بأحزان قادمة) وعلينا أن نواصل الدخول في عالم الشاعر الذي آثر أن يقعد ويجتر أمانيه شعرا، تاركا إيانا نخوض في خرائط أسفاره/ قصائده.
(قايضنا البحر على الساحل
وقعدنا...
نرعى أزهار خرائطنا عند العتبة).
محاولين القبض على ظلال صوره الشعرية في تجلياتها وتلك هي المغامرة.


There is no dispute over Aristotle's assertion in his book (The Art of Poetry) — which is his one of the most important aesthetic books — that poetry and painting are two types of simulation; they differ in the material they simulate and conform in the nature of the simulation, its method of formation and their effect on the psyche. The first used the word, and the second uses the colors and shadows, which made Sidonius (430-485 AD) say: "The painting is silent poetry and the poetry is speaking painting).
Al-Jahez (255 AH) is the first, in the classical Arabic criticism, who paid attention to the aesthetics of the painting in poetry and said: "Poetry is an industry and example of weaving and a kind of painting). His approach was later followed by the scholars of rhetoric and Arab critics.
The study can not elaborate or explain in detail the various opinions of the modern era theorists of the image in poetry as the issue does not tolerate that. Thus, the researcher finds that he is closer to what C. D. Lewis has provided in his book (Poetic Image), in which he defines the poetic image as "a drawing of words.". The more general character of that image is visible; however, most of it looks unsensual, and yet it actually has (an attached dim visual correlation).
We wonder whether the definition of a poetic image as a drawing of words is enough to define it and determine what it is? To answer this question, we say: The poetic image, no matter how beautiful, it is not as an advantage to the poet as it is a proof of his authentic projection unless it is soothing by the prevailing emotion and ideas awakened by emotion through those images. This is because the poet's style and subject are mainly based on conveying the emotion to the recipient, firstly, and because it expresses a human feeling, secondly.
The poetry— as Rilke sees — is not only feelings but experiences. Writing a poetic sentence evokes the recipient's attention, and its imagination requires one to take his thought back to ways in unknown areas, unexpected coincidences, and emotions dating back to the days of childhood that are still unknown, and to memories and scenes, with patience to recover all of that.
The image becomes a new presence in the language that expresses us and turns us into what it expresses, and here (the expression creates existence).
The poet Hussein Abdul Latif takes us to the areas of his travels for which he has drawn maps, in short poetries or sentences, and words; poems of the sea: for the traveler and his longing and migration, poems of the wind for the lost replies, poems of boys and childhood departure, traveler of the time towards the past, future poems prophecies with coming sorrows). We must continue to enter the world of the poet who has opted to sit and express his wishes in poetry, leaving us to go into his travels maps/poems.
We traded the sea on the coast
And we sat...
We graze the flowers of our maps at the threshold).
Trying to capture the shadows of his poetic images in its manifestations, and that is the adventure.
This abstract translated by Dar AlMandumah Inc. 2020

ISSN: 1998-0841